أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة هادي الصگبان - صمت العنادل














المزيد.....

صمت العنادل


فاطمة هادي الصگبان

الحوار المتمدن-العدد: 6219 - 2019 / 5 / 3 - 14:31
المحور: الادب والفن
    


إهداء / لكل الصامتين ... تغني العنادل حناجرهم

وضع سترته على كتفه ..تأكد من خلع سماعة أذنيه ....قبل المرآة طالبا منها الحظ مثل كل يوم ...تمنى ان تأذن له...حمامة بيضاء مهدبة بجفن ناعس... هادئة كجدول ربيع يسقي العطاش ...تمنى زقزقاتها ليعود الفرح ....تغريدة من لطائف اناملها ...إشراقة غمازتيها ...ظلالها السوداء حين تغادره عيناها الى البعيد ...حرف تائه يستكين اليه قلبه الذي مزقته غرابيب الليل ووحشة الدروب ...أيامه التي أثقلتها المسافات الميتة ...لو أنها تبوح ...في سويدائه جذوة باقية لم تطفئها أصابع الندم ... عناق ما قبل الأخير يعوض ما فاته من جوع ....شفتاها تبث الشوق ..وتهدي القبل ..وتعلن الحنين ..تراه لمن ...هل هناك من ينتظر؟
أمسكت كرة الصوف وبدأت تنسج افكارها ...عيناها زائغتان لذاك الغريد الفتي ذو الريش الملون ...متى ستسمع أغنياته ...تسمع ...تحسست جيبها ...قلبت سماعة النجاة ...لامست بطنها الناحلة ...تنهدت ونظرت ساهمة الى السماء...
أنى لذاك الفجر يرتدي وشاحها ...والافنان تمنحها أكسير الحياة ....
وذاك العندليب يسكن لسانها العقيم ..ربما بلبلته في مكان ما تنتظر ...ليرقصا تغريدة الشمس ....
تدحرجت كرة الصوف لتعلن اللقاء ...
بلبلة خرقاء قطعت الوصال ...
مطالبة بتحرير عربتها افي المرآب..
حملت أحزانها وأبتعدت...تسحق الأوراق الصفراء على عزفها المنفرد...
منحته الحسناء قبلة وعناق...
لقبوله مساعدتها ..
عاد ...مقعد رمادي وبقايا من الصوف
...وضع سماعته وذهب...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,474,589,285
- قوقعة النورس
- البدلة
- نداءات ميتة
- دبش ...الإنسانية السوداء
- وانتصرت ..القبيلة
- خبز الرصاص
- العبور إلى الجحيم
- الزفاف الدامي
- احزان حان قطافها
- حرف نااقص
- روائح العنبر
- اهداء له 7 لست نقطة
- بيني وريتا جواز سفر
- اهداء له 6 وتاه اسمي
- عابر ضجيج
- إهداء له / محامية الشيطان
- براءة كافكا
- للاله وجوه متعددة
- 5 بائعة الستائر
- حساء العسل 4


المزيد.....




- بداية متواضعة لفيلم -Viy 2-.. شركة روسية تقاضي جاكي شان وشوا ...
- قتلى ومصابون في تدافع بحفل لموسيقى الراب في الجزائر العاصمة ...
- قتلى وجرحى جراء حادث تدافع بحفل موسيقي لمغني الراب -سولكينغ- ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويل التعاوني
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بإحداث دوائر وقيادات جديد ...
- ابراهيم غالي في -الحرة- : خبايا خرجة فاشلة !
- المصادقة على مشروع مرسوم بإحداث مديرية مؤقتة بوزارة التجهيز ...
- بالصور... من هو الممثل الأعلى أجرا في العالم لسنة 2019
- كشف تفاصيل هامة عن الجزء القادم من -جيمس بوند-


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة هادي الصگبان - صمت العنادل