أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوزفين كوركيس البوتاني - مرحبا دنيا















المزيد.....

مرحبا دنيا


جوزفين كوركيس البوتاني

الحوار المتمدن-العدد: 6320 - 2019 / 8 / 14 - 09:09
المحور: الادب والفن
    




لاذعاً
هذا البرد ك الحقيقة
حين تقف في وجهك
بكل صدق
تصدمك تخضك
تكتشف غفلة.
ان حبل اللعب قصير..
ملتويا
هذه الطريق الطويل
ك رغبات غانيا خذلتها الايام..
شاحب
هذا اليوم مثل وجهي.
مثقلة
هذه السماء بغيوم سوداء
مثل عينياي المثقلة بدموع الوحشة..
صريحة
هذه العرافة
ك كاهن قريتي
قوية
هذه الريح
ك الاشاعات
التي نلفقها على انفسنا
من باب الضجر..
انا
وهذه العرافة القادمة من المكسيك
الباحثة عن لقمة عيشها بالضحك على من هم من امثالي
الذين يقتلهم الفضول ويقودهم الى اماكن ا لا تخطر على البال ابدا.
واخر ما قالته لي
ان عمرك طويل
وخط السير مسيقيما
هذا يعني انك على مرمى من الحظ
ابتسمت لها بود ومكر
كأني اقول لها
اتمنى لو اني اصدق كلمة واحدة مما قلته
لقمتها عشر دولارات
لقاء ما قالته..
كما لقمت طيور النورس بقايا بركر
وعدت الى شقتي
الخالية وصوت المطر يطقطق على نافذتي
كما تقطق الحصاة الصغيرة
على نافذة
حبيبة نائمة
محاولا ملهمها
ايقاضها ولكن عبثا ...
2014-9-اكتوبر
فرجيتيا
2

اذا بقيت المرأة
طفلة لا تكبر
كما بريدها البعض
فمن سيربي الاطفال
ليجعلوا منهم رجالاً أكفاء..

3

كتبت لك
على مناديل ورقية
وانا بصحبة السيد معجب
هو منشغل باموره التي لا تعنيني
وانا منشغلة بقراءة طالعك وطالعي
عاد من رحلة الشرود الي سعيدا. بشخصية جديدة غير التي عرفتها من قبل وبدأ يحدثني عن عالمه الافتراضي وعن عمر المنقرض وعن عدد النساء اللواتي شغفن به.
وانا اعد بيني وبين نفسي عدد سقطاتي معك.
هو يصف كل واحدة بشكل جميل.

وانا اصغي اليه بود. وأبتسامة مورتيز على وجهي التعب. في داخلي حصون تمنعني من الخروج.
كما أنها تمنع دخول الغرباء بحجة الفضول او التجربة.
هذه الحصون التي تحميني من السقوط في براثين المتوهمين في براثين النرجسيين الذين يعتقدون بأن الكون خلق لاجلهم ثرثر كثيرا اكثر مما يجب
وانا لخصت الحديث بأسمك المعلق بسلسلة ذهبية حول رقبتي.
كمن يحمل امانة برقيته.
وعندما انتهينا من ذلك العشاء في ذلك المكان الجميل.
حز في قلبي وهو يمسح يده بمناديل التي كنت كتبت عليها عنك.
كأنه يرد الاهانة لي بطريقته الخاصة.
ثم جاء النادل لم الاطباق والاقداح.
والمناديل التي كنت ملئتها بالأشياء التي تخصني وتخصك.
وانا في غمرة الوجع انحى على يدي بلطف وقبلها قائلا..
المحبة تضيء وجهك. وانا هنا لأعينك
قولي عني ما شئت.
ولكن انا هنا لاجلك تذكري دائما انني هنا .
ثم غادرنا والهدوء يلفنا
كل ذهب الى المكان الذي يجب ان يكون ..!
4


رسمت

رسمت صورة
لبهلوان يسير على الحبال
بزهو مبطن بالخوف
رسمت
حاويا
يخرج الحمائم والارانب والمناديل كلها من قبعته الرمادية
لكنه قشل ب أخراج المرأة التي صلبها بأحدى الاعيبه
من باله
رسمت
أمرأة ترقص على زجاج محطم
وهي تتلوى
ولا اعرف ان كانت تتلوى من الالم
ام من النشوة
رسمت
صورة
طفل يحبو نحو باب موارب للخارج
يلاحق ضوء الشمس المنعكس على الباب
رسمت
صورة
لوطن موضوع في قفص زجاجي في احد متاحف العالم
مكتوب تحته
يرجى عدم اللمس
و احرصوا على معرفة وقت
الزيارة .
من الساعة التاسعة صباحا حتى الساعة تاسعة مساءا
وانهيت رسوماتي المثير ة
بنخلة باسقة
و جذوعها مقطوعة وتمورها مسروقة
وتحتها أمرأة مسنة
تراقب اهل مدينتها بتعجب وضجر
من يوميات فنانة رديئة في الرسم..!

