أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - عن ماذا تتحدثون ؟














المزيد.....

عن ماذا تتحدثون ؟


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 6168 - 2019 / 3 / 9 - 16:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عن ماذا تتحدثون ؟

في سجلات التاريخ وصفحاتها فريقين الأول الخالدون مدى الدهر ، والثانية ملعونون بعدد ما أشرقت الشمس وغربت في بقاع المعمورة .
الفرق بين الفريقين بنقطة واحدة ،فالأول من خلال انجازاتهم وإبداعاتهم في مختلف الجوانب ، أو حتى بموقف وكلمة حق خدمت أو حققت الكثير لشعوبهم،والمقام لا يسع إلى ذكرهم ،ومازالت محل شهادة وفخر، والفريق الثاني عكسهم تمام ، وأثارهم السلبية قائمة ليومنا هذا ، والمقام لا يسع إلى ذكرهم ايضا.
لسنا مستغربين أو متعجبين من خطابات وحديث ساسة السلطة والنفوذ في يومنا هذا من خلال مؤتمراتهم في ملك الشعب المنهوب،فتجربة امتدت لأكثر من خمسة سنة عجاف خير دليل على صدق الحديث وأداء الأمانة لهم ، ووعودهم المستمرة في التغيير والإصلاح التي طالما سمعنها من الكثيرين ، وخطط بناء الدولة ومؤسساتها ، والنهوض بواقع البلد المرير من خلال معالجة أخطاء الماضي ، بسبب فشل سياسية الحكومات السابقة ،و مكافحة آفة الفساد التي نخرت جسد الدولة العراقية ، والخروج من التخندق الطائفي ، والعمل كفريق واحد .
الحضور في حضرة الساسة ما شاء الله العشرات من أطياف المجتمع ، وإن أعظم الجهاد عند الله كلمة حق عند سلطان جائر ليقول لهم كلمة حق عن ماذا تتحدثون ؟ ، فالبلد وأهله يعانون الآمرين فقتلهم وجرحاهم بلغت الآلاف ، وصور الدمار والخراب لكل مؤسسات الدولة في أسوء حال وصورة ،ومعدلات الفساد في أعلى المستويات المتقدمة عالميا، وانتشار مظاهر الانحلال الأخلاقي لفئات معينة يندى لها الجبين ، وما يزيد بله إن خطر التجربة الجديدة وصل لضرب وتهديد ثوابتنا الدينية والعقائدية والمجتمعية ، والباب مفتوحة نحو الأسوأ في ظل قادة القصور الفاخرة .
سجلات التاريخ وصفحاتها سجلت الخالدون بما قدموا وضحوا لشعوبهم أو لكل الأمم الأخرى ، والإنسانية جمعا ، وأيضا سجلت من كان سبب مباشر لقتل أهله ودمار بلده ، وهو مصر وماضي على نفس النهج والسياسية ، ويركبون الموج أو يصعدون عل أكتاف الآخرين ، ليكون حاله حال الفريق الثاني ، بل أكثر من ذلك بكثير .


ماهر ضياء محيي الدين





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,397,925,216
- القلب الكبير
- لماذا ينتهي الصراع ؟
- الدولة المحادية
- ماذا نحتاج يا سيدي ؟
- هيا بنا نلعب !
- لماذا فشلت قمة ترامب وكيم ؟
- متى عيد المعلم الحقيقي ؟
- لماذا نحتاج فتوى جهادية مرة اخرى ؟
- ماذا حققوا ؟
- الزعيم
- قضية راي عام
- عيد الحب
- صاحب الرسالة الخالدة
- جيل لا يحب بلده
- الحقيقية
- حرب الزعامة
- العقبة الكبرى
- المجهول القادم
- المرجعية من جديد
- فارق الاهداف


المزيد.....




- بعد هجوم روحاني وظريف.. ترامب يهدد إيران بـ-الإبادة-
- معرض-الجيش 2019- في ضواحي موسكو
- كوشنر: القضايا السياسية لن تكون محل بحث في مؤتمر المنامة
- إردوغان: مليون سوري سيعودون إلى بلادهم فور إقامة المنطقة الآ ...
- بيلا حديد منبوذة في الإمارات.. لماذا أزالت مراكز دبي التجاري ...
- بيلا حديد منبوذة في الإمارات.. لماذا أزالت مراكز دبي التجاري ...
- هجرة السلاحف إلى عُمان.. دفء الشواطئ وأمان البيئة
- فلسطين ليست للبيع.. رفض واسع لورشة البحرين على منصات التواصل ...
- كالامار لغوتيريش: حقق في مقتل خاشقجي ولا تختبئ وراء البروتوك ...
- مداخلة النائب سعيد أنميلي في موضوع اللاتمركز الإداري والحكام ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - عن ماذا تتحدثون ؟