أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - عن زمن ميس الريم !














المزيد.....

عن زمن ميس الريم !


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6152 - 2019 / 2 / 21 - 01:19
المحور: الادب والفن
    




ميس الريم صرخة رحبانية لاجل ايقاظ الوعى الوطنى و الانسانى لاجل الحب و التصافى و ضد الانانية و الصراعات و الكراهية .

تتوجه فيروز اى زيون بسيارة من عشرينيات القرن الماضى فى صباح كانت تهب فيه نسمات ايلول المنعشة, و هى قاصدة قرية جبلية اسمها كحلون لاجل حضور عرس ابنة خالتها .و حين تصل ساحة ضيعة ميس الريم تتعطل سيارتها .
تخرج من السيارة لاجل البحث عن ميكانيكى لكى يصلح السيارة .لكن حصل لها من الاحداث ما لم يكن فى الحسبان . لانه لا يوجد فى ميس الريم سوى ميكانيكى واحد اسمه نعمان.و المشكل ان نعمان توقف عن العمل بسبب مشاكل حصلت فى ضيعة ميس الريم .نعرف من خلال المسرحية ان نعمان الميكانيكى يحب شهيدة لكن خلافا حصل بين عائلتيهما .
يقول نعمان .
. عمـَّـرُو بَيْنـاتـْنـا حيْطان
ترد شهيدة
الغـَيـْم طِفي النـِّجـْمِة
هدا الامر يجعلنا نتدكر روميو و جولييت الدى فرقت الصراعات العائلية بينهما .فكرت زيون بمساعدتهما بحل الخلاف بين العائلتين لان نعمان سيعود حينها لعمله و يصلح سيارتها .كانت زيون قلقة ان العرس قد ينتهى و هى بعيدة..فشلت زيون فى جهودها الاصلاحية و رفعت القضية الى مختار المخاتير الدى شابت شواربه على المجد بحسب المسرحية
.فشل المختار ان يصلح دات البين بين والدى نعمان و شهيدة ,فتتفتحت قريحته على فكرة ان يستخدم اسلوب صدم الطرفين .فقد اعلن انه قرر الزواج من شهيدة الامر الدى لاقى استهجانا من الطرفين . المشكلة بين العاشقين تحل و نعمان مشغول بزواجه لكن مشكلة سيارة زيون لم تحل .و لعل السيارة هنا هى رمز الوطن الدى لا يمكن ان يتقدم الى الامام بدون انتماء وطنى و اخلاص من الجميع .لدا المسرحية رسالة قوية من اجل التصالح الاجتماعى و لاجل ان يعيش الجميع معا بسلام .
و فى اتصال هاتفى مع جدتها تكشف لنا حنينا متدفقا لجدتها و لرائحة الطيون المنبعثة من تلك الجبال الجميلة .انه صوت الشوق للجدة و الزمن القديم حين كان الناس يعيشون حياة بسيطة .

ألو.. ألو.. كحلون ؟ ستي ؟
ستي يا ستي اشتقت لك يا ستي
علّي صوتك.... صوتك بعيد
جايي من الكرم جايي من التفاح
صوتك حامل شمس وفيي لون التين والزيتون
ايـــــــــــــــــــــه
وريحة الطيّون يا ستي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,652,902,751
- العز للرز و البرغل شنق حالو!
- لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !
- التدمير الخلاق!
- عن هيلين توماس
- نحتاج ان نبث روح الامل !
- ما بعد مرحلة سنوات الجنون !
- من جنس الملائكة حتى معركة صفين
- فى عقلانية ادارة العمل السياسىى!
- حول العقل العربى اشكالية الراى و الحقيقة الموضوعية!
- انهم لا يحترمون حكامنا و لا يحترموننا كشعوب .و الانكى ان الح ...
- سائق الدراجة و القبعة و اولويات الاوطان!
- عندما تكون الثقافة بخير نحن بخير!
- بعض من تاريخنا الحديث الشيخ يوسف جرار !
- ملاحظات اوليه حول ثقافه التكفير !
- عن الاخوة كارامازوف
- منظمة التحرير الفلسطینیة واشكالیة -سف® ...
- عن العيد و عن الزمن المقدس !
- لا بد من التعامل مع ظاهرة التطرف الدينى كادمان يتطلب علاجا ك ...
- عن طه حسين و بول ايلوار و عن الرحبانى!
- من اجل مبادرات لمسرح شعبى و موسيقى كعلاج من مرحلة سنوات المو ...


المزيد.....




- وسيط المملكة يفتح جسور التواصل مع الإدارات والمؤسسات العمومي ...
- بالوصف السمعي.. محفل سينمائي مغربي يشارك المكفوفين سحر السين ...
- رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية يستقبل رئيس مجلس النواب
- غوغل تطلق أداة ترجمة فورية للهواتف المحمولة
- لا أخاف شيئا كما أخاف من الرواية!
- روسيا والفنانون العرب
- انطلاق «منتدى تحديات الثقافة القانونية في الوطن العربي» بالج ...
- مصر تعتبر مجلس النواب الممثل الشرعي للشعب الليبي
- رئيس البرلمان المصري: مجلس النواب الليبي الممثل الشرعي الوحي ...
- نجم عراقي يقبل يد أصالة في السعودية (فيديو)


المزيد.....

- من حديقة البشر / صلاح الدين محسن
- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - عن زمن ميس الريم !