أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل شاكر الرفاعي - حفريات ضرورية : 1 خصوصية البيئة الثقافية المكية














المزيد.....

حفريات ضرورية : 1 خصوصية البيئة الثقافية المكية


اسماعيل شاكر الرفاعي

الحوار المتمدن-العدد: 6276 - 2019 / 6 / 30 - 21:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حفريات ضرورية

1 ـ خصوصية البيئة الثقافية المكية التي نشأ فيها محمد

للبيئة الثقافية المكية خصوصيتها التي تستقل بها عن ثقافة البيئات المجاورة : ثقافة يثرب ، ثقافة الطائف ، وثقافة القبائل البدوية في صحراء العربيا ، وانا استخدم مصطلح الثقافة هنا بالمعنى الواسع الذي يشمل كل أنشطة هذه البيئات : الأقتصادية والأجتماعية والسياسية من حيث الدخول بتحالفات قبلية او بنقض التحالفات القديمة والقيام بالغزو طلباً للغنيمة أو للثأر ، كما ويشمل ما هم عليه من عادات وتقاليد في موسم الحج وتنظيم الأسواق ، وما يمارسونه من طقوس دينية لأسترضاء قوة الغيب التي يعتقدون بأنها تتحكم بالظواهر الطبيعية المحيطة بهم . لكل بيئة من هذه البيئات الثقافية تصورها الخاص عن القوى ( قوى وليس قوة واحدة ) الأساسية المؤثرة في سيرورة الكون والحياة ، ولها طقوسها وشعائرها الخاصة التي تسترضي بها هذه القوى . ولكل منها نظرتها الى دور وواجب الفرد في هذه الحياة . كانت البيئة الثقافية المكية : بيئة واد غير ذي زرع ، فاضطر سكانها الى ممارسة وظيفة مزدوجة للتعويض عن الجفاف وفقدان الأراضي الزراعية الخصبة : هي مزيج خاص من التجارة والأنفتاح الثقافي على ثقافة البيئات المجاورة وتمثيلها في الكعبة بأصنام تعود الى آلهتها المعبودة . فمحمد ، النبي والرسول لاحقاً ، هو ابن بيئة ثقافية منفتحة على تعددية دينية ( عبادة مجموعة آلهة وليس اله واحد ) ومنفتحة على توافق سياسي بين عشائر قبيلة قريش التي توافقت على توزيع ادارة مهمات المدينة العامة الدينية والسياسية ( الملأ القريشي ) ، وعادة ما تكون البيئة الثقافية التعددية ثقافة جذب لا ثقافة نفي ونبذ ، وثقافة استضافة للثقافات الأخرى لا ثقافة انغلاق وطرد ، وثقافة طموح لمعرفة ما تنطوي عليه الثقافات الأخرى من توجهات دينية وادبية وتاريخية وتفقهها ومعرفة اسرارها ، ولهذا شاعت في مكة ثقافة الحكي عن الديانات الأخرى ، وسرد أخبار ملوك وحروب الأمبراطوريتين القريبتين ، واخبار ملوك الحيرة والغساسنة الذين استخدمتهم الأمبراطوريتان مراكز متقدمة لهما في صد القبائل العربية الخارجة من العربيا ، وتدجينها واحتوائها في الأفق 000الثقافي العام لكل امبراطورية ، وقد رشح عن هذا الأنفتاح والتلاقح الثقافي داخل مكة ظواهر جديدة منها : ظاهرة الأحناف الذين يتوجهون بعبادتهم الى الاه واحد ، ويتعففون عن ممارسة الكثير من الطقوس والعبادات الوثنية ، وظاهرة بزوغ قصيدة جديدة ذات موضوع ديني واحد ، لا تشبه القصيدة العربية الموروثة ، متعددة الأغراض كالوصف والتشبيب والفخر والمدح والرثاء ، نموذج هذه القصيدة الجديدة كتبه الشاعرأمية بن أبي الصلت ، وكالخطبة