أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - المحبطون...














المزيد.....

المحبطون...


حسن حاتم المذكور

الحوار المتمدن-العدد: 6320 - 2019 / 8 / 14 - 17:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المحبطون...
حسن حاتم المذكور
1 ـــ الأحباط ظاهرة سلبية, يخترق فيها المحبطون جدار الرأي العام, وفي احترافية فائقة, يحاصرون المصير العراقي بين اطماع امريكا وايران, يدعون الحراك الشعبي, الى استراحة طويلة الأمد, لا تستفزها نوبات امل الخلاص, او حلم في مخرج ــ ما ــ يحمل للضحايا حد ادنى من الحقوق, ترتق لهم ما تآكل من كرامتهم وآدميتهم, المحبطون يدفعون المغلوب على امرهم, الى سلبية اليأس المطلق, حتى يحصل التوافق والتخادم بين المصالح الأمريكية ـــ الأيرانية, على حصة مقبولة من جسد الدولة العراقية, جغرافية وثروات واختراقات مؤبدة, وعلى العراقيين ان ينتظروا, ظهور (مهدي) التوافق غير المنقذ, وجهاً آخر لعملة الغائب الشيعي, التي كبلت العراقيين عودته, نكبات الفقر والجهل واذلال وهمجية الداعون لأنتظاره.
2 ــ ثقافة الأحباط وجه اخر لعملة الأعلام الحكومي الكاذب, الذي طرح الوطنية العراقية على سرير موتها, فضائيات وبيوت عبادة وحوزات ومليشيات, تودب العقل العراقي وتمسح بقىيا الوعي المجتمعي, عبر اطلاق الأفتاء الحي, على صدر القضايا العليا للشعب والوطن, دعاة الأحباط ذيول لأعلام دواعش السلطة, ومع ان الآمر يدعو لليأس احياناً, لكنه لا يلغي التاريخ الوطني للمجتمع العراقي, وتقاليد الرفض الموروثة, التي تراكمت عبر وحدة المشتركات المصيرية بين المكونات العراقية.
3 ـــ المحبطون نادمون عن ماض لا دور لهم فيه, يشتمون شعب ووطن لا يستحقون الأنتماء اليهما, فقط لأنهم لم يجنوا ثمار نضالات لهم موهومة, وتضحيات مفتعلة, انانيون كالزائدة الدودية في الجسد العراقي, غير نافعة لكنها ضارة في اغلب الأحيان, يحاورون ويجادلونً ويرفضون الأعلام الحكومي احياناً, لكنهم يحملون رسالته الملوثة, الى صفوف الحراك الشعبي, يبحثون عن ثغرات في جدار السلطة, ليمدوا اصابعهم في دسم الفساد, لا هم هنا ولا هم هناك, يلهثون بين طرفي الأنتهازية, يرمون كلام الأحباط, ثم يبحثون عن برك للأغتسال, من التاريخ الوطني للأوائل, مهرة في صعود الموجات, واللعب على حبال المرحلة, يتصدرون المد الشعبي, وذيولهم في قبضة جزر الأنتكاسة, ماهرون في اغتيال المبادرات الوطنتية, او الألتفاف عليها, ليبقوا لأنفسهم مساحة لأنتهازية المناورة.
4 ــ يخدع المحبطون انفسهم, يضعون بندقية جيفارا على كتف مقتدى الصدر, ولحية ماركس على ذقن اياد علاوي, وامام موكب نعشهم لافتة "يا عمال الأسلام السياسي اتحدوا" هكذا يجمعون على سطح انتهازيتهم, بين انتفاضة الجنوب ومعتصمي الردة في الأنبار, كضفادع البرك, يغيرون الوانهم من اجل البقاء لا اكثر, كم افعى ابتلعتهم قبل (سائرون), كم جهة رفعتم راية للأعاقة, في مسلسل التحايل على الوطنية العراقية, كم سيحملهم نعشهم الى مقابر آخرى للشعارات, هكذا يتعاملون مع وعي الشارع العراقي, كي ينتزعوا فتيل ردود الأفعال الوطنية, تماماً كما تفعل احزاب الأسلام السياسي, احياناً نتهامس في خيبة, احقاً هكذا تنتهي الأشياء, التي كانت يوماً جميلة, الى لوثة في حاضر الحراك الوطني, اتستحق اربعينية موتها, حتى ولو صفراً في الذاكرة العراقية؟؟؟, لا ولن.
14 / 08 / 2019
mathcor_h1@yahoo.com




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,886,486,050
- المقدس الى اين؟؟؟
- المنحطون...
- كركوك ليست يافا...
- 14 / تموز: ثورة وزعيم..
- كل القلوب تهواك...
- احترموا مراضع الجنوب...
- العراق سيدق الأبواب...
- لا نريد الموت اكثر...
- اسقطوهم اولاً...
- عملاء بدم بارد!!!
- سلطة الأراذل...
- برزان يستورثنا من برزان!!!
- لكم نهضة في الجنوب...
- عناوين في ذاكرة الجنوب...
- ديمقراطية الطائفية العمياء...
- هيفاء في موسم التسقيط...
- لنقترب من الحقيقة...
- ام چماله: صرخة وطن...
- من سيغادر اولاً ؟؟؟
- المقدس عندما يتمدد!!!


المزيد.....




- وزير النقل الجزائري: موانئ البلاد خالية من المواد المتفجرة
- تونسي يكتشف سر صباغ الأرجوان التاريخي
- مصرع 11 شخصاً جراء حريق في مبنى سكني في تشيكيا
- مصرع 11 شخصاً جراء حريق في مبنى سكني في تشيكيا
- الخارجية الإثيوبية: استئناف مفاوضات سد النهضة الاثنين المقبل ...
- -أنت المحسوبية وفساد النخبة-... مذيعة تشن هجوما شرسا على مسؤ ...
- المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا تحذر من حدوث كارثة تشبه -انفج ...
- أنباء عن إصابة 490 شخصا في احتجاجات بيروت
- اليمن.. تجدد الاشتباكات بين القوات الحكومية وقوات المجلس الا ...
- واشنطن.. الدخول على خط الأزمة الليبية


المزيد.....

- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - المحبطون...