أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - الاحتفال باعياد المسيح .















المزيد.....

الاحتفال باعياد المسيح .


سعيد الوجاني
(Oujjani Said)


الحوار المتمدن-العدد: 6094 - 2018 / 12 / 25 - 16:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بداية ليس لي مشكل مع جميع الديانات ، لأني احتفظ بنفس المسافة منهم جميعا ، لا فرق بين ديانة الإسلام ، وبكل فروعها من سنة وفروعها ، وشيعة وفروعها ، ولا بين الكاثوليك ومختلف فروعها ، والبروتستانت بمختلف فروعها ، ولا اليهودية وفروعها ، ولا بين البودية ، واليزيدية ، والسيخية ،والهندوسية ..... لخ ، طالما انهم يتجنبون العنف ، والاملاءات ، وفرض الدين بالقوة ، واعتبار حججهم ، وتفسيراتهم هي الأصل ، ومن خالفها يخرجونه عن الدين والملة . انه نفس الإحساس والشعور المتولد لي ، مع الملحدين واللاّدينيين ، فانا احتفظ من الجميع بنفس المسافة .
لكن ما اثار انتباهي ، وقد تولدت لدي شكوك من قبل في الموضوع ، انّ بعض من يدعي الالحاد ، ويربطون هذا، بالمطلب الجمهوري ، وكأن الجمهوريين ملحدين ، والنظام الجمهوري مرتبط فقط بالإلحاد ، دفعني الى التساؤل عن حقيقة بعض الأشخاص التي تدعي الالحاد ، وترفع شعارات الجمهورية ، وهم في الحقيقية لا علاقة لهم بذلك ، بل ما ترسخ في ذهني ، واشكر الله انه حباني بملكة الاستكشاف ، والقراءة فيما بين السطور ، والتنبئي بالشيء قبل حصوله ، انهم يخدمون اجندات لا علاقة بمعارضة النظام القائم في المغرب ، ويتخذون ذلك فقط مطية ، لإيجاد بيئة حاضنة من المريدين القليلين ، لا علاقة لها بمطلب الجمهورية ، اعتقادا منهم ان التشبث والتمسك بهكذا مطلب ، سيمايزهم في الساحة ، وسيمكنهم من قصدهم الحقيقي ، الذي هو ضرب وحدة الأرض ، ووحدة الشعب ، ومن ثم التهجم على الإسلام في اطار سياسة ومخطط ، خارج عن ارادتهم ، وقوتهم ، وحدسهم ، وكأني بهم موظفون ، يتقاضون اجرا ومساعدات ، وهبات مختلفة ، وحماية قانونية من لدن جماعات استخباراتية ، تجمعها حاضنة ماسونية ، صهيونية ، يهودية ، مسيحية كاثوليكية ، بروتستانية . فالمخطط الذي حشروا فيه نفسهم واضح ، وضحاياه معروفون ، هم وحدة المغرب بتشجيع الانفصال في الصحراء وفي الريف ، وضرب وحدة الشعب ، وضرب الإسلام كأكبر دين ينافس النصرانية واليهودية ، ليس الاختلاف ( العقائدي ) ، بل ينازعهم السيطرة على الجاه ، والمال ، والثروة ، والاقتصاد . وهو نفس سبب تصارع المذاهب العقائدية المختلفة ، بين السنة والشيعة ، وبين اليهودية والنصرانية ... الخ ، فالصراع هو من اجل حوري العين ، والخلان ، والغلمان ، والغزلان ، والثروة ، والجاه والسلطان ..لخ
فلو كان هؤلاء ملحدون حقيقة ، وكان هدفهم المتوخى هو نظام الجمهورية ، فكيف لا يحتفلون بعيد من أعياد الإسلام ، وفي نفس الوقت يحتفلون بأعياد المسيح ، وربما يحتفلون بأعياد اليهود ، طالما انهم ضد القضية الفلسطينية ، وضد عروبة القدس ، وضد حق العودة ، ويدافعون عن إسرائيل ، وعن الدولة اليهودية ؟
فما العلاقة بين الالحاد ومطلب الجمهورية ، والاحتفال بالأعياد المسيحية ، وبرأس السنة الميلادية ، ولما لا الاحتفال برأ س السنة الهجرية ، وبالأعياد الإسلامية ؟
لقد تولد لي هذا الاستنتاج منذ مدة بعيدة ، وظللت ارقب الوضع حتى ابني الاحكام على دليل ، حتى لا أكون ظالما ، او معتديا في الحكم ، على تسلسل الاحداث ، بدون برهان ولا دليل ، فأكون من القوم الظالمين .
فكيف الادعاء بالإلحاد ، وربط ذلك بمطلب الجمهورية ، في حين ان الناس ، يمارسون شعائر المسيحية ، ويعلنونها جهرا ، ويطالبون بالجمهورية ، ليس كمطلب استراتيجي ، بل يطالبون بذلك لشرعنه دعوة الالحاد ، اعتقادا منهم ان الالحاد هو الجمهورية ، وان الملحدين هم الجمهوريون ؟
