أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 1 أيار - ماي يوم العمال العالمي 2019 - سبل تقوية وتعزيز دور الحركة النقابية والعمالية في العالم العربي - خليل محمد إبراهيم - عيد العمال العالمي عيد الأمل الأنساني














المزيد.....

عيد العمال العالمي عيد الأمل الأنساني


خليل محمد إبراهيم
(Khleel Muhammed Ibraheem)


الحوار المتمدن-العدد: 6215 - 2019 / 4 / 29 - 13:01
المحور: ملف 1 أيار - ماي يوم العمال العالمي 2019 - سبل تقوية وتعزيز دور الحركة النقابية والعمالية في العالم العربي
    



الحياة الإنسانية على الأرض؛ مثل الأرض تدور، ومن خلال دورانها؛ يتقدم الإنسان هنا ، أو يتأخر هناك بحيث يتقدم خطوتَين، لِيتأخر خطوة، ويبدو أننا في خطوة التأخر، لا لشيء إلا لِتشتت اليسار الإنساني؛ تشتتا لم أجد له مثيلا في التاريخ/ على ضعفه وتقلُّص دوره- ففي هذه الفترة؛ كثيرا ما تتعاون أحزاب يسارية مع غيلان الرأسماليين والإقطاعيين، ونحن نفهم هذا في زمن التقهقر، وقت الخضوع للاستعمار أو في مرحلة التحرر الوطني، لكن أيهما أقرب للتعاون/ على كل حال- اليسار مع اليسار؟ أم اليسار مع أي أسلوب للتفكير والعمل الرأسمالي بل الإقطاعي؟
وفي كثير من الأحيان؛ أجد جوانب من اليسار؛ تُحارب بعضها تاركة النظم الرأسمالية والإقطاعية بحيث تُحرج بعضها، ولا تترك له مجالا للثقة بالذات، والاستفادة من العناصر التقدمية التي هي صاحبة المصلحة الحقيقية؛ في التقدم الإنساني اليساري؛ فأنا أفهم اختلاف اليساريين، واحتمال اصطراعهم، لكنني لا أفهم تقديمهم أعداءهم التقليديين على أخوانهم، فهذا ما لا ينبغي أن يكون، بل لا يُعقَل.
إن هذا الواقع الذي تعيشه قوى اليسار؛ يفرض على الطبقة العاملة؛ شكلا قاسيا من أشكال التشرذم، والسقوط في حبائل الإقطاعيين والرأسماليين المنصوبة؛ مما تخسر من أجله حقوقها المشروعة، بل تمنح الفوز السهل، لأعدائها التقليديين، فمظاهرات العراقيين التي بدأت في عام 2011 أسلمت ثلث العراق المسكين إلى خيم الفتنة التي افتتحت أبوابها لمخاطر داعش، كما أن المظاهرات التي بدأت في عام 2015؛ أدت إلى تشضية الشعب، وتقسيم القوى المدنية، حتى وصلْنا إلى ما وصلْنا إليه، ولا ينبغي تصور أن العراق وحده؛ خضع لهذه المشكلة، فمظاهرات تونس؛ انتهت إلى النتيجة نفسها، ومظاهرات مصر؛ انتهت إلى محمد مرسي، وما تلا حقبة الأخوان حتى أنني لا أعرف الفرق بين ما يجري الآن، وما كان عليه الحال في عهد مبارك غير ازدياد ضعف أحوال الفقراء، وازدياد جوعهم وتعطلهم، وهو نفسه ما يُقال عن تشضي سوريا، وانتهائها إلى ما انتهت له محافظات العراق المحتلة من داعش من خراب، أو ما هو أشد، وهاهي حالة الصراع في ليبيا واليمن، كما أن ما يجري في السودان والجزائر، لا يُبشِّر بما هو أفضل، ولو استمر النقاش بهذه الطريقة، لتوصلنا إلى النتائج ذاتها؛ تغول العسكريين، ورجال الدين من الإقطاعيين والرأسماليين؛ انهزام الثقافة والمثقفين، تعطل العمال، ووضعهم أعينهم على الاستثمار المنتهي بالاستعمار، فتخلي العمال عن حزبهم التقليدي الوحيد، وانشطار هذا الحزب، ووقوف اليسار ضده؛ كل ذلك مما لا نفع فيه للطبقة العاملة المجيدة، وإذا ما تخلى الحلفاء التقليديون للحزب الشيوعي المجيد؛ عنه؛ مع ما يعرفونه فيه من فكر ثاقب، ونزاهة وأمانة، فهل نتوقع من غيرهم التقدم للاستفادة من نزاهته، وجهوده الوطنية الحقيقية؟
وإذا كانت الحكومات الرأسمالية المتحالفة مع الإقطاع؛ قاتلة للثقافة، فأين اليسار من الثقافة؟!
كيف ينشر المثقف اليساري ثقافته، ودور النشر تُريد منه أن يدفع؟!
وحينما يدفع، فهل يكون مثقفا يساريا؟!
من أين للمثقف اليساري غالبا ما يدفعه لنشر كتاب أو مقال؟!
أين دور النشر اليسارية؟!
أين سينما الفقراء اليسارية؟!
أين مسرحهم الذي لا ينتظر مجيءهم، بل يذهب إليهم؟!
أين ندوات اليسار الثقافية للعمال والفلاحين والفقراء والشباب والنساء؟!
أين (مكسيم غوركي) الذي نبع من وعي الشعب العراقي، ليُقدم للشعب العراقي بعد عبث البعث (الأم) الجديدة؟!
أنا أعرف مثل هذا الشخص، وهو محارب، يبحث عن دار نشر رأسمالية؛ تنشر له، ويصعب عليه أن يجد.
أقل من هذا بكثير، فحين ذهب (غايب طعمة فرمان) إلى الاتحاد السوفياتي؛ حملوه مسؤولية القسم العربي في دار التقدم، ومَن يعرف منشورات هذه الدار في تلك الفترة، يعرف أنها نشرت أعظم الكتب السوفياتية العلمية والأدبية وأحدثها، أفلا يوجد (غايب طعمة فرمان) جديد؛ يستطيع أن يبعث الفكر الإنساني في العراق الحبيب، والأقطار العربية؟!
حين أمكن تدجين اليسار، لم يبقَ في يده غير سلاح الثقافة، فإذا سقط هذا السلاح/ سلاح الثقافة- من يده، فبماذا يُحارب أعداءه التقليديين والجدد؟!
بإمكاننا التركيز على الجوانب الإنسانية الثقافية اليسارية في الإسلام والمسيحية، ففيها أفكار وتطبيقات؛ أقرب ما تكون من الشيوعية البدائية، أما الترويج لتخريف المخرفين، ففي هذا مشكلة كبيرة.
من هنا، فنحن في حاجة جدية؛ إلى إعادة نظر واعية/ لا تخريبية- إلى ماضينا وما فيه من نجاحات وأهوال، وحاضرنا، وما ينبغي فيه من تقارب وتساند، للانطلاق إلى مستقبل يستثمر بواكير انهيار الرأسمالية الكولنيالية الجديدة، والعولمة، بل الأمركة الصرف، فإذا لم تحدث إعادة النظر هذه، ولم يتبنَ أحرار اليسار التقدمي في العالم، لهذه المهمة، فعلينا الانتظار، حتى يتحقق واقع تاريخي يشهد أحرارا أكرم منا، وأقدر على تقدير الأحوال، والتقدم لتخليص الطبقة العاملة المجيدة؛ مما هي فيه من تشضٍّ وعدم فهم لواقعها؛ وعلى هذا ينبغي المحافظة على الشعار الثوري الإنساني العظيم:- (يا عمال العالم؛ اتحدوا)، والتطوُّر إلى (يا أحرار العالم؛ انتبهوا)، فبهذا وحده يبدأ الأمل، فلنبدأ العمل من هذا اليوم المجيد.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,359,495,340
- الوقاية خير من العلاج
- قصيدة حوار
- عراقة العراق
- تعليق على مامتبع فؤاد النمري
- في محرم الحرام
- تموز الثورة
- قيل لي انتم قليل
- قطار التغيير ماذا نريد منه أيضا؟
- ماذا نريد من قطار التغيير ؟
- قطار التغيير على سكة العراق
- عيد العمال العالمي عيد الآمال الأنساني
- حول الذكرى المئوية لثورة (أكتوبر) العظمى
- اليسار
- تهنئة
- حكاية في سوبر ماركت الحكومات
- الوقود بين المحطات الحكومية والمولدات الاهلية مشكلة ام حل
- رسائل وردود
- استراتيجية العرقلة وتعثر الحراك السياسي
- حتى متى التخبط ؟!
- إنصاف المبدعين الأحياء والأموات جواد سليم ومحمد مهدي البصير ...


