أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مازن الشيخ - مزاعم باطلة تدحضها الوقائع














المزيد.....

مزاعم باطلة تدحضها الوقائع


مازن الشيخ

الحوار المتمدن-العدد: 6284 - 2019 / 7 / 8 - 20:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من خلال متابعتي لوسائل الاعلام ,سمعت الكثير من المزاعم عن التي تدور حول احداث معينة,وذلك عن تقارير صحفية ومقابلات تلفزيونية ومقالات,والخ
واعترف بانني كنت اصدق الكثير منها ,وذلك عندما يقدم الكاتب,أوالمعد مايزعم انها وثائق وادلة تدعم اقواله
لافاجأ برؤية ما يناقض تماما ماسمعته او قرأته
اول موضوع ,كان عن مايسميه بعض خفيفي الدم(الابقارالحلوبة)ويقصدون بها السعودية,بشكل اساسي,وحيث زعم البعض بان الرئيس الامريكي يكن احتقارا للاسرة المالكة وانه يحلبهاغصبا ويبتزأموالها بالقوة ويهددها بايران,والخ,كذلك سمعت الكثير عن قضية الصحفي السعودي عدنان خاشقجي, حيث زعم ان التحقيقات الدولية كلها اجمعت على ان ولي العهد السعودي مسؤول عن تلك الجريمة وانه اصبح ملاحقا قضائيا,وان الكونغرس الامريكي بصدد اصدار توصية تلزم الرئيس الامريكي بمعاقبته,
لكن مارأيته بام عيني والذي دحض هذه المزاعم بشكل قاطع هو ماحدث خلال قمة العشرين الاخيرة التي عقدت في لوساكا في اليابان,حيث ظهر ولي العهد السعودي وهو يتوسط مع الرئيس الامريكي ,جنبا الى جنب قادة الدول المشاركة,ثم سرعان ماتهافت القادة الى الاجتماع به,وعقد المحادثات والاتفاقات الثنائية معه
ثم والاهم ان الرئيس الامريكي ترامب بنفسه صرح امام كاميرات وسائل الاعلام بانه(يتشرف) بالاجتماع بولي العهد واثنى عليه وعلى مشاريعه الاصلاحية ,ووعد بموازرته والوقوف معه في مساعيه البناءة
هذا مارايته,فمن اجبر الرئيس ترامب على ان يصرح بأنه (يتشرف)بلقاء الامير؟وأين هوألاحتقار الذي يكنه لحكام الخليج؟وان كان بامكانه وبكل سهولة اخذ الاموال منهم,لماذا يصرح بانه يحترمهم؟
هذه الصورة الناظقة تدحض بشكل قاطع كل مزاعم المتقولين والفاشلين والذين يختلقون اخبارا وعناوين بائسة وسخيفة من اجل ان يبرروا فشلهم وهوانهم امام البلدوزر الامريكي,والذي ثبت انه يحترم كل من يفهم اللعبة السياسية ويتعامل مع حقائق الامر الواقع
تفسير الامر(حسب رأيي المتواضع)ي,ان مايحدث بين امريكا ودول الخليج هو تعاون دفاعي ,مهم ومطلوب من اجل حماية وصيانه حقوق الطرفين,وان الاموال التي تدفعها دول الخليج هي ثمنا للاسلحة والمعدات وكذلك للاستثمار في الولايات المتحدة,ومن خلالها توفر لنفسها وشعوبها الامن والاستقرار
كذلك يبدوانه قد غاب عن بال اولئك المهرجين بان الاموال التي اخذها ترامب لم يضعها بجيوبه كما يفعل حكام العراق,بل خصصت لنهضة شعب امريكا,ولخلق وظائف جديدة ولتنمية اقتصادبلدهوهذا هو واجب القائد المخلص
كما سمعت الكثير من الانباء والتقارير التي تتحدث عن قرب خلع الرئيس الامريكي,وان معظم اعضاء الكونغرس,وخاصة مجلس الشيوخ ذو الاغلبية الجمهورية,كانوا قد انقلبوا على الرئيس,وان هناك اغلبية ضده,وسوف يمنعونه من التصرف في القضية الايرانية ,وفعلا طرح مقترح قرارتخويل الرئيس الامريكي شن الحرب دون الرجوع الى الكونغرس,فجائت النتيجة بالموافقة وباغلبية خمسين صوتا ضد اربعين,وامتناع عشرة عن التصويت(السكوت علامة الرضى)مما يعني ,انه لو صحت المزاعم بأن ليس كل الجمهوريين معه,فان هناك ديموقراطيين ايضا ايدوا الرئيس ترامب
هذا القرار قراته على الشاشة,وبام عيني,ومع ذلك لازال البعض يزعم العكس!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,710,808,518
- ايرن تغوص في رمال متحركة
- الرئيس ترامب تشرف بالاجتماع مع الامير محمد بن سلمان
- بعد ان قام ترامب بمعاقبة المرشد الاعلى,كيف سترد ايران
- ايها افضل اعطاء الحليب من الوفرة ام الموت جوعا؟
- الاستراتيجية الامريكية ليست كتابا مفتوحا قابلا للقراءة
- هل فقد النظام الايراني رشده؟ام انها مؤامرة ضده
- ايران بين مطرقة ترامب وسندان الديموقراطيين
- امريكاستقدم لمجلس الامن ادلةعلى تورط ايران بعمليات تخريب اره ...
- ليس هناك أي مؤشرعلى أن ترامب غيرموقفه المتشدد ضد ايران
- قوات برية امريكية على حدود ايران الشمالية
- النظام الايراني,بين الميتافيزقيا,والهروب الى الامام
- ماذاستفعل امريكا بعداعلان مسؤولية الحرس الثوري عن تخريب السف ...
- امريكا جادة في تحجيم دورايران,وستحقق ذلك
- امريكا انتصرت في فيتنام وفي كل الحروب التي خاضتها
- حقيقة مايزعم عن وساطة عراقية بين امريكا وايران
- الضربة العسكرية الامريكية ضد ايران,اكيدة وبانتظار ساعة الصفر
- حول تعليقات ومداخلات القراء الاعزاء
- حول دعوة ترامب للايرانيين للتفاوض
- هل اقتربت ساعة الصفرلضرب ايران عسكريا؟
- متى يعي حكام طهران جدية,وخطورةالتهديدات الامريكية؟


المزيد.....




- وجه آخر رواية تبشر بميلاد كاتبة
- فيروس كورونا: إيران تعلن وفاة شخصين في مدينة قم
- إطلاق نار في ألمانيا: -قتلى وجرحى- جراء إطلاق نار جماعي في أ ...
- السيناتور ساندرز يهاجم قادة السعودية ويصفهم بالقتلة
- مقتل 8 أشخاص وإصابة 5 آخرين في حادث إطلاق نار بألمانيا
- شاهد.. فتاة تعزف الكمان أثناء استئصال ورم من دماغها
- رسميًا.. رئيس وزراء تونس يعلن تشكيل حكومته.. وحركة النهضة ست ...
- باحثون: مرضى كورونا لديهم نفس -الحمولة الفيروسية- حتى دون ظه ...
- شاهد: تبادل للشتائم وتوتر حاد بين ممثلي سوريا وروسيا وتركيا ...
- ترامب يشكر الرجل الثالث في البنتاغون


المزيد.....

- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مازن الشيخ - مزاعم باطلة تدحضها الوقائع