أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - الجيش














المزيد.....

الجيش


سعيد الوجاني
(Oujjani Said)


الحوار المتمدن-العدد: 6198 - 2019 / 4 / 11 - 11:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مهمة الجيوش في الدول العربية ، حماية الأنظمة ، وليس حماية الشعب .
قبل ثلاثين سنة ، كانت الجيوش تطلق النار على المتظاهرين ضد الأنظمة ، فتقتل من تقتل ، وتجرح من تجرح ، وتخفي من تخفي ، دون مسائلة من قبل المجتمع الدولي .
اليوم رغم ام مهمة ، وليس وظيفة الجيوش في الدول العربية ، هي حماية الأنظمة ، وليست حماية الشعوب ، فان جدارة هذه الحماية ، تبقى معلقة على موقف الشعوب العربية من الأنظمة الحاكمة .
وبخلاف الامس ، الجيوش اليوم لا ولن تستطيع اطلاق ولو رصاصة واحدة ضد الشعب ، إذا نزل الى الشارع يتظاهر من اجل العدالة ، والديمقراطية ، وحقوق الانسان ،ومحاربة وفضح الفساد .
الأنظمة السياسية العربية مراقبة اليوم من قبل المجتمع الدولي ، ومن قبل مؤسساته الحقوقية والقضائية ، ومن ثم فان اطلاق الرصاص على المتظاهرين السلميين والمسالمين ، تكون جناية ستلاحق النظام السياسي الذي اطلق الرصاص على الشعب .
الجيوش في البلاد العربية ، رغم ان مهمتها حماية الأنظمة الدكتاتورية ، فهي لا تتحرك الاّ إذا تحرك الشعب ، وتيقن الجيش ان تحرك الشعب لا رجعة فيه ، الاّ بتحقيق المطالب التي نزل من اجلها الى الشارع .
ما يعطي للجيش تأكيدا بإصرار الشعب على عدم التراجع ، ليس هو فقط تنظيم المسيرات الأسبوعية ، بل تنظيم المسيرات يوميا ، والمصحوبة بالعصيان امام مقرات الجيش ، ومقرات الحكام الدكتاتوريين .
فإذا تحرك الشعب سيتحرك الجيش ، وتحرك الجيش سيكون ، إمّا بتشجيع ، واما بدافع الدول الديمقراطية ، كالبيانات التي تصدرها واشنطن والدول الاوربية ، والشخصيات الدولية ذات التأثير والنفود .
تحرك الجيش قد تكون له صبغتان :
--- الصبغة الأولى وهي قلب النظام الذي كرهه الشعب ، وسئم من مظاليمه وبطشه ، وهنا وبالتنسيق مع الشعب وممثليه الحقيقيين ، سيثم التأسيس لنظام ديمقراطي حقيقي كما فعل سوار الذهب في السودان .
--- الصيغة الثانية ، وهو الالتفاف على مطالب الشعب ، بدعم من دول خارجية ، من اجل تثبيت نظام شبْه ديمقراطي ، لامتصاص غضب الشعب ، ولضبط تموقع النظام والدولة ، ضمن الاختيارات السياسية المتحكم فيها من قبل دول مجلس الامن اصحاب الفيتو ، ومن قبل واشنطن والدول الاوربية .
في الأنظمة الملكية العربية مثلا ، إذا خرج الشعب في مسيرات يومية ، وطور اشكال نضاله في شكل تصاعدي والتحامي ، كأن تعم المسيرات كل البلد ، وان تلقى الترحيب والدعم من قبل القوى الحية الحقيقية ، وان تتطور الى عصيان مدني عام ، الى جانب تنظيم وقفات امام مقرات الجيش لأنه ابن الشعب ، وامام اقامات الحكام ، وحين يتأكد الجميع بان هبّة الشعب لا رجعة فيها ، هنا سينزل الجيش ، ونزوله سيكون بصدور ضوء اخضر من واشنطن والدول الاوربية ، عبر البيانات المنددة بالدكتاتورية ، وعبر الدعوة الى الانصات الى مطالب الشعب ، وعبر التهديد بالمحكمة الجنائية الدولية .
نزول الجيش الذي سيكون بضوء اخضر خارجي سيكون هدفه :
-- إمّا قطع الطريق على بناء نظام نابع من الشعب ويكُب في مصلحته ، وخاصة إذا تبين انه سيكون متصادما مع الغرب . وهنا وفي مثل هذه الحالات ، قد يكون نظام الملكية البرلمانية بشخص من نفس العائلة ، هو البديل عن الملكية العشائرية ، او الملكية المطلقة ، او الملكية الشبه المطلقة .
-- واما قد تجنح الهزات الى بناء نظام جمهورية شبه ديمقراطي ، لا يخرج عن مظلة الدول الكبرى المتحكمة في السياسة الدولية .
ما يجري اليوم في السودان ، وفي الجزائر ، وما جرى في مصر ...... يؤكد على حقيقية ، هي انّ أي جيش لا يتحرك لينضم الى الشعب ، الاّ إذا تحرك الشعب ، وتأكد الجيش ، وتأكدت القوية الخارجية من ان خرجة الشعب لا تراجع عنها الاّ بتحقيق المطالب .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,332,100
- تأكيد الاحكام في حق معتقلي حراك الريف وفي حق الصحافي حميد ال ...
- تصريح الامين العام للامم المتحدة حول نزاع الصحراء الغربية
- لماذا يجب مقاطعة الانتخابات ؟
- تقرير المصير
- هل المغرب فعلا مقبل على هزّة شعبية ؟
- تنظيم وقفات احتجاجية امام قصور الملك -- النقد الذاتي --
- حراك الجزائر
- دور الاتحادات النسائية في الدفاع عن حقوقهن
- هل بدأت فرنسا تنحاز الى امر الواقع في نزاع الصحراء الغربية ؟
- رئيس كوريا الشمالية السيد كيم جونگ _ Le président de la Coré ...
- الدستور -- La constitution
- lhumiliation du régime -- إهانة النظام .
- جمال عبدالناصر . معارضو الناصرية . ( 3 )
- زيارة ملك اسبانيا الى المغرب
- تحليل . البرلمان الاوربي يصادق على تجديد اتفاقية الصيد البحر ...
- إذا دهبت الصحراء حتما سقط النظام
- اربعة واربعون سنة مرت على نزاع الصحراء الغربية
- حول مداخلة مستشار الامن القومي السيد جون بولتون بنزاع الصحرا ...
- هل سيزور بنجامين نتانياهو المغرب ؟
- جمال عبدالناصر . معارضو الناصرية . ( 2 )


المزيد.....




- استفتاء: 88,83 بالمئة من الناخبين المصريين يصوتون لصالح تمدي ...
- إمارة مكة تكذب قصة عن إلغاء خالد الفيصل حكما بـ-إقامة الحد- ...
- هيئة الانتخابات بمصر: إقرار تعديلات الدستور بعد موافقة 88.83 ...
- شاهد: تنظيم داعش ينشر الصورة الأولى لقائد هجمات سريلانكا
- كيف ارتدت الأخبار الكاذبة التي روجها النظام السوداني عليه؟
- هيئة الانتخابات بمصر: إقرار تعديلات الدستور بعد موافقة 88.83 ...
- شاهد: تنظيم داعش ينشر الصورة الأولى لقائد هجمات سريلانكا
- قوات الحكومة الليبية تدفع قوات حفتر للتقهقر جنوب طرابلس
- جاء من مهد الثورة.. قطار عطبرة -يشرق- على اعتصام الخرطوم
- أشياء غريبة تساقطت من السماء على مر الزمن


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - الجيش