أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - عماد عبد اللطيف سالم - تلاميذي الذينَ أُريدُ أنْ أُعَلِّمَهُم الخَيال














المزيد.....

تلاميذي الذينَ أُريدُ أنْ أُعَلِّمَهُم الخَيال


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6192 - 2019 / 4 / 5 - 22:05
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


تلاميذي الذينَ أُريدُ أنْ أُعَلِّمَهُم الخَيال



لطالما سعيتُ الى تحقيق حلم صديقي الجميل (ميثم راضي) ، وهو أنْ أُعَلّمَ تلاميذي .. الخَيال.
عملتُ على ذلكَ كثيراً ، وما أزال ، بعنادِ بَغْلٍ على اعتابِ السبعينَ من العُمْر ، ومعَ "عِلم الاقتصاد" (وفيهِ الكثير من الخيالِ ، على عكس ما يعتقدُ الكثيرونَ) ، وبدون الاقتصاد .. وكانَ ذلكَ يتمُّ بمرارة ، وغالباً دونَ جدوى.. مع الأسفِ الشديد.
ولم يكُن هذا الفشلُ الذريعُ دونَ سبب .
فأنا (مثلُ غيري) ، لا أستطيعُ تعليمَ الخيالِ لتلاميذَ لا يُجيدونَ القراءة والكتابة .. والقراءةُ والكتابة هما ، بحدّ ذاتهما .. خيال .
منذُ خمسةٍ وعشرينَ عاماً ، وأنا أقومُ بتدريسِ طلبة المرحلةِ الجامعيّة الأولى (حَصْرا) ، مادّةَ "مباديء الاقتصاد" . ومنذ ذلك الوقت ، أُلاحِظُ تراجعَ قُدرتهم على القراءة والكتابةِ ، عاماً بعد عام.
ومعَ تراجُعِ هذه "القُدْرَة" ، إنحَسَرَتْ "عُدّةُ" الخيالِ اللازمة لتجسيدهِ لديهم ، سواءَ اكانت من خلالِ حوارِ عاديّ ، أو نصٍّ مكتوب ، أو لوحةٍ ، أو نَحْتٍ في شيءٍ ما .. أي في الأدبِ والفنِّ وأصولِ التخاطُبِ والتعبيرِ .. كلّها معاً .
"عّدّةُ" تلاميذي الآنَ ، وهُم يدخلونَ قاعةَ الدَرْسِ ، ثَمِلينَ بهمومهم ، وشرودِ ذهنهم ، وطريقة عيشهم ، وأساليب التصرف بأوقاتهم ( وقليلٌ منهم تمّ افسادهم باهمالِ عوائلهم لهم ، أو بتدليلهم الزائدِ عن الحَدّ ، ناهيكَ عن الإرث التربويّ البائس للدراسة الابتدائية والمتوسّطة والاعداديّة) .. هذه "العُدّةُ" لا تزيدُ عن علبة سجائرَ و "موبايل" للبنين "المُدَخِّنين" ، وحقيبة نسائية ليس فيها سوى "الموبايل" ، وبعض مستحضرات التجميل ، للبنات غير "المُدَخِّنات".
أيُّ خيالٍ نستطيعُ تعليمهُ لهم ، وهُم يَضيقونَ ذَرْعاً بحملِ ورقةٍ واحدةٍ ، وقَلَمٍ واحد ؟
أيُّ خيالٍ نستطيعُ تعليمهُ لهم ، مع وصولهم الى المرحلةِ الجامعيّة من الدراسة ، وهُم (عموماً) .. لا يقرأونَ ولا يكتبون ؟
قبلَ الصراعِ على السلطةِ والثروة ، وعلى الجاهِ الزائفٍ والمناصب .. وبينَ الفيدراليّة والأقاليم ، وبين الديموقراطية والدكتاتورية ، وبينَ"الشعبويّةِ" والاستبداد ، وبين الأغلبيّة والأقليّة ، و بين العشائرِ والمذاهب ، وبينَ الرملِ والطين ..
ومن أجلِ أنْ ينتَصِرَ "التحضُّرُ" على "البداوة" ( ونحنُ على اعتاب العقد الثالث من القرن الواحد والعشرين) .. نتوسّلُ إلى "أولي الأمرِ" منّا ، أنْ يُخَصّصوا جُزءاً يسيراً من مالِ هذه البلادِ ، ومن زمنها المهدورِ دونَ طائل ، لتعليمِ أبناء وبنات هذا البلد ، القراءةَ والكتابة.
دونَ ذلك .. لن يتسنّى لنا تعليمهم "الخَيال".
لن يتسنّى لنا تعليمهم ، ما في "الواقعِ" مِنْ خَيال.
وتعليمُ "الخَيالِ" الآن ، ليسَ "تَرَفاً" ، بل "ضرورة".
فمن خلالِ الخَيالِ ، يُمكِنُ أنْ يكونَ لأبناءِ وبناتِ هذا البلدِ شيءٌ من الأمَل.
ولا يُمكِنُ لهؤلاءِ الأيمانُ بشيءٍ من الأمَل .. إلاّ من خلال الخَيال.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,893,409,823
- اطلاقُ النارِ على القِدّاح .. في نارنجةِ روحي
- منذُ الانفجارِ العظيم ، وإلى هذهِ اللحظة
- يحدثُ هذا في أرْذَلِ العُمْر .. في هذا الجزءِ من العالم
- أُمٌّ للتَذَكُّرِ .. أُمٌّ للنسيان
- الآباءُ على الجُرْفِ ، والأطفالُ يعبرونَ الروحَ ، بسلامٍ دائ ...
- نشيدُ البلادِ الحزينة
- غرقى الأجلِ الطويل
- تاريخُ الحُزنِ العميق
- أُغادِرُ البيتَ صباحاً ، وأكرهُ أشياءَ كثيرة ، تُصادفني في ا ...
- بعضُ الناسِ ، لا يُمكِنُ نسيانهم
- شيءٌ من المنطق
- أغادرُ البيتَ صباحاً ، وأكرهُ أشياءَ كثيرةٍ تمشي في الشارع
- كاتشب عضوي ، و مصّاصة عضوية
- من أجل تلكَ الأيّام ، وليسَ هذه
- في بلادٍ كهذه
- بَحرُكَ واسِع .. ومَركَبي صغير
- سأموتُ أخيراً .. من شدّةِ البهجة
- البساتينُ المُطِلَّةُ على الشَطّ .. قرب معمل الدامرجي
- عندما تنساكَ الوردةُ .. ويتذَكّرُكَ الدُبّ
- عندما يصيحُ الديكُ .. في وادي النهرين


