أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حكمت الحاج - تعال وكن حبيبي














المزيد.....

تعال وكن حبيبي


حكمت الحاج

الحوار المتمدن-العدد: 6230 - 2019 / 5 / 15 - 09:05
المحور: الادب والفن
    


تعال وكن حبيبي
Come and be my baby
قصيدة الشاعرة الأمريكية: مايا أنـجيلو
ترجمة: حكمت الحاج
-----------------
الطريق السريعة
مليئة بالسيارات الكبيرة المسرعة
الى اللامكان
والناس يدخنون أي شيء قابل للاشتعال
بعضهم يلف حياته حول كأس من الكوكتيل
وأنت تجلس متسائلا
أين لك أن تنعطف
أنا أقول لك،
تعال وكن حبيبي.
بعض الأنبياء يقولون
إن العالم سينتهي يوم غد
بعضهم الآخر يقول
إنه ما زال أمامنا أسبوع أو اثنين
الصحف مليئة بكل أنواع الرعب المتفشي
وأنت تجلس متسائلا
ما الذي أنت ذاهب لفعله
أنا اقول لك،
تعال وكن حبيبي.
--------------
مايا أنـجيلو ولدت في 1928 وتوفيت في 2014، شاعرة وكاتبة أمريكية سوداء أصدرت سبع سير ذاتية وخمسة كتب في فن المقال والعديد من المجموعات الشعرية. كتبت عددا كبيرا من المسرحيات وقدمت للسينما عدة أفلام. كما اشتهرت بأسلوبها المتميز في الخطابة وإلقاء الشعر بطريقة مسرحية غنائية.وهي كاتبة ذات إنتاج شعرى غزير. اختارها الرئيس بيل كلينتون لإلقاء قصيدتها "على وقع نبضات الصباح" في حفل تنصيبه 1993. ويعتبر فيلمها "جورجيا جورجيا" أول عمل سينمائي تكتب نصه امرأة سوداء ويتم إنتاجه. وبالإضافة إلى ذلك كانت مايا أنـجيلو أول أمريكية من أصل أفريقي تخرج فيلمًا سينيمائيًا كبيرًا كفيلم "إلى أسفل الدلتا" (1998). ورشحت مجموعتها الشعرية الأولى "أعطني كوب ماء بارد فأنا أموت" والتي أصدرت في عام 1971 بعد فترة وجيزة من إصدار "أعرف لماذا يغني الطائر الحبيس" لجائزة بوليتزر وأصبحت من أكثر الكتب مبيعًا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,573,662
- حجر الجنون - مقاطع من قصيدة نثر طويلة-
- لو افترضنا suppose
- حضور لا يضاهيه غياب
- هذا فقط لكي أقول
- صالونات ضيقة.. فضاءات مفتوحة
- حوار مع المسرحي التونسي لطفي ابراهم: أكتب انتصارا للمنسيين و ...
- بريشةِ نسْرٍ ستَرسمُ الغيابَ
- رُقْية لجَلْبِ الحَبيبْ
- يونس: أحد عشر عاما لستَ فيها
- برجك اليوم أو هوروسكوب
- حَمَّام
- الدكتور فخري الدباغ رائد الطب النفسي في العراق
- شعراء الإنستغرام: كيف تقوم وسائل التواصل الاجتماعي بصنع الشع ...
- نقد التحدّي والاستجابة: عرض مفاهيمي لجمالية التلقّي والتواصل ...
- الشاعرُ والتَّناصُّ (النصّ التصحيحيّ)
- نحو واقعية جديدة في الأدب العراقي الحديث
- عن المساواةِ والتفاوت بين البشر: جَانْ جَاكْ رُوسُّوْ مُسْتَ ...
- جناية شكسبير على المسرح العربي
- الجيل الباسل في الشعر العراقي الحديث
- أناييس والخبز وسارق النصوص


المزيد.....




- الخارجية المغربية: ننوه بجهود كوهلر ومهنيته
- استقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء المغربية لدواع صحية
- إسبانيا .. أزيد من 270 ألف مغربي مسجلون بمؤسسات الضمان الاجت ...
- محكمة إسبانية تمدد البحث في قضية جرائم ضد الإنسانية مرفوعة ض ...
- شاهد: هكذا استقبل الجمهور عملاقة السينما في مهرجان كان في فر ...
- فرقة روسية تعزف موسيقى صوفية على أكثر من 40 آلة
- شاهد: عازف البيانو السويسري ألان روش يقدم عرضا موسيقيا " ...
- فازت بالمان بوكر.. -سيدات القمر- لجوخة الحارثي تحلق بالرواية ...
- الدراما المصرية في رمضان.. العسكري يجلس على مقعد المخرج
- فنانة مغربية تعتذر بعد ضجة -القبلة- في مهرجان كان السينمائي ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حكمت الحاج - تعال وكن حبيبي