أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الأحمد - تضع كفها على قلبي حمامات بيض تنزل، فلا اموت















المزيد.....

تضع كفها على قلبي حمامات بيض تنزل، فلا اموت


محمد الأحمد

الحوار المتمدن-العدد: 6163 - 2019 / 3 / 4 - 11:24
المحور: الادب والفن
    


تضع كفها على قلبي حمامات بيض تنزل، فلا اموت

محمد الأحمد

1
الدعاء منكم لن يجعله يغير أقداره. أو تظن يلتفت إلى مصلحة بشرية تُغيّر موازنة الكون؟.

2
من قرأ تعلم، فكتب كتابه مما تعلمه.

3
سوف تبقى تلك النغصة طائفة على السطح أبداً، قطرة زيت.. كلما صادفك سطر لصاحبٍ صفيق.

4
هناك كتابة سوف تبقى أبدا، لأن ما فيها من معاني غير متوقفة عند حدّ معين، في كل مرة تفتح ذاتها نحو أفق آخر.

5
تحية طيبة..
رغم كل شيء سيء في محيطنا العربي الاشتراكي. أكاد اتنفس. صحتي حسبما تقول الأجهزة الفحصية للسكر والضغط، اني تماثلت للشفاء، والعهدة على مناشئها.
استمتعت كثيرا برواية "تراب الماس" . شاهدت الفليم بعدها. أردت أن اكتب عن بعض الاخفاقات ما بين الرواية والفلم. لكن حاسبتي معطلة. ولا سبيل إلى تصليحها او استبدالها الا لما بعد اكتمال معاملة التقاعد.
مختنق دون الكتابة بالوورد، وتنظيمه. الاناقة في الحرف، باتت الكتابة عندي متوقفه، لأسباب خارجة عن القياد.
الروائي "احمد مراد" شاب ذكي متمرس وأثبت معرفته بما يكتب.. مجتهد جدا ويستحق القراءة، وقراءة كتبه مفيدة لانها إضافة للمكتبة العربية.
لدي روايته الأخيرة "موسم صيد الغزلان" ، سوف اؤجلها لما بعد "كافكا على الشاطئ لهاروكي موراكامي" لم اقرأ له من قبل.. عنوان مثير. اظنه من عالم آخر بعيد عن العوالم التي كنا نقرأ عنها.. صرت راغبا في الاطلاع على مجمل اعماله بعد أن قرأت بعض المقاطع منه وعنه.
الكتابة بواسطة الموبايل ضيقة.. باختصار لك وافر محبتي

6
قصيدة "غرناطة" كتبها "قباني" وغناها "كاظم الساهر"، الرشاقة في الجملة الشعرية، ذاتها في الجملة الموسيقية المحتوي للمعنى، الاسترسال العفوي لاقتحام التأريخ المشترك فيما بيننا وبين "الاسبان" ، كأنما ذلك رسالة الآباء للأبناء، الجمال هو الوصول عبر لغة حضارية، جمال المرأة بعينها السوداوين يقف أمامه في مدخل الحمراء، طويلة بخصر أهيف تجمع بشهوة شفتيها الكرزيتين اللامعتين حتى تفصل كل غبار المجلدات المتروكة، كعلامات او شفرات جينية. أرى قباني قد أجاد ذلك الربط التاريخي بين ذلك الجمال الموجع، والتاريخ الموجع أيضا، ثمة كلمات بقيت حية نابضة ولم يغنيها الساهر، ولكنني سمعتها من القصيدة المقتحمة لذلك المجلد الخطير الذي يدل على اختفاء "طارق بن زياد" من الاكذوبة التاريخية. التاريخ حي لا يموت، ولكن الوهم به هو الميت على مرّ العصور.

7
شتان ما بين النص المُسطَّح، والنص العميق. الأول تهمله، والثاني لا يسمح لك بذلك.

