أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [28]. عبد برصوم قصيدةُ شعرٍ منبعثة من خدودِ المروجِ














المزيد.....

[28]. عبد برصوم قصيدةُ شعرٍ منبعثة من خدودِ المروجِ


صبري يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6109 - 2019 / 1 / 9 - 22:23
المحور: الادب والفن
    


كأنّه حلمٌ مفتوحٌ تناثرَ ألقاً فوقَ عذوبةِ الحرفِ!

28

خرجَ عبد برصوم عن عاداتٍ وتقاليدَ اجتماعيّة مفجعة
خلخلَ كل ما يعيقُ انفتاحَ رؤاهُ في الحياةِ
حلَّق خارجَ السِّربِ وهوَ في باكورةِ العمرِ
غير مبالٍ لقوانينِ مجتمعٍ مدبّقٍ بسماكاتِ الغبارِ
لم يقبلْ عقلُهُ أعرافاً تصبُّ في مسارِ غريزةِ القطيعِ
قهقهَ عالياً على آراءِ مَن يدافعُ عن أخيهِ زوراً وبهتاناً
تساءلَ مراراً عن أكاديميين يحملون فكراً متحجِّراً
كيفَ سيبنونَ البلادَ وهم مشبّعونَ بقحطٍ فكري؟!
عبد برصوم شعلةُ ذكاءٍ مجنَّحٍ نحوَ أبجدياتِ التّنويرِ

لم يخضعْ إلى سلطةِ الآباءِ ولا سُلطاتِ العقلِ الجمعي
كما كانت سائدة في سياساتِ مجتمعِ القطيعِ!
رأى في هذه الآفاقِ القطيعيّة سياسةً أُحاديَّةً مخرومةَ الرُّؤيةِ
مَا كانتْ تستهويهِ سلطةُ القبيلةِ وعصبيّاتِ الأُسَرِ
ولا تخريفاتِ حشوِ الدِّماغِ في مجتمعاتٍ مكلَّسَةِ الآفاقِ!

عبد برصوم وجهٌ مخصَّبٌ بالتّمرّدِ وصدِّ سلطةِ الأبواطِ
نظرَ إلى الحياةِ نظرةً بانوراميّةً عميقةَ الغورِ
بنى رؤاهُ المستنيرة من أرقى أمّهاتِ الكتبِ
لا يلقي كلامه جزافاً بقدرِ ما يصيغُ أفكارَهُ من لبِّ الحياةِ
عاشَ شيوعيَّاً ماركسيَّاً موغلاً في علمانيّةِ بناءِ الدُّولِ
انتقدَ من دونِ مواربةٍ العديدَ من ممارساتِ الفكرِ الماركسي
لم تفلَتْ منه عقائده السِّياسيّة فأشبعها نقداً وتمحيصاً
اِلتقينا في نِقاطٍ عديدةٍ حولَ استنهاضِ البلادِ
سرّتْهُ مرونتي في استيلادِ أبهى حيثيَّاتِ الحوارِ

كم كانَ واسعَ الصّدرِ في تقبُّلِ أدقِّ التَّفاصيلِ
عبد برصوم قصيدةُ شعرٍ منبعثة من خدودِ المروجِ
شجرةٌ يانعة مكتنزة بأشهى الثّمارِ
سجّلَ اسمهُ بكلِّ شموخٍ في حديقةِ الفكرِ الخلّاقِ
كأنّه حلمٌ مفتوحٌ تناثرَ ألقاً فوقَ عذوبةِ مآقي الحرفِ!





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,325,381,439
- [27]. عبد برصوم طفرةٌ نادرةٌ تجاوزَ زمَنَهُ المبقَّعِ بالفجا ...
- [26]. عبد برصوم عاطفة جامحة نحوَ مذاقِ الدّمعة
- [25]. تموجُ خيوطُ الحنينِ في صمتِ اللَّيلِ
- [24]. عبدالأحد برصوم محاورٌ من وزنِ مفكَّرٍ موزونٍ بميزانِ ا ...
- [23]. كبرئيلة .. كوني امتداداً لكينونتي بعدَ أن تضُمِّي رماد ...
- [22]. كبرئيلة .. لا تبكَي يا شهيقَ الرُّوحِ الأبقى على مروجِ ...
- [21]. عبد برصوم رؤية محرقيّة صائبة في كيفيّةِ سيرورةِ الحضار ...
- {20]. شاكر صديق المحن والأفراح الممهورة في رحابِ هدهداتِ الل ...
- [19]. عبد برصوم أنشودةُ شوقٍ إلى حرفٍ من زغبِ اليمامِ!
- [18]. عبد برصوم رسالةٌ مكتنزةٌ بأرقى تجلِّياتِ الإبداع
- [17]. عبد برصوم رسالةٌ مكتنزةٌ بأرقى تجلّياتِ الإبداع
- [16]. عبد برصوم بصمةٌ إبداعيّة شاهقة في قلوبِ الأصدقاء
- [15]. عبد برصوم سؤالٌ مفتوحٌ على رحابِ القصيدة
- [14]. كم من الصُّورِ تواردَتْ إلى مخيالِكَ وأنتَ تلفظُ الشَّ ...
- [13]. عبد برصوم ... أيُّ قدرٍ قادَكَ يا صديقي إلى مساراتِ دن ...
- [12]. عبد برصوم كان منارةً شامخة في العطاءِ
- [11]. عبد برصوم .. كأنّكَ حلمٌ متطايرٌ من خيوطِ الشَّفقِ، تن ...
- [10] . عبد برصوم رؤى مفتوحة على مساحات المدى
- [9]. عبرَ مروجَ الحياةِ وحلَّق عالياً بعدَ جمراتِ الاشتعال ك ...
- [8]. حوارات عميقة مع عبد برصوم حول التَّنوير


المزيد.....




- فنان تشكيلي هندي يصنع مجسما من الرمال تضامنا مع ضحايا تفجيرا ...
- بحملة غير تقليدية.. ممثل كوميدي يفوز برئاسة أوكرانيا
- مدرب كارديف وصفها بالمسرحية.. هل ضربة جزاء ليفربول صحيحة؟
- انتخابات الأدباء – حسن النواب
- ننتخب الممثل الكوميدي
- ممثل? ?كوميدي? ?يفوز? ?برئاسة? ?أوكرانيا
- لإنعاش حلم العودة.. ذاكرة فلسطين على جدران مخيم بلبنان
- الممثل الكوميدي فولوديمير زيلينسكي يحقق فوزا كاسحا في الانتخ ...
- أوكرانيا: الممثل زيلينسكي رئيسا للبلاد وفق استطلاع للرأي وبو ...
- الشاعر والإمبراطور.. لقاء استثنائي بين غوته ونابليون غيّر حي ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [28]. عبد برصوم قصيدةُ شعرٍ منبعثة من خدودِ المروجِ