أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - صدى القصيدة!














المزيد.....

صدى القصيدة!


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6295 - 2019 / 7 / 19 - 10:46
المحور: الادب والفن
    




عندما كنت صغيرا قرات مقاطع من قصيدة لطاغور اسمها الجدول .كانت حينها من القصائد التى منحتنى بعض الريش لكى اطير و لكى احلم .
لم اكن اعرف وقتها اهمية صدى القصيدة الا فى وقت لاحق.

رجال السياسة عادة لا ياخذون الشعر على محمل الجد.فهم يتعاملون مع الواقع السياسى و له حساباته.اما الشعر فهو ذلك الصوت الحامل لموسيقى الروح .يمضى الزمن بتقلباته . يموت الحب و و تنهار نظم بل تختفى احيانا دول لكن صدى الشعر يبقى .
لكن الطريف انهم فى الوقت الذى لا ينظرون للشعر بجدية نراهم من ناحية ثانية يقتلون الشعراء لانهم يخافون صدى قصائدهم .

.نجح فرانكو فى ضرب القوى الديموقراطية و اعدم غارسيا لوركا لكن جمهورية فرانكو مضت و بقى صدى قصائد غارسيا لوركا .و نجح بينوشيه فى السيطرة على تشيلى بعدما قتل سيلفادور ايندى لكن صوت بابلو نيرودا ظل مدويا .من ذا الذى بوسعه اعتقال صدى قصيدة؟.
و ها هى فلسطين تدخل فى نفق مظلم و لكن صدى قصائد درويش تنتقل من جيل الى جيل حتى ان شارون حمل ترجمة لقصيدته عابرون فى كلام عابر و قراها امام الكنيست ليبرهن على تصميم الفلسطيين بتدمير دولة اسرائيل حسب تعبيره و قيل انه كان يتمنى لو كان هناك محمود درويش اسرائيلى !
اما قصيدة تشيلى التى كتبها بعد مجزرة العمال فى لندن فقد ظلت كلمتاها تردد بعد زمن طويل بل صارت شعارا .انهضوا من غفلتكم كما الاسود!

اما الفرد دى موسيه فقد ظلت صدى قصائد حبه خالدة بعد وقت طويل من خيانه صديقته له التى و هو فى عز الهذيان و المرض ذهبت لتغامر مع الطبيب الايطالى الشاب الذى كان يعالجه .
هكذا هو الحب ارومانسى ينتهى دوما بفاجعة و لا يبقى سوى صدى القصائد لتخلده.

.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,523,527,855
- بداية تمزق المجتمع الاسرئيلى!
- لماذا تكثر اغانى الحب فى المجتمعات البدويه؟
- عندما يكون الكلام السياسى حكى فارغ ليس الا!
- السائح الغريب!
- من حقل البطاطا الى الهايد بارك . الحلم الانسانى بالسفر!
- لا تتقدم المجتمعات الا باطلاق سراح الطاقات الشعبية
- الامل محرك التاريخ و تاريخ البشريه هو تاريخ الامل !
- الامانة ضرورية لتقدم المجتمعات!
- هذا العالم المتشابك !
- من التدرج الى الثورة
- حول ظاهرة المجتمعات المتوترة!
- حان الوقت ان نغير قواعد اللعبة
- السودان المحبوب لكنه مهمش من اخوته العرب !
- طقس متقلب !
- القوة و الاعتقاد بالقوة
- فى كش الحمام!
- عن ايرلندا و الشعب الايرلندى!
- عن المكان !
- من هوبز الى روسو اشكاليه العنف
- الاشتغال على منطقة الوعى


المزيد.....




- قطط موسكو.. من الشوارع إلى التمثيل والشهرة
- -شيخ الخطاطين- يزيّن مقدمة أبرز أعمال السينما والتلفزيون الم ...
- تعاطف مع عائلة مناضل يساري بآسفي تعيش التشرد
- العلمي لأطر وزارته: أقول لمن يروج إشاعة رحيلي أنا مستمر على ...
- قياديون باميون بارزون يصفعون بنشماش ويعلنون إلتحاقهم بتيار ا ...
- إيمي 2019: -لعبة العروش- و-فليباغ- يتصدران جوائز العام الحال ...
- صور.. أصالة تثير الجدل بإطلالتها خلال الاحتفال بيوم السعودية ...
- موراتينوس يشكر جلالة الملك
- شِعرائيل
- مؤسسة الدوحة للأفلام.. من قلب قطر إلى الأوسكار وكان


المزيد.....

- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - صدى القصيدة!