8
*١٥ ألف مشتري النسخة الالكترونية، وذلك يوازي ثلاث طبعات في الانكليزية.. و خمسة عشر طبعة بالعربية.. إضافة إلى الطبعة الورقية الثانية.
والأهم؛ الجدير بالذكر أن هذه الرواية عندما طبعت بالعربية لم يتجاروز عدد نسخها ٨٠ ثمانون نسخة فقط وذلك عن مطبعة جامعة ديالى ٢٠١٣م
*قال عنها مترجمها إلى الانكليزية "كريستوفر مارس في مفتتح تقديم طبعتها الانكليزية الثانية " بأنها رواية استوفت بشروطها الفنية لتكون واحدة من بين أجمل الروايات في العالم.
* عندما يكون لك كتاباً على موقع "كندل امازون". سوف يخبرك بعدد النسخ المباعة منه. وذلك بحدّ ذاته تقييماً عظيما بعدد المشترين.
* اسم الرواية بالعربية "متاهة أخيرهم" *The maze of the last one.

11
عجباً؛
فهمُ كالأطفال يذهبون إلى جوهر السؤال.

12
سماها لغة متعرجة، وكأنه الذي لا يعلم أن الله بقيّ يوقد في حروفها أسرار نهجه.

13
تحية طيبة
هذا اليوم واصلت القراءة في رواية "كافكا على الشاطيء" . مستمتعا في فصولها المبعثرة، ادرجها ضمن الروايات التي تشبه الروايات التي تكتبها اليف شفاق، يمضي كاتبها قدما، وهو يعلم انك تعلم بأنها قراءة تسلية. لم أشعر بالملل من هكذا روايات لانها تحوي في متنها معلومات وفيرة.
الأهم؛ اني دخلت إلى عملية القسطرة، في العاشرة صباحا، بعدها بثلاث ارباع الساعة خرجت وانا احمل في فخذي الما شديدا، من جراء استخدام الطبيب المكان ذاته لإدخال البالون وتوسيع شريان القلب. قال الطبيب انك تجاوزت أخطر مراحل حياتك. سوف نجري لك أخرى بعد شهر، سوف نفتح لك الشريان المغلق. الأحوال في المشفى متداخلة. اغلب المرضى يشكون من الألم في الفخذ.. بعدها يبقى المرضى بلا حركة لمدة اربع ساعات. ومن ثم اخراجهم، يعانون من وطأة صخرة، تكاد يبلغ وزنها ٨كليوغرام.. تساعد المريض على الثبات، من أجل التئام الثقب في ذلك الشريان المرتبط مباشرة بالقلب..
الألم مازال قويا.
استمعت بموسيقى الفلامينكو..
ولا شيء يستحق الذكر.

14
تحية طيبة
صرت اضحك من طريقتي في نقل كل تلك الاخبار عن نفسي.. تلك الرسائل القصيرة التي نشرتها على الفيس بوك، صرتُ اقول لنفسي تفّهتَ الأمر. كأنك كنت تكتب تقريرا مفصلا سريا عما يجول في رأسك من افكار، ومخاوف. كل رسالة لامست الهواء بقيت تشبه ورقة شجرة سقطت في غير اوانها او خريفها. أوراق العمر، والصداقات التي نالت منا. هذا اليوم حالي افضل بكثير، ولا أودّ ان اجيبك عن السؤال الذي يتعلق بمعاملة التقاعد.. اسميتها قضية زحافة كلب الاسكيمو الراكض باتجاه الافق. تلك الجملة تشير إلى اسم رواية ناجحة "الكلب الابلق الراكض إلى حافة البحر".. صرت اركض على حافة العمر.. اضحك. حيث لا شيء يستحق الجدية. أود أن أشير إلى لامية شاعر بعروري استخدمت في لافتة نعي. أقرأها "واصرم حروفها صرما"....... تدهشني سوالف ال"واوي عتيك".

15
عاشق الورد،
في كل ربيع يزهر
قلبه.

16
كل كتلة في الكون مقيدة بقانون، وتسير إلى حتفها او ولادتها؛ إلا كتلة الخيال حرّة. ربما لها قانونها الآخر الذي ينظم لها اقدارها.

