أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد الشطري - قراءة تحليلية لنصوص (جسدها في الحمام) لابتهال بليبل














المزيد.....

قراءة تحليلية لنصوص (جسدها في الحمام) لابتهال بليبل


أحمد الشطري

الحوار المتمدن-العدد: 6114 - 2019 / 1 / 14 - 20:44
المحور: الادب والفن
    


في كتابها الصادر عن منشورات أحمد المالكي 2018 بعنوان (جسدها في الحمام)، تقدم لنا ابتهال بليبل مجموعة نصوص ربما يصعب تجنيسها، فهي تقترب من نسق الشعرية بقدر اقترابها من النسق السردي، وهي تتسامى حينا في فضاء اللغة الشعرية ثم ما تلبث ان تعود حينا آخر ؛لتقترب من لغة النثر المحض، هو اسلوب في التعبير يكاد ان يكون طريقا خاصا، او فضاء منفردا تحلق فيه الكاتبة، اسلوب يمتلك الجماليات المحرضة على المتعة، والدهشة، والاغراء .
ولعل اولى الاغراءات التي يقدمها الكتاب، هي من خلال عتبته النصية . فمفردة (جسدها) بما ترسمه في مخيلة المتلقي من صورة اغوائية محفزة للبحث عن ماهية، وكينونة ذلك الجسد الانثوي المتجرد، وفقا للتوقع الدلالي لمفردة (الحمام) في بعدها الايروتيكي المعزَّز بما تقترحه لوحة الغلاف على المخيلة المتحفزة لمتعة الكشف المنتظر. غير أن تلك المخيلة ما ان تدخل الى فضاء الكتاب( الحمام) حتى تكتشف ان ذلك الجسد العاري، هو عبارة عن نصوص تنكشف عن انثيال فكري، وعاطفي اكثر ابهارا من ذلك الجسد المتخيل. بل ان عيني المتلقي المتوثبتان ستصطدمان بمنظر هلامي للجسد، او جسد روحي في لحظة تعرٍ تطهيري في اروقة ذلك الحمام، الذي هو عبارة عن اوراق احتضنته في لحظة الاغتسال بالبوح فوق سطورها، تاركا ما تراكم فوقها من حبر؛ ليرسم كلمات تعبق بروائح متعددة: روائح الشوق، والحزن، والالم، والسعادة، والدهشة، والذكريات،... وغيرها من الروائح التي اصطفت مثل عصافير على شجرة مورقة. اذن هي تقدم لوحة اغرائية بشكل مختلف، او هو نوع من ( التمثل اليليثي).
في نص حمل عنوان الكتاب نقرأ:
(وأنا احملني مثل آلهة بارﭬاتي، مبتسمة دوما في وجه الهزيمة.
أحيانا.. أفكر في خلوة الحمام، ستراها مثل فزعي المضحك) ص 14
(أجد الحمام ضرورة لتحرير دموعك المحبوسة) ص19
اذن لم يكن الحمام سوى دلالة رمزية للحظات الاختلاء بالنفس، والتفرد بها، وتعريتها، وتطهيرها من مشاعر الضعف، والانكسار.
في (جوارب، واحذية بكعوب عالية) تقدم لنا ابتهال بليبل نصا سرديا يزدحم بالكثير من الجمل الشعرية.
( أتأمل خلسة الفراغ الذي يحيط بامرأة تدور بزينتها
تجمع صوتك من وحدتها المنتظرة. حين تمضي ولا تلتفت.) ص89
بينما قبل ذلك كانت تتحدث بأسلوب سردي:
( ارى فردة حذاء تحت الكرسي، حيث الفوضى على الارضية، جوارب شفافة ممزقة، وساعة فضية على طاولة المطبخ، قبالة النافذة، لست واثقة من معرفة التي كانت هنا ليلة البارحة).ص 88
ويبدو لي ان الكاتبة تحاول ان توظف تقنية تداخل الاجناس في نصوصها؛ لكي تمنح افكارها، ومشاعرها حرية الانسكاب، والتشكل.