المنسوبة الى قس بن ساعدة والتي جاء فيها : ( يقسم قيس بالله قسماً لا اثم فيه ان لله ديناً هو أرضى لكم وافضل من دينكم الذي انتم عليه ...) عن " كتاب أشهر الخطب ومشاهير الخطباء لسلامة موسى " ، في هذا الجو والمناخ التعددي ، باشر محمد دعوته من غير ان تستفز هذه الدعوة : الملأ المكي أو تصطدم بعنف بالموروث الديني للقاعدة العريضة من اعضاء المجتمع المكي من العوام . فقريش لم تنكر عليه دعوته حتى هجا آلهتها وعابها : ( ان هي الا اسماء سميتموها انتم وآباؤكم ما انزل الله بها من سلطان . النجم : 23 ) والا بعد الجهر بسورتي الأخلاص والكافرون . وقد استمر الحال قليل المنغصات لمدة ثلاث سنوات . وقد دفعت هذه التعددية الثقافية : سياسياً ودينياً ، أي ما يتمتع به رؤساء العشائر من استقلال ذاتي كبير بالأنفتاح على القبائل العربية ، لأنها ، ككل تعددية ، لا تخلو من صراع وتنافس بين عشائر القبيلة القريشية الواحدة ، فأباحت لنفسها مد تحالفاتها خارج مكة ، مستعينة على بعضها بالمحيط القبلي المجاور ، وسيستفيد محمد من هذا التقليد في العقبة وينسج تحالفاً خطيراً مع ما سيسمون في التاريخ بالأنصار من قبيلتي الأوس والخزرج في يثرب / المدينة . *
...............................................................................................................
• كتاب الأصنام للكلبي ، المفصل في تاريخ العرب قبل الأسلام للدكتور جواد علي ، فجر وضحى الأسلام لأحمد أمين ، في " السيرة النبوية " الجزء الثاني لهشام جعيط .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,686,656,839
- 3 الأستعداد السياسي
- 2 الأستعداد البياني أو الموهبة الأدبية
- حيرة المسلم بين الرؤيتين الدينية والبرلمانية
- هوامش سياسية
- فنجان ثالث من قهوة الصباح
- قهوة صباحية
- اشرف الخمايسي في رواية : جو العظيم
- محنة رءيس الوزراء العراقي الجديد
- ظاهرة يوسف زيدان
- تنبوء ولي العهد السعودي
- ثقافة تزداد تحجراً
- جمال خاشقجي
- قتل النساء
- رءيس مجلس النواب الجديد : محمد الحلبوسي
- تاكل حزب الدعوة
- لا زعامة للثورة البصرية
- ساسة من نوع آكلي لحوم البشر
- مخجل هذا الذي يجري في العراق
- ذاكرة ما بعد الموت
- سواعد لاهثة


المزيد.....




- فيروس كورونا: الصين تعلق رحلات الطيران السياحية داخل البلاد ...
- كيف تحمي بريدك الإلكتروني من الاختراق؟
- من هو -الداعشي- الفرنسي مراد فارس؟
- غضب وصراخ وإهانة.. بومبيو يفقد أعصابه ويهاجم صحفية بعد طرحها ...
- فيروس كورونا الجديد.. الرئيس الصيني يعترف بخطورة الوضع ودول ...
- ما هو شرط التيار الصدري للعودة الى ساحات التظاهر في العراق؟ ...
- منح السيسي وسام -القديس جورج- يثير انتقادات واسعة في ألمانيا ...
- ديك -مقاتل- ينهي حياة صاحبه!
- بكين تعلق الرحلات المنظمة وهونغ كونغ تعلن حالة الطوارئ
- رقم قياسي للأجانب في ألمانيا منذ إعادة توحيدها


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل شاكر الرفاعي - حفريات ضرورية : 1 خصوصية البيئة الثقافية المكية