أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [40]. أيّها الرّاحلُ المذرَّى فوقَ مروجِ الغاباتِ














المزيد.....

[40]. أيّها الرّاحلُ المذرَّى فوقَ مروجِ الغاباتِ


صبري يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6112 - 2019 / 1 / 12 - 06:35
المحور: الادب والفن
    


أيّها الرّاحلُ المذرَّى فوقَ مروجِ الغاباتِ،
ستبقى يا صديقي قصائدَ حبٍّ في مآقي الأزهارِ!

40

تموجُ قامَتُكَ أمامي كأنّها شجرةٌ مبرعمةٌ بالأملِ
تبتسمُ للحياةِ، للموتِ، للفراقِ، لوهَجِ الإبداعِ
كم كانَ عبورُكَ في حياتي بديعاً رغمَ ضراوةِ الاِنكسارِ!

فَرَحْنا معاً وقهقهنا طويلاً رغمَ أنفِ المآسي
كم من التَّحاليلِ فوقَ بساطِ البحثِ خضْنا
استخلصنا أفكاراً مخضَّلةً بأنغامِ القيثارِ!

الحياةُ جميلةٌ باستجلاءِ كنوزِها
آهٍ .. تلظَّتْ علاقاتُ البشرِ مع البشرِ
ووصلَتْ إلى منحدراتِ شفيرِ النّارِ!

تراجعٌ بغيضٌ بينَ بني البشرِ
عداءٌ مخيفٌ يفوقُ شراهاتِ الوحوشِ
انجرافٌ مريرٌ نحوَ دهاليزِ الأشرارِ!

وحدَه حرفي يميطُ اللِّثامَ عن شراهةِ الغدرِ
وحدَهُ السَّلامُ يعطي معنىً للحياةِ
وحدَها لغةُ الوئامِ تعطي معنىَّ بهيَّاً للحوارِ!

الحياةُ طموحٌ مفتوحٌ على ضياءِ الخيرِ
بسمةٌ فلَّاحٍ معرَّشٍ بأديمِ العطاءِ
الحياةُ شجرةٌ وارفةٌ بأشهى مذاقِ الثِّمارِ!

عبد برصوم بسمةُ قصيدةٍ في مناغاةِ القدرِ
ينبوعُ فكرٍ مصفَّى من حليبِ السّنابل
يصبُّ بكلِّ شوقٍ في لُجينِ الأنهارِ!

كتبَ عبد حكاياتِ حبٍّ فوقَ جموحِ الأنغامِ
رحلةُ عطاءٍ موصولٍ فوقَ خميلةِ الأرضِ
توَّجَ رحلةَ العمرِ بمدادِ حبرٍ مندَّى بالغارِ!

أيُّها الصَّديقُ المرفرفُ ألقاً على وجهِ الدُّنيا
أيُّها الرّاحلُ المذرَّى فوقَ مروجِ الغاباتِ
ستبقى يا صديقي قصائدَ حبٍّ في مآقي الأزهارِ!

6. 10 . 2018





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,659,856
- [39]. يا صديقَ الشّعرِ ونبراسَ الفنونِ
- [38]. التقيتُ كبرئيلة وسوزان وعبد، ولوحاتي تبتسمُ لنا فرحاً
- [37]. عبد برصوم لغةٌ مستنيرة في أعماقِ كينونةِ الإنسانِ
- [36]. يموجُ حرفي أسىً من هولِ رحيلِ صديقٍ من أديمِ الأزهارِ
- [35]. عبد برصوم كتابٌ مفتوحٌ على شهيقِ الدُّنيا
- [34]. عبد برصوم زرعَ حرفاً باهراً فوقَ جِلْدِ الحياةِ
- [33]. عبد برصوم معادلةٌ مفتوحةٌ على رحابةِ سطوعِ الآفاقِ
- [32]. يا إلهي، كابوسٌ صعقني وأرداني كتلةَ حزنٍ
- [31]. كُنْ شجرةَ خيرٍ وحبٍّ معرَّشٍ في أعماقِ السَّلام
- [30] . زهير برصوم رسالةُ أخوّةٍ محتبكةٍ بنصاعةِ الحنينِ
- [29]. سيلفى برصوم غابةُ شوقٍ إلى دنيا عبد المتناغمة فوقَ هدي ...
- [28]. عبد برصوم قصيدةُ شعرٍ منبعثة من خدودِ المروجِ
- [27]. عبد برصوم طفرةٌ نادرةٌ تجاوزَ زمَنَهُ المبقَّعِ بالفجا ...
- [26]. عبد برصوم عاطفة جامحة نحوَ مذاقِ الدّمعة
- [25]. تموجُ خيوطُ الحنينِ في صمتِ اللَّيلِ
- [24]. عبدالأحد برصوم محاورٌ من وزنِ مفكَّرٍ موزونٍ بميزانِ ا ...
- [23]. كبرئيلة .. كوني امتداداً لكينونتي بعدَ أن تضُمِّي رماد ...
- [22]. كبرئيلة .. لا تبكَي يا شهيقَ الرُّوحِ الأبقى على مروجِ ...
- [21]. عبد برصوم رؤية محرقيّة صائبة في كيفيّةِ سيرورةِ الحضار ...
- {20]. شاكر صديق المحن والأفراح الممهورة في رحابِ هدهداتِ الل ...


المزيد.....




- وفاة? ?الشاعر? ?خضير? ?هادي? ?أشهر? ?شعراء? ?الاغنية? ?العرا ...
- مخرج عالمي شهير يدرس إمكانية تصوير أفلام في روسيا
- وسائل إعلام أجنبية تصور مسرحية -موت- سبعة أشخاص في حماة من أ ...
- رحيل الشاعر العراقي خضير هادي
- رفاق بنعبد الله غاضبون من برلمانيي العدالة والتنمية
- -غوغل- تدعم اللغة العربية في مساعدها الصوتي
- كيف أخذتنا أفلام الخيال العلمي إلى الثقب الأسود؟
- جميلون وقذرون.. مقاتلو الفايكنغ في مخطوطات العرب وسينما الغر ...
- جائزة ويبي تكرم فيلم -أونروا.. مسألة شخصية- للجزيرة نت
- -بعد ختم الرسول- في السعودية.. سمية الخشاب تظهر في سوريا (ص ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [40]. أيّها الرّاحلُ المذرَّى فوقَ مروجِ الغاباتِ