ولعل من الميزات الملفتة في نصوص( جسدها في الحمام)، هو هذا التدفق العفوي المتحرر من رقابة الخوف من الانكشاف التام للخصوصيات الذاتية للمرأة. فهي تقدم لنا نصا انثويا متحررا، تتمظهر فيه المشاعر، والاحاسيس من خلال تفاعلاتها، وانفعالاتها مع الاشياء، والمواقف، فهي توظف الاشياء القريبة منها، و التي تستخدمها في حياتها اليومية داخل النصوص، وتنقلها من استخدامها الواقعي الرتيب الى استخدام جمالي متخيل، او مقترح.( انه جسدها اذ تدخل الى غرفتها، وتسمح له ان يجوفها مثل بطاطس يفرغها من اللب بحفارة يدوية) ص 148.
وحتى في اغلب المتعاليات النصية نلمح هذا الاصرار على توظيف الأشياء التي تلتصق بيوميات المرأة، وحياتها( المقص كائن مفترس، جسدها في الحمام، عطر يؤجج خيالك، كوافير..هابيتوس الانثى...ألخ)، ولعلها في ذلك تحاول ان تبتعد عن دائرة ما يمكن ان يوصف بالنصوص الذكورية للنساء اللواتي دخلن عالم الكتابة. وخاصة في الساحة الادبية العراقية.
ومما يلاحظ ايضا في نصوص الكاتبة انها تنقل تفاعلاتها الذاتية مع مشاهداتها سواء للأفلام، او الاماكن، او الكتب التي تقرأها؛ لتوظفها كدلالة رمزية لما تريد ان تعبر عنه، ففي نص ( عطر يؤجج خيالك) تجعل من العطر محورا لنصها مستلهمة ذلك من قصة ( العطر) لباتريك زوسكيد بل انها تشبه نفسها ببطل تلك الرواية:
(الآن أجدني مثل ‘‘ غرونوي‘‘ الذي كان يسيطر عليه الخوف ان تضيع منه الى الابد) ص50
(الايطالي جورج مايكل لقد دخل احلامي.. لقد كنت الصق صوره على المرايا، وعلى باب خزانتي، واتخيل كلمات اغنيته) ص 134
اذن هي تتعامل مع الاشياء التي حولها بتفاعل تام، وتترك لذاكرتها التي التقطت صورا لتلك الاشياء حرية لصقها في قطعة النص مثلما يفعل فنانو الكولاج، واذا كان فن الكولاج يعتمد كليا على عملية اللصق، وصناعة لوحة من مقتنيات مختلفة قد لا تكون من صنع الفنان ذاته، فان صور ابتهال بليبل ملتقطة بكامرة عيونها، ومشكلة بالوان حروفها، فهو اذن كولاج نصي لا يتفق مع ذلك الفن الا بتنسيق صور الاشياء في لوحة ذات مدلولات تختلف عما كانت عليه.
ان الاشارة لبعض جماليات نصوص (جسدها في الحمام)، هي ليست سوى فنارات، قد يجد المبحر في تلك النصوص جانبا ارشاديا يستضئ به للوقوف عندها، اوقد يهملها؛ ليبحث عن مرسى لم يعثر عليه بحار قبله.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,378,398
- نبوءات السيد (ق)... قصة قصيرة
- لا خروج على النص.. قصة قصيرة
- شيلمة ... قصة قصيرة
- الحركة الأخيرة ... قصة قصيرة
- الولاة ...قصة قصيرة
- قصة قصيرة ..... الجهة الأخرى
- قصة قصيرة........ الذي مات
- الابعاد الجمالية، والسيميائية في نص (احراق الكتاب) لعبد الزه ...
- الحدث
- حركات التجديد في الشعر بين التبعية والا بتداع


المزيد.....




- وفاة -أبو السينما اللبنانية- جورج نصر عن 92 عاما
- المخرج صالح جمال الدين -اردت تصوير الواقع كما هو-
- وزيرة الثقافة المصرية: الدورة الحالية لمعرض الكتاب شهدت طفرة ...
- برشلونة يضم -فنانا جديدا-
- نتنياهو يرد على قاسم سليماني باللغة الفارسية
- كواليس الجلسة الأولى بين وزراء ثقافة الشرق والغرب الليبي في ...
- الأعاقة الفكرية والجسدية
- لندن تحتضن معرض أعمال نحات روسي شهير
- السعودية تنظم -تحدي الثيران- على الطريقة الإسبانية
- أكبر موسوعة بالإنجليزية توثق تاريخ فلسطين لأربعة قرون


المزيد.....

- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد الشطري - قراءة تحليلية لنصوص (جسدها في الحمام) لابتهال بليبل