المزيد.....




- في ذكرى -وفاء النيل-.. تعرّف على أسطورة إلقاء المصريين القدم ...
- النيابة العامة المصرية توضح ملابسات وفاة العريان
- هل يقترب العالم من حدود الكارثة المعلوماتية؟
- الخارجية التركية تؤكد أن أنقرة لا تريد التصعيد في المتوسط وت ...
- تطبيع الإمارات مع إسرائيل: خيانة أم رسالة سلام؟
- الإمارات وإسرائيل: من الرابح ومن الخاسر من الإتفاق؟
- تصعيد في غزة بسبب البالونات الحارقة
- التطبيع: هل اتفاق الإمارات وإسرائيل طوق نجاة لنتنياهو وترامب ...
- الخارجية التركية تؤكد أن أنقرة لا تريد التصعيد في المتوسط وت ...
- العمل النيابية : اكثر من مليون و200 الف عامل اجنبي موجود داخ ...


المزيد.....

- الجودة وضمانها في الجامعات والأكاديميات الليبية الحكومية 20 ... / حسين سالم مرجين، عادل محمد الشركسي ، مصباح سالم العماري، سالمة إبراهيم بن عمران
- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - عماد عبد اللطيف سالم - تلاميذي الذينَ أُريدُ أنْ أُعَلِّمَهُم الخَيال