المزيد.....




- رغد صدام حسين تكشف حقيقة وفاة والدتها
- بلوتو.. اكتشاف جديد يدعم وجود حياه
- كوبا أميركا.. ميسي ضمن تشكيلة الأرجنتين
- يشمل 23 مليون طالب.. قانون جديد للتأمين الإجبارى على كل المه ...
- دعاء نبوى فى الحر الشديد ينجى المسلم من عذاب جهنم
- واشنطن تشير إلى دلائل عن قصف كيميائي للنظام باللاذقية وتتوعد ...
- بعد إفادته للكونغرس.. وزير الدفاع الأميركي يستبعد الحرب مع إ ...
- زهدي الشامي يعلق علي تحمل الموازنة لديون قناة السويس
- ذكري رحيل الدكتور شريف حتاته
- سوريا: سقوط قذيفتين صاروخيتين وسط مدينة حلب


المزيد.....

- الاتحاد العام التونسي للشغل والشراكة في بناء الدولة الوطنية: ... / عائشة عباش
- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى من مطالب الحركة العمالية / سعيد العليمى
- الحركة العمالية والنقابية في اليمن خلال 80 عاماً.. التحولات ... / عيبان محمد السامعي
- الحركه النقابيه العربيه :افاق وتحديات / باسم عثمان
- سلطة العمال في ظل الأزمة الرأسمالية / داريو أزيليني
- إيديولوجية الحركة العمالية في مواجهة التحريفية / محسين الشهباني
- الحركة النقابية في افريقيا وميثاقها / كريبسو ديالو
- قراءة في واقع الحركة النقابية البحرينية / إبراهيم القصاب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 1 أيار - ماي يوم العمال العالمي 2019 - سبل تقوية وتعزيز دور الحركة النقابية والعمالية في العالم العربي - خليل محمد إبراهيم - عيد العمال العالمي عيد الأمل الأنساني