أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - علينا ان لا نسمح لهؤلاء من تجريدنا من انسانييتنا














المزيد.....

علينا ان لا نسمح لهؤلاء من تجريدنا من انسانييتنا


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6232 - 2019 / 5 / 17 - 07:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




مناظر القتل و سفك الدماء باتت مناظر عاديه فى بلادنا يشاهدنا الصغير و الكبير خاصة فى الاعوام السوداء التى مررنا بها . .و ما يزيد الطين بلة ان القتل صوروا جرائمهم الهمجيه من قطع روؤس و اكل اكباد و يضعوها على ال يو تيوب ليراها الجميع. فى الزمن الماضى كان لكل ذلك حدود لان الرقابة على وسائل الاعلام ما كانت تسمح بعرض مناظر قاسيه بل و كانت تحذر المشاهدين من قسوتها ان عرض بعضها .كما كنا فى الماضى نغمض عيوننا حتى فى السينما ان كان هناك منظر قتل مؤلم .كما لم يكن هناك من يصور الجنازات من باب احترام الميت .

الان بات ذلك كله من الماضى .و صرنا نرى مناظر الدماء فى كل وسائل الاعلام حتى بات الامر طبيعيا ان نرى جثث البشر المشوهه.اذ فى الفضاء المفتوح لم يعد هناك لا حسيب او رقيب .لم يعد هناك خطوط حمر و لا مقايس انسانيه او اخلاقيه.

و الاسوا من ذلك ان تصوير القتل بات اولويه فى غالب الاحيان عن اسعاف الجرحى و كان تصوير الفضائع بات اكثر اهميه من طلب الاسعاف او المساعدة.
كل هذا الامر يساهم فى تبليد احاسيسنا حتى بات سماع انفجار سياره بين الناس فى العراق او سواها و مقتل المئات , خبر لا يهتم به احد.وكل هذا يقود تدريجيا الى تجريد الناس من انسانيتهم.
كم سيؤثر هذا الامر على الاجيال الجديده لا اعرف .لكن اظن انه يقود الى نوع من تطبيع مع القتل و العنف و سفك الدماء .و قطعا سيساهم فى تنميه ثقافة القتل لدى الاجيال الجديده .
طبعا الحديث عن من يعيشون تجربة الانفجارات و ينجون امر اخر.انهم ينجون من القتل الجسدى , لكن من يعرف كم ستلاحقهم مناظر الاشلاء الممزقه و الصدمة المترتبه على ذلك.
لا بد من كتلة تاريخيه للوقوف فى وجه العنف و اعلام العنف !





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,838,697
- فى ذكرى النكبة
- الطريق الى النكبة الجزء السادس
- انتهت مرحلة الايديولوجيين و الايديولوجيات و لا بد من حلول عص ...
- انتهى زمن تقديس الاشخاص
- الطريق الى النكبة الجزء الخامس و الاخير
- انتهى زمن الاشعار المدرسية فى حب الوطن!
- الطريق الى النكبة تاسيس العربية الفتاة و مرحلة الاعدامات
- الطريق الى النكبة الجزء الثالث حول الفكرة الصهيونية
- الطريق الى النكبة الجزء الرابع المراة جميلة لكنها متزوجه !
- حول الية اتخاذ القرارات !
- الطريق الى النكبة الجزء الاول
- الطريق الى النكبة الجزء الثانى
- حول صفقة القرن
- درس صمود غزة
- عودة للفكر الاصلاحى
- من الماغنا كارتا الى قتل الرئيس
- حضارات قوية و حضارات متخلفة!
- نقطة التوازن الضرورية!
- بانظار عودة الروح الى الكفاح الفلسطينى !
- عن ما ئة عام فى العزلة


المزيد.....




- السلطات السعودية تعدم مواطنا اغتصب طفلة تبلغ 3 أعوام!
- مبعوث أمريكي يزور باريس لمناقشة ملف إيران مع الأوروبيين
- إذا كنت من عشاق شرب الشاي المثلج فعليك بقراءة هذا البحث
- شاهد بالفيديو: السلطات المغربية تفكك عددا من الخلايا "ا ...
- اعتصامٌ أسبوعيٌ أمام السفارة البريطانية في بروكسل للمطالبة ب ...
- شاهد: الكاميرات تلتقط لهو الباندا وشبلها بمحمية طبيعية في ال ...
- الجزائر: قائد الجيش ينتقد دعاة المرحلة الإنتقالية ويصر على ا ...
- هل رسم فن -المانغا- الصورة الصحيحة لليابان في عيون العالم؟
- إذا كنت من عشاق شرب الشاي المثلج فعليك بقراءة هذا البحث
- اعتصامٌ أسبوعيٌ أمام السفارة البريطانية في بروكسل للمطالبة ب ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - علينا ان لا نسمح لهؤلاء من تجريدنا من انسانييتنا