5
بعتك ايها الماضي
كمن يبيع جملا بعدة تمرات
بعتك قبالة لحظات مررت بها حانقة
بعتك ايها الماضي كلك على بعضك
كمن يبيع بيته القديم
وبمقتنياته
وملحقاته واثاثه
وكل موجوداته
بسعر تذكرة سفر.
بعتك برخص التراب
بعتك في لحظة فرار جبري
في لحظة قرار رصين
بعتك ايها الماضي.
كما يبيع الشاعر الذي فقد قمية نفسه في دروب الغربة.
قصائده لمطرب اتقن التجارة المهنة اولاً قبل الغناء
يبيع الاغاني الحزينة لقلوب منكسرة.
يتاجر بمشاعر السذج بطلة حزينة كي يبهر السامعين والمشاهدين معاً.
بدموعه التي تتحدى التماسيح
بعتك ايها الماضي علناً
كتبت عليك المباع لا يرجع و
بعتك بملحقاتك الثقيلة والمملة
بعتك بخسارة ولست نادمة.. !
6



قالها بغرور

نحن من نصدر لكم الثورات والشعارات والخطابات الرنانة
فكل ثورة تقوم نكون نحن قمنا بتسليحها مسبقا
وملئنا فمها بالشعارات الرنانة وهيئنا رئيسا وملحقاته
ما عليه سوى الاستلام وبالموعد المقرر
وبما انكم شعب ثائر على طول الخط
مغرم بالجهاد لا يهم لاجل من يثور
او يقاتل المهم هو أن ينتفض ويثار على الظلم
دون ان يسأل او يحاور حتى ولو نفسه.
وصدره دائما مفتوح للمستقبلين
دون ان يسأل نفسه ما الغاية من هذه الثورة
او تلك طالما هي ثورة
ولديكم ثورة تنطح ثورة
ويا مكثر ثوراتكم
وعلى هذا المنوال تمضون وقنكم الذي لم يكن يوما ملكا لكم
وبعد مرور زمناً على اي ثورة لا يهم. فكل ما تقومون به هو تمجيدها
وجعلها يوم اول شرارة ثورة عطلة رسمية
لذا تقويمكم المبجل مليئ بالعطل الرسمية بأسم ثورات
كل ما فعلته لاجلكم هو تمجيد اسماء قادة لوكانوا قادة لما وصلتم الى هذا اليوم
وكل ثورة جاءت نهبت خيرات الثورة التي قبلها
اي ممكن نسميها ثورة السلب والنهب
والقضاء على خيرة رجالكم
هذا هو المطلوب ولانكم عاطفيون اكثر من الازم
ومطيعين اكثر من لازم ايضا..
دائما تقعون في نفس الغلطة اي غلطة صدق الاخر.
قلت
والخيبة تتصب خجلاً
نحن أهل (في البدأ كانت الكلمة)
صدرنا لكم الابياء والقديسين والابرار
كما اننا صدر نا لكم
الاساطير التي سلبت عقولكم.
اي لا تنامون
الا وانتم تقرؤون الف ليلة وليلة
كليلة ودمنة
وغيرها من حكايانا التي اذهلتكم
وتقول عنا اننا سذج وعاطفيون.
ولكن يا صديقي العزيز.
النفط اعماكم واعمانا. هذا كل ما في الامر..!

7



على اطراف سكوتي
نبتت ثرثرة
لامرأة كتومة
هجرت قسرا من ديارها
)ا تدعى ( نينوى ابعدت عن امها التي
ودست في حضن الغربة
ابعدت كطفلة غير شرعية
ابعدت كأبنة الفراش
تاركة خلفها
شموع
بخور
مسبحة للصلاة
وايقونة للسيدة العذارء
كي لا يدنسوا بيت ابيها
لكنهم
دنسوا بيت ابيها
وبيوت الله
وبقيت هي تصلي
بوجع .....
يا مريم عينيني
والى بيتي خذني..
8

