أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عماد علي - افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (48)














المزيد.....

افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (48)


عماد علي

الحوار المتمدن-العدد: 6170 - 2019 / 3 / 12 - 00:16
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


التيار الاسماعيلي الباطني
انه ابرز التيارات في هذا الاطار الذي يمتلك خطابا فكريا و مخالفا مع الخطاب السائد، في الوقت نفسه كانت الشيعة و بالاخص المذهب الاسماعيلي خطرا على السلطة الاموية و العباسية، و يمكن ان يفرز هذا الاتجاه تحت اسم فكر التيار الباطني بشكل عام، لذا ان الكلمة التي استخدمت كثيرا في الثقافة الاسلامية السنية و مرادفة لكلمة الزنديق هي كلمة الباطنية، و حتى الغزالي سمّى كتابه الخاص بالاستجابة و التكفير الاسماعيلية ب( فضائح الباطنية) و المقصود منها هي الاسماعيلية، هذا التوجه الباطني الديني و هذا الشكل من المعرفة بشكل عام، كما هي الابستمولوجيا الجديدة في الحضارة الاسلامية التي مثلتها الشيعة الاسماعيلية بداية، في الوقت نفسه فهو حامل لبعض من الخطاب السياسي الذي اعلن فيما بعد، و الذي نتمكنهنا ان نقول عنه باختصار انه وهب القدسية للمعرفة و موقع شخص الامام عند الشيعة بشكل عام، و المنتمي الى سلالة النبي و اولاءك التابعين لاهل بيته.
تعود تاثيرات هذه التركيبة المعرفية الدينية على الاسلام الى الاسماعيلية في القرن الاول الهجري، و من المتوقع ان تكون هذه التاثيرات بسبب الدين الماني الذي كان اقوى دين باطني ايراني، و ابرز نتاج فكري في الثقافة الاسلامية التي وصلتنا و انعكست فيها تلك التاثيرات، تعود بداياته الى رسائل اخوان الصفا في النصف الثاني للقرن الرابع الهجري. في اطار هذه المعرفة الدينية الغنوصية التي تحدثنا عنها، النص المقدس لدى الشيعة هو ضمن المعلوم و المجهول او الظاهر و الباطن، الظاهر الذي تفهمه الناس العوام و الجميع، الباطن الخاص بالائمة و هم فقط لهم القدرة على ادراك اسراره، و لهذا السبب اشتهرت الشيعة و بالاخص التيار الاسماعيلي في التاريخ على انهم تيار باطني، اي هؤلاء الذين يؤمنون ان الحقيقة الدينية وراء الظاهر و المقولات الدينية المعلومة، و حتى الباحث الالماني المستشرق الكبير المختص بالفكر الشيعي (هاينس هالم) يعتقد ان الغنوصية الاسلامية ظاهرة شيعية (11) و من الجهة السياسية و الاجتماعية هو الفضاء التي وراء توجه الشيعة الى الخطاب الديني، وهو عبارة عن التاريخ الماسآوي الذي مروا به بعد مقتل علي و انتصار الامويين على الشيعة، و احساسهم بالقمع و الفشل، و هذا ما حدا بهم ان يلوذوا الى الميثولوجيا الدينية من اجل الراحة و ايهاب صفة الالهي الى علي و احفاده، مع عدم وجود دعم بنص مقدس واضح و صريح لتشريع خطابهم، عدم وجود السلطة الدنيوية جعلهم ان يؤمنوا بقوة بالجهة المجهولة للنص المقدس و غياب امام الزمان، وفي الوقت نفسه ادى تقوية الخطاب السياسي لهم بمعطيات دينية، و هذه جماعة متشددة من الشيعة المعروفين بالغلات اي المتطرفين و المبالغين، كما هم العلويين و الدروز و هم باقون لحد الان في سوريا و لبنان. اما الجهة السياسية لايمان الشيعة بباطنية الحقيقة الدينية، له علاقة بصمت النص المقدس و بالاخص القرآن حول لمن تكون السلطة و الخلافة لما بعد وفاة النبي، و بهذا الشكل فان القرآن لم يحدد الامام و تسلسله بشكل صريح، و يمكن ان يجدوه عن طريق الاشارة و الجانب السري للقرآن، و للسبب ذاته انفصلت الاسماعيلية عن الشيعة الاثني عشرية. تعود بداية خلافات هؤلاء مع المذهب الشيعي الاثني العشري الى العصر الجعفري صادق الامام السادس للشيعة في اواسط القرن الثاني للهجرة، و في عصر الامام السادس للشيعة، كان لجعفر بن صادق ولدان و هما اسماعيل و موسى الكاظم، اوصى الى ولده الكبير اسماعيل الذي كان اكبر من اخيه بخمس و عشرين سنة،و كان ابن لزوجته الاولى اسمها فاطمة، من سلالة الامام علي, ولكن قبل وفاة جعفر، مات ابنه اسماعيل، بعد موت جعفر الصادق في سنة (148 ه) انتقلت السلطة اي الامامة الى اخيه. الاسماعيلية هم من يؤمنون بانه لا يمكن ان تنتقل الامامة من اخ لاخيه و انما من اب لابنه, لذا قالوا، يجب ان يكون محمد ابن اسماعيل مورث لابيه، هؤلاء تبعوا محمد ذلك و اجتمعوا حوله في سوريا، الى ان احد احفاد محمد الذي كان اسمه ( عبداهلي ابن المهدي) اسس الدولة الفاطمية الشيعية الاسماعيلية في سنة( 286 ه) في شمال افريقيا. و بهذا الشكل يمكن ان نقول ان الاسماعيلية هم الذين تبعوا اسماعيل، و عددوا الكثير من الخلافات و التحليلات حول الموضوع التي ليست بضرورة ان نطرحها هنا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,286,307,472
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (47)
- افول الفلسفة الاسلامية بعد تجليها (47)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (46)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (45)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (44)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 43)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 42)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (41)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (40)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (39)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (38)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 37)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (36)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 35)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 34)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (33)
- افول الفلسفة قبل تجليها ( 32)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (31)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (30)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 29)


المزيد.....




- الأولى تمتلكها مصر والثانية لدى إسرائيل.. مقارنة بين -رافال- ...
- لواء عسكري سابق: الجيش المصري يتفوق على إسرائيل (فيديو)
- الجزائر: الشارع يواصل الضغط ويطالب بوتفليقة بالرحيل
- اشتراكي المعافر يدين الاحداث الدامية التي شهدتها تعز ويطالب ...
- مناشدات للتدخل.. قضية موقوفي لبنان بالإمارات تتفاعل
- صحيفتان فرنسيتان: العنف في مالي يتحول إلى تطهير عرقي
- صحيفة إسبانية: أين الأمير سلمان بن عبد العزيز ووالده؟
- مقتل الريش بالقاهرة.. الذاكرة الكويتية تستدعي حوادث مشابهة
- الاستحمام مساء أو صباحا.. ما الأفضل لصحتنا؟
- الأردن.. رائدات آثرن العودة للوطن رغم شح الإمكانيات


المزيد.....

- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عماد علي - افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (48)