أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة هادي الصگبان - قوقعة النورس














المزيد.....

قوقعة النورس


فاطمة هادي الصگبان

الحوار المتمدن-العدد: 6218 - 2019 / 5 / 2 - 20:33
المحور: الادب والفن
    


قوقعة النورس

نورس بين الضفاف تضرب قدماه الماء مجذفا للعمق بينما يسحق منقاره الشره سميكات النهر بين نقيق الضفادع وهدل الحمام انين خافت لعلقة بين أصابعه ...
أراد ان يدفنها بمنقاره ...لكن الأنين حرك شيء فيه أعادها الى الضفة ...
رأى أحلامه تكبر في قوقعتها ...بدأ يغني لها أغنيات الصيادين في زوارقهم ..والبحارة الذين يذهبون ولايعودون ...حدثته عن حبات التراب التي يتجري في عروقها ...عن طيبة الأرض
..ذاك اللون البني كيف يستعير من الشمس بهاءها لحظة الشفق ويرسم ضحكاته على وجهها ...عن رائحة العشب التي تمنحها الحياة كلما حاول متلصص سحق روحها ...
حتى أتت حورية البحار أنبهر بأغنيات الجبال ...تاقت روحه لما خلف تلك التلال ...لأغنيات الحيتان في الجزر البعيدة فشد الرحال ...حاولت ان تثنيه...
وكان اخر اللقاء لاتذهب ريشاتك القصار لا تحتمل المحيط ...
لاتذهب ....لاتذهب
انصهر الشمع من اجنحته ...فعاد منكسرا للضفاف يبحث عن قوقعته الطيبة ..ليته استمع لها ...لقد خذله المحيط ولفظته الجبال ..سأل الأشجار والثمر ..
بقايا الحور العتيق ..اصطبغت ريشااته بأوراق الخريف ...
الا من غصن محترق دله على بيت المدخنة الكبير هناك ترقد قوقعته في قصر زجاجي ضخم تملأه الأسماك الكبيرة ...
وحيث هناك كلاب مرعبة تحرس ذاك القصر ..حاول الدخول لكن البلور مقفل...
بدأ يغني لها أغنيات النهر عندما يثور ويزبد ويعود ...لكنها راقدة هناك من كثرة البوح أسكتت الكلام .
..ردد لها أغنياته عن قسوة الحيتان في بحار الشمال الباردة..عن الحوريات الصغيرات اللاتي يتراقصن مع الدلافين ..
ظل ليال طوال يقف على نافذتها حتى حفظ البحارة اغنياته واخذوا يرددوها
كم انت بعيدة
عيناك الزجاجيتان
لا تلمسان
الضوء الذي ربط بيننا
سأذهب ، سأذهب
وكأنني قادم إليك
لن تنقطع أغنياتي
فلم يعانق روحي سواك
ماعدت اعرف
الندم أو الحزن
أنينك يدعوني للفراق
وفي الصباح ..وجد طائر ميت عند النافذة
وتحته وردة اصطبغت بالدماء





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,474,630,259
- البدلة
- نداءات ميتة
- دبش ...الإنسانية السوداء
- وانتصرت ..القبيلة
- خبز الرصاص
- العبور إلى الجحيم
- الزفاف الدامي
- احزان حان قطافها
- حرف نااقص
- روائح العنبر
- اهداء له 7 لست نقطة
- بيني وريتا جواز سفر
- اهداء له 6 وتاه اسمي
- عابر ضجيج
- إهداء له / محامية الشيطان
- براءة كافكا
- للاله وجوه متعددة
- 5 بائعة الستائر
- حساء العسل 4
- ملخص دراسة استقرائية في ( آثار الثورة المعلوماتية على القيم ...


المزيد.....




- الجزائر.. مطالبات بإقالة وزيرة الثقافة على خلفية حادثة حفل س ...
- بداية متواضعة لفيلم -Viy 2-.. شركة روسية تقاضي جاكي شان وشوا ...
- قتلى ومصابون في تدافع بحفل لموسيقى الراب في الجزائر العاصمة ...
- قتلى وجرحى جراء حادث تدافع بحفل موسيقي لمغني الراب -سولكينغ- ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويل التعاوني
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بإحداث دوائر وقيادات جديد ...
- ابراهيم غالي في -الحرة- : خبايا خرجة فاشلة !
- المصادقة على مشروع مرسوم بإحداث مديرية مؤقتة بوزارة التجهيز ...
- بالصور... من هو الممثل الأعلى أجرا في العالم لسنة 2019


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة هادي الصگبان - قوقعة النورس