أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ريتا عودة - (( نسختُ من مملكتي كلّ الفرسان المُؤَجَلين))...ومضات














المزيد.....

(( نسختُ من مملكتي كلّ الفرسان المُؤَجَلين))...ومضات


ريتا عودة

الحوار المتمدن-العدد: 6135 - 2019 / 2 / 4 - 21:37
المحور: الادب والفن
    


(1)
الغُيومُ
صفحةٌ بيضاء،
والطّيورُ حروفُ
قصيدَة.



(2)
الإنْتِظَارُ:
فَصْلٌ فِي روَايَةٍ
مُفَخَّخَةٍ
بالفَوَاصِلِ
واشَاراتِ التَّعَجُّبِ
وَالاسْتِفْهَامِ.
أمَّا اللقاءُ
فَهُوَ النُّقْطَةُ
الأَخِيرَة،
هُوَ
الضَّرْبَةُ القَاضِيَة،
فِيها.



(3)

لماذا،
حينَ تَغِيبُ،
مِنَ الغَرْبِ
تُشْرِقُ شَمْسِي.. !



(4)
سيّدتي، أُوْصِيكِ بِكِ خَيْرًا وَوَردًا وَعِطْرًا، فَمَا مِنْ أَحَدٍ أَحَنُ وَأَأْمَنُ مِنْكِ عَلَيْكِ.



(5)
مِنْ حَرَائِقِ الشَّوْقِ أَوْقَدْتُ حَطَبَ القَصِيدَة.



(6)
كلَّمَا قرأتُ كتابًا، أدْرَكتُ أنَّ أديبًا مَا فتحَ أمامي نافذةً لأُطِلَّ على وَعْيِهِ، لأشاركَهُ مُتْعَةَ الحُلُم.



(7)
بنقاءِ قطرَةِ مَطَرْ
قبلَ أن تُلامِسَ الأرْضَ والشَّجَرْ...
أُحِبُّك.




(8)
الذي علَّمَ الطَّيْرَ الزَّقْزَقَة
عَلَّمَنَا الحَيَاةَ دُونَ هَوَان.
نَقُولُ لِمَاردِ المَوْتِ هَيَّا
تَعَالَ بِنِهَايَةٍ تَلِيقُ بِالفُرْسَان.



(9)
الشوّقُ طفلٌ، من قبَضةِ قلبي تحرَّرَ، إليكَ هرعَ ليأسِرَ خَيَالَكَ.



(10)
كُنْ ضِدَّكَ حين تستسلمُ لصَبَّارِ الكآبة ومعك حينَ تنهضُ لتعتنق صَبْرَ الكتابة.




(11)
أنحني ..أنحني..أنحني، كَزَهْرَةِ عَبَّادِ شَمْسٍ، وما أنْ يُشْرقَ أوَّلُ شُعَاعٍٍ حَتَّى، مِن رَمَادي أنتفضَ.. أنْهَضَ.



(12)
السَّلاسِلُ التي حُوصِرْنَا بِها، معَ الوقتِ سَقَطَتْ ...صَارتْ طُيورًا.



(13)
مَنْ لا يرَى أنَّ الكتابةَ انفجارٌ كَوْنِيٌّ، بَغْتَةً، يُزَلزلُ كَيَانَهُ ليسَ بكاتبٍ بل مُتَسَوّلٍ عَلى أبْوَابِ الأدَبَاء.




(14)
لَسْتُ أنَا وَحْدِي مَنْ تنتظِرُكَ.
حتّى الشَّمْسُ غَابتْ وتوعّدتْ ألاَّ تعودَ إلاَّ معَ عودتِكَ.




(15)
((أذهبُ اليها))
((1))

أَذْهَبُ إلَيْهَا
بِمُنٰتَهَى اللَبَاقَة،
كَمَا يَذْهَبُ صَيَّادٌ
لِلْبَحْرِ
دُونَ أَنْ يَدْري
أَيَعُودُ بِالأَسْمَاكِ
أَمِ باللَآلِىءِ
أَمْ بمَحَاراتٍ
لا يَمْلَؤُهَا
إلاَّ الرَّمْلْ.