قال
الرعديد
الحب طرفة سمجة
قال المتعجرف
الحب لذة عابرة
قال المتشاءم
الحب ظل اعوج على حائط متصدع
قال المتفاءل
الحب عمره قصير ك عمر الورد ولكن عطره يلازمك ما حييت
قال البخيل ا
لحب ان تأخذ كل ما يملكه المحب
قال الكريم
الحب عطاء
قال المتكبر
الحب هدية لقلق اخطأ العنوان
اسكتهم المحب
قائلا
الحب لحظة صدق يأخذمنك القليل
ليمنحك الكثير ويا مكثر افضاله علينا ..
9


مرحبا دنيا
طاب مساءك
اسفا لم اسأل عنك لكثرة انشغالي بهمومي التافهة
وظننتها يوم كنت ساذجة بأنها هامة للغاية
كما ظننت بأن ليس لي نهاية
الموت اخر ما كان يخطر في بالي
هه يادنيا
تعالي لنتجاذب اطراف الندم
تعالي لاستظل قليلا تحت ظل شجرة الوقت
المتراكم امام نافذتي العالية
لكن اياك ان تسألي عن ماضيا او حاضري المرمي كجثة قتيل فوق اكتاف الوهم
لنتسامر معا
بسطت الدنيا يدها لي وقالت هلمي اعطيني يدك
هيا لنذهب الى الضفة الاخرى
كفي عن الافتعال بأنك ممستيقضة لان صوت شخيرك يزعجني
انه يدوي
ابتسمت لها برقة والوحشة تلفني.
قالت بتذمر
حتى ابتسامتك مفتعلة ما بالك هه
اعر ف
الامان لم يعد يطرق بابك
اعرف
الفطر السام نبت حولك
واعرف
كنت بخيلة معك ولا زلت
ولكن قررت ان امنحك بعضا من مقتنياتي
ولكن انت ماذا لديك قبالة منحي لك هذه النعم
قلت أسفا يا دنيا
انا لم اعد اريد منك اية شيء.
لان كما يقول المثل( الفرنسي )
النعمة التي تأتيك متأخرة انها تشبه الخبز البائت
لذا اعتذر منك. .

10

ما الفرق
بين ارض بور
وحقل مهجور
ما الفرق
بين حفل تتويج
لشاعر مغمور
ومآتم اصحابه
يعوون على تابوت فارغ
استلموا المغدور
كوثيقة مختومة بختم الطب العدلي
مؤكدين لهم ان الميت ميتهم
ما الفرق
بين ان تكون مهاجرا اصمافي بلد لا يعنيك
وبين مواطنا اخرسا في بلد لا يعنيه وجودك
وحفاظا على رأسك الفارغ
تتخلى حتى عن لغة الاشارات
ما الفرق
بين امرأة مهجورة
وارملة زفت نفسها للوحشة
ما الفرق بين
رجل يعلن عن ولاءه كل ليلة لامرته
وهو عائدا من عند احد خليلاته
وبين رجل
حاول دس رأسه في جيب المرأة قبل ان يدسه في صدرها
وما الفرق
بين امرأة صموت
وامرأة اجبرت على السكوت.
المقارنات اتعبتني اسكتتني
اقصد أخرستني الى الابد..!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,463,739
- نعم نعم
- إضمامة غريب
- على لسان امرأة من بقايا حروب
- حزمة أجوبة
- (رابيتا )
- لا تسأل
- حارس حطام
- الرجال نوعان
- أنا شماعة وأنت فزاعة
- حبيبي الوطن
- لحظات مكسورة الجزء 13
- لانزر ولا هذر 8
- في هذا المساء المتأخر
- بائعة الخردوات2
- لا تندهش
- رجل من التراث
- بائعة الخردوات
- لا نزر ولا هذر7
- لحظات مكسورة جزء 14
- لحظات مكسورة جزء 13


المزيد.....




- فيلم -ماتريكس- يعود بجزء جديد
- القاهرة.. مهرجان الموسيقى والغناء
- الموت يغيب الشاعر والكاتب حبيب الصايغ 
- بالفيديو... المقاتلات الروسية ترسم لوحات فنية معقدة في السما ...
- دورة استثنائية ورسائل متعددة..افتتاح مبهر لمهرجان المسرح الم ...
- مصادر حزبية.. العثماني لم يفاتح أحدا في موضوع التعديل الحكوم ...
- شاهد كيف سرقت مترجمة لغة الإشارة الأضواء من مغني الراب
- جلالة الملك يتسلم كتابا حول الجهود الملكية لتحديث القوات الم ...
- 42 حفلا فنيا في مهرجان القلعة الـ 28 بالقاهرة
- محمد يعقوب يفوز ببردة شاعر عكاظ لهذا العام


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوزفين كوركيس البوتاني - مرحبا دنيا