أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - حتى ترى كلَّ شيء..














المزيد.....

حتى ترى كلَّ شيء..


يعقوب زامل الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 6236 - 2019 / 5 / 21 - 21:03
المحور: الادب والفن
    


حتى ترى كلَّ شيء..
.........
ليسَ عليكَ، أن تُضاهيَ نصفَك الآخر.
فبعضُ النساء يفكِّرن بشيء،
ويتحدثنَ عن شيء آخر!
.....
عمّا قريب
سيذهبُ البحرُ لمأواه،
وينسلُّ من به رجاء
لمصيرٍ يشبهُ الطين.
وثمة لمسةٌ على بطنِ امرأة تبتسم بخمول
لحظة كفَّ جنينُها عن المشاغبة،
وكما كفَّ الكثيرون،
ممن يصنعُ النعاسُ حركاتَهم اليومية،
عن الاعجاب بالخوخ المجفف
وبزقزقة سيقان تشكلان تحت الغطاء
زاويتَها المتناثرة .. المتطايرة،
وبسمكٍ فضي يتنفسُ بصعوبة.
ما ينبغي التفكيرُ فيه
أنك حين ترتدي ثيابَ حدادِك الليلية،
ستكون لوحدِك على الطريق
منبسطاً جدا..
رتيباً جدا..
ضائعاً، وحدَك مع موسيقاك
تنظرُ لتلك الصدمة
العاقلةِ المحتشمةِ،
بشراهةِ طفلٍ
يوشك الغرقُ بالإغتلام،
وممرضةٌ تجدُ له أعذارَ
مرضِ اصابعه المحتقنة.
ولأنك لا تشبهُ أحدا،
يجب أن تصمت
كما بخارٍ عارٍ وأسمر
يجره قاربٌ ذاتي.
أنت ذاهبٌ
وليس بحاجةٍ إلا لِذُروةٍ واحدة..
ولمسامٍ غريزي يُطلق فيك عطشَ الإغماء
لجرعةٍ في حانة.
ليس أكثر من فضول
لم يفقد هيأتَه السحرية
أمام رجلٍ وامرأة يتبادلان النظر
لتكسرَ اللؤلؤَ في عينيك
ولما لا تستطيع بلوغَه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,398,562,674
- حالة، على هذا النحو!
- حلمُ الإشاراتِ الخفية!..
- وَبِنا التشبث أكثر!..
- من يُتلِفُ المفاجأةَ، أولاً.. الحِوارُ أو الصوت؟!
- على أطرافِ اللحظة!..
- الهائل، كما قطعةِ ثلجٍ صغيرة!
- من يتلف المفاجأة، الحوار أو الصوت؟!
- المُستَنسَخون! قصة قصيرة
- البحث عن البطل والشيء الأروع!..
- الإدانة!.. قصة قصيرة
- وَحْمة..
- لا حداً للصوت!..
- لا توقظ بئر الشم!
- دبيب المخمل!..
- لماذا الحبُ بالحواس؟..
- فك الخط !..
- ... وماذا بعد؟!
- للحياء، قدمين عاريين..
- ما لا يمنعُ الضَحكَ، أيضاً!..
- من فرطِ الأرقِ، أحياناً!


المزيد.....




- جزر القمر تعرب عن دعمها -دون تحفظ- للمبادرة المغربية للحكم ا ...
- أحدهم ناقش الماجستير.. لاجئون سوريون بفرنسا يتحدون عائق اللغ ...
- يصدر قريبًا -سلاح الفرسان- لـ إسحاق بابل ترجمة يوسف نبيل
- متى بدأ البشر يتحدثون؟ ولماذا؟
- ثريا الصقلي تشدد على ضرورة توفير الحقوق الكاملة لمغاربة العا ...
- جلالة الملك يعين عددا من السفراء الجدد ويستقبل عددا من السفر ...
- الذكرى الحادية والعشرون لاغتيال معطوب لوناس.. وهل يموت الشاع ...
- سينما الزعتري للأطفال السوريين
- مصر.. وفاة مخرج فيلم -زمن حاتم زهران- إثر وعكة صحية مفاجئة
- مايكل جاكسون: كيف كان يومه الأخير؟


المزيد.....

- الاعمال الشعرية الكاملة للشاعر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - حتى ترى كلَّ شيء..