((2)
أَذْهَبُ إلَيْهَا
كَعَاشِقَةٍ
وَاعَدَتْ حَبِيبَهَا
وَهِيَ لا تَدْري
أَيَأْتِي...
أَمْ تَأْتِي
العَاصِفَةُ
قَبْلَ قَلٰبِهِ...!


((3))
أَذْهَبُ إلَيْهَا
وفي رَأسِي نُجُومٌ
وَغُيُومٌ
تَتَكَاثَفُ...
تَتَكَاثَفُ...
ثُمَّ...
تُمْطِرُهَا
قَطَرَاتٍ قَطَرَاتٍ
عَلَى وَرَق،
فَأُعْلِنُ
بِمِلءِ الكِبْرِيَاءِ:
أَصْبَحَ عِنْدِي الآنَ
قَصٓيدَة..
وَقَصِيدَتِي
هِيَ القَضِيَّة.




(16)
حِينَ لا أَكُونُ
عَقْرَبًا فِي سَاعَة،
حَوْلَ نَفْسِهِ
يَدُورُ وَيَدُورُ ،
لِي أنْ أفْتَخرَ
أنَّنِي حُرَّة،
أنَّنِي أَحْيَا..!




(17)
حِينَ أَتَيْتَ،
نَسَخْتُ مِنْ مَمْلَكَتِي
كُلَّ الفُرْسَانِ
المُؤَجَلينَ
واعْتَنَقْتُكَ أنتَ.



_____________________
#ريتا_عودة/حيفا
3.2.2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,687,210,886
- (( أسئلة ما قَبْلَ الانْفجار ))
- (( أنا النَّخْلَة العِرَاقِيَّة ))
- ( مَنْ لِي سِوَاك...!َ ))
- أحلام غير مؤجَّلة
- (( أحلام غير مُؤَجَّلة))
- (( لكَ المَدَى...))
- ((وُلدتُ محمّلة بالهَمِّ النّسَويّ))...مقابلة صحفيّة
- (( مَنْ شَوَّهَ حُلُمَ الله..!))...ومضات
- (( فوَّضتُ قلبي لكَ حبيبي...)) ...ومضات
- (( رَجُلُ الحُلُم ))
- (( يا أَيَّتُها الرُّوحُ العَاشِقَة...))...ومضات
- (( لَعْنَةُ الطّائِرَاتِ))
- أنتَ جُنوني...ومضات
- فَخُّ الفِرَاق...ومضات وسرد تعبيري
- ((الفِرَاقُ الرَّجيم..2))
- (( لونُ احساسي بكَ))...ومضات
- من مميّزات قصيدة الهايكو-haiku
- ((كالفعل المضارع المستمرّ))...ومضات
- ((الطَّائرُ الأَبيضُ))
- ((أفعالٌ مُتَعَديَّة))


المزيد.....




- جلسة ُ سمر
- صدور النسخة العربية من رواية ”الصبيّة والليل“ لغيوم ميسو
- قراءة في كتاب التاريخ السري للاغتيالات الإسرائيلية Rise&kill ...
- كاريكاتير القدس- الأحد
- بعد حكم عسكري وجائزة دولية.. معرض القاهرة للكتاب يستبعد دار ...
- مهرجان أبوظبي يكرم الفنان المصري يحيى الفخراني غدا
- الفنان المصري إيهاب توفيق يتعرض لانتقادات بأول ظهوره له بعد ...
- محمد الشرايطي.. فنان تونسي يحول بقايا الحديد إلى قطع فنية
- 1917 ليس الوحيد.. هذه أفضل أفلام الحروب التي أحبها الجمهور
- هند صبري: زوجي لا يتابع أعمالي الفنية ولا يخبرني الكثير عن ع ...


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ريتا عودة - (( نسختُ من مملكتي كلّ الفرسان المُؤَجَلين))...ومضات