17
تحية طيبة:
بعد الأزمة الصحية التي عصفت بي، أوجدتُ هذه الرسائل لكي أتجاوز بها، الحوارات المطولة، غاية أصدقائي منها الاستزادة، والاطمئنان على ما وصلت اليه. الكلام يتعبني، بل ينهكني، لدرجة ان طبقة صوتي تغيرت بسبب الوهن العام الذي اعتراني. حرضني الطبيب على الالتزام مدة اسبوعين قادمين حتى التعافي. الماسنجرات من الأصدقاء اغلبها تجهل ذلك.
اليوم مثلا بعد زيارتي للطبيب،اكد ان حالتي باتت مستقرة، الا اني لم اسلم "مطولا" على من صادفني، كعادتي مع الجيران.. وقفت ألهث بالكاد اتابع انفاسي أمام المصعد الكهربائي، والذي لولاه لما كنت سأصل الطابق السادس بعد الأرضي.
المهم ياصديقي انا بحال جيدة هذه اللحظة، واستعدادا لحال افضل.. لك مني كل المحبة، والتقدير... أعدك بأتصال قريب.

18
الجملة البريئة، مستسلمة، لن تذهب إلا إلى هدف واحد. تلك، لم أعرفها يوما.

19
الاهتمامات الجديّة، سبق لي تحديدها، في أكثر من موضع، ومقال. وهي فعلا من بين أهم العلامات الفارقة بين الرواية "البائخة"، والرواية "الحقّة" ..
تلك "الحسومات" تتطلب روائيا مجتهدا لديه "مشروع منجز".. يقدمه للقاريء بثبات..

20
تحية طيبة
في عيادة الطبيب واجهتني آية "يرزقه من حيث لا يحتسب"
علّقها الطبيب الاخصائي لأمراض القلب بين صورتين أحدهما لمخطط دقيق لعضلة القلب بكلّ تفاصيلها، والثانية لشرايين متداخلة تبين بطانة الطبقات الدقيقة لمحتوياتها، ذلك الكون العميق الذي أمتدّ إليه عقل الإنسان ليظهره بكل تلك التفاصيل. كنت من بين المرضى الذين يبحلقون في مثل تلك الدقائق.. مثلما هناك في المتن ثمة تفاصيل أخرى تلاحقها عيني، مثل الوجوه التي تخفي آلامها، أو الوجوه المتذمرة من كل تلك الثقالة. تلك التفاصيل الاخرى، أهتم بها، صور متداخلة لها متانة وعمق آخر. يهتم بها من يجعل نفسه مركزا لذلك العالم المائج داخل العيادة. عالم فيه ألوان سرد لا تشبه الحروف الجامدة التي بقيت متخشبة داخل الجمل. ملفته اكثر من تناقضات العلم والوهم على واجهة الجدار.. حيث الفساد المتغوّل الذي تحول إلى نظام له قوانيه وثوابته الراسخة، والمترسخة. فبات يمسخ بقوة كل ما قبله من قيم وثوابت كانت تعتبر الإنسان مركز الكون.
صور سرديه، تفور كما القدر وهو يحوي على بطاطة باتت معدة للطهي. ايدي تقوى على الكتابة، وكانها تتحرر من تلك الثيمات الضيقة التي بين المريض ومن يرافقه، وبين السكرتيرة والطبيب الذي لا ينظر إلى المريض حالة انسانية تتطلب علاجا بل إلى كيس مليء بالدولارات، ولابد ان يفرغ. كل طبيب وضع خطة، ويسير عليها بلا تراجع. أجرة الطبيب عشرون الف ومثلها الإيكو ومثلها للتخطيط القلب، (٦٠ ألف) تسلمها للسكرتيرة، تلك من واجبات المريض التي يتحتم على المريض دفعها، وأن لا يتخطى احراجها، قبل ان تضاف إليها التفاصيل الخانقة الاثقل حسب قائمة الدواء. ذلك العالم البغيض من الألم والاختناق يثقل المرض مرضا فيرزقه من حيث لا يحتسب.
لا أدري ما سأقول المهم اني كتبت.

ملاحظة:
جهاز تخطيط القلب المتوفر في العيادة سنة إنتاجه ١٩٨١م. جهاز الإيكو سنة إنتاجه ١٩٩٤م. والطبيب يختزن المعلومات من مرضاه مجانا.

21
المديح المتفاقم بالرياء هو الذي أوصلكما إلى هذهِ الرداءة النصّية.

22
النتانة النصيّة تصل عين كل قارئ وأذن كلّ مصغي. لذلك توجب التنويه بالأعتناء قبل النشر.

23
إعلم يا صديقي بأنها رجل يرتدي وجه امرأة؛ ما أراك إلا منغمساً في تلك الخدعة الباهته، فأي كانت.. ما أسرفت بسخاء من رصيد حيائها.

24
عندما تفارقنا رائحة معينة، بالتأكيد من بين أطيب العطور التي نحبها، ما أن تختفي حتى نعهد لها حاجة كأنما كل روائح الأرض لا تعادلها. مشوقة تلك الرائحة هي رائحة التفاعل، والتوافق الكيميائي بين بشر و بشر.. اظنها يا صديقي لا تحدث الا مرة واحدة، مع انسان واحد، تحدث بخصوصية، وليس هناك طرف ثالث من اهل الأرض من يستطيع أن يميّزها او يستمتع بكامل طيبها.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,753,938,937
- الفصل /3/ ليلى والحاج
- عن الرواية عامة
- نصوص التواصل الأجتماعي
- اسرار القراءة في رواية دمه
- عن -أمير الحلاج- ايضاً
- قامة عبد الستار نصر
- كلب -فرانز كافكا- الذي يكره النباح ولكنه داع الى الثورة
- كأسك ليس بملآن
- يصارعوك كي لا ينتصر عليهم شكهم.
- حتى حماري ينصح كل صاحب لي
- كن كحمار الحكيم حكيما
- حماري الحكيم الناصح
- حدثنا بائع الفشافيش الباحث عن فصوص لاليء التحشيش
- غيمة الحزن بالف عام
- الشوقُ يفتح الحسّ، وهو مطلعُ الشعر..
- الحب
- عن كتاب قرار محكمةُ الأنفال
- الشاعر
- حكاية الآسرة
- نصفُ الخبرُ؛ متاهة القراءة، النص، واحضار بقيته الغائبة من مت ...


المزيد.....




- بتقنية الفيديو ..المالكي يجتمع برؤساء الفرق البرلمانية  لرسم ...
- فيروس كورونا: الغناء -سلاح- الإيطاليين لمواجهة الوباء
- ثابت العلم في القرآن وقدمه راسخة في اللغة.. هذا هو أحمد مختا ...
- قيادة حزب الاستقلال تدارس التطورات المرتبطة بجائحة فيروس كور ...
- كريمة بنعيش: تعاون الجالية مع السفارة المغربية باسبانيا نموذ ...
- في ذكرى ميلاده.. كورونا يتسبب بسرقة لوحة للفنان فان غوخ بهول ...
- تدوينة للسفير الامريكي حول امتثاله لحالة الطوارئ الصحية ال ...
- فنانون عرب في رسالة لمتابعيهم: الحيوانات الأليفة لا تنقل فير ...
- الإعلان عن الرواية الفائزة بجائزة الرواية العربية (البوكر ال ...
- لمواجهة كورونا.. أشهر مصنع لأجهزة التنفس الصناعي تسقط ملكيته ...


المزيد.....

- البحث المسرحي بين دراماتورجيا الكتابة والنقد المقارن / أبو الحسن سلام
- رواية الملكة ودمعة الجب كاملة / بلال مقبل الهيتي
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- الأسلوبية في السينما الغربية / جواد بشارة
- مقالات في الرواية والقصة / محمود شاهين
- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الأحمد - تضع كفها على قلبي حمامات بيض تنزل، فلا اموت