وللتحليل اكثر . هل المنطق ، وحسن البصيرة ، يسمحان بالدعوة الى نظام الجمهورية عبر الاثير ، بدون امتلاك أدوات التغيير الجذري لثورة الجمهورية ؟
كيف الاقتصار على الدعوة الى نظام الجمهورية ، وسط شعب وجدانه متغلغل في الإسلام ، وفي نفس الوقت التهجم الممنهج ضد الدين المغلف للعقلية المغربية منذ 1500 سنة ؟
فهل الدعوة هنا هي ضد الشعب المعتنق للإسلام ، ام هي دعوى ضد الدين المستعصي عن الفهم ، او المستعصي عن الاستيعاب ، مما يجعل الدعوة الى مطلب الجمهورية ، تكون فارغة من مضمونها الحقيقي الأصيل ، والتي هي في الحقيقية دعوة فوق طاقة مردديها ، لان دورهم كموظفين لدا أجهزة استخباراتية اجنبية ، عجز وعاجز عن تحقيق المراد ، والايفاء بالمشروع المخطط له من قبل الدوائر الاستخباراتية ، الصهيونية ، الماسونية ، الكاثوليكية ، والبروتستانية ؟
ان الدعوة الى الالحاد التي يدعون ، هي دعوى كاذبة ، أساسها ضرب الإسلام الموحد للمسلمين ، كما ان الدعوى الى الجمهورية هي كذلك دعوى كاذبة ، لان الهدف المتوخى منها ، ليس الثورة للوصول الى الجمهورية ، بل ان الهدف هو الدعوة الى الفتنة ، التي لن تنتهي الاّ بضرب وحدة الأرض ووحدة الشعب .
ثم كيف يزاوجون في عملهم ، بين الدعوة الى الجمهورية ، وبين التهجم على الدين الإسلامي ؟ ولماذا التهجم على الإسلام ، دون التهجم على المسيحية التي يعتنقون ، وعلى اليهودية التي يمجدون ؟
لقد راهنت الدوائر الاستخباراتية ، والبوليسية الغربية التي توفر حاضنة لهؤلاء ، على ايادي فاشلة لضرب دين الشعب المغربي ، ومن ضرب وحدة المغرب ارضا وشعبا . فمساندة هؤلاء لانفصال الصحراء عن المغرب ، وانفصال الريف كذلك ، والدعوة لمساندة الجمهورية الريفية ، والدعوة لحق باقي الجهات في الانفصال ، وتأسيس دويلاتها القزمية ، هي دعاوى ومطالب ، ومشاريع ، صهيونية ’ مسيحية ، وماسونية .
لقد اعتقدت هذه الدوائر ، وهي مخطئة في ذلك ، ان ابسط وسيلة لضرب الوحدة ، هي ايادي ابناءها الذين تم استقطابهم ، وتم توظيفهم في خدمة هذا المشروع بشكل سيء ومفضوح .
فحين تتم الدعوة لمساندة الانفصال ، وبدون امتلاك وسائل تحليل علمية لتبرير الانفصال ، وحين يتم التهجم على الدين الإسلامي ، ومحاباة المسيحية واليهودية ، وحين تنكشف الحقيقية ، في انّ من يروجون لمثل هكذا دعوات ، هم مسيحيون وليسوا بملحدين ، وحين ترفع شعارات جمهورية عبر الفضاء الأزرق ، مع افتقارها الى الميكانيزمات / والاطارات الفاعلة للنظام الجمهوري ، وحين تطرح السؤال : من اين لهؤلاء بالأموال التي بحوزتهم ، وما يملكون من عقارات وأضاع اجتماعية ، ومن يقف وراء تنقلاتهم في كل اوربة عبر الطائرات ، والقطار السريع ( ت ج ف ) الغالي الثمن .... وحين وحين ، فإننا لا نملك الاّ ان نقول ، ان هؤلاء ليسوا بجمهوريين ، وليسوا بملحدين ، ولا عداوة لهم مع النظام المغربي ، بل هم مستخدمون ، او موظفون لدا أجهزة المخابرات والبوليس الغربي يحضون بحمايته وبتوجيهه ، ولدا الحاضنة الأيديولوجية التي ترعاها الجماعات ، الصهيونية ، والماسونية ، والكاثوليكية ، والبروتستانية .
ان الهدف الاكبر منهم ، والذي تم توظيفهم لتحقيقيه ، ليس هو الجمهورية ، بل الفتنة ، وليس الالحاد ، لانهم مسيحيون ومتعاونون ومناصرون لليهود ، بل الإسلام ، وليس وحدة الأرض والشعب ، بل خدمة الانفصال ، لتغيير الجغرافية ، وتغيير الاثنية .
لقد راهن النيو-- كلونيال على حمار اعور .
امّا انا فسأردد . انا علماني .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,338,418
- أسباب نفخ الاسلام في النعرة القبلية والمذهبية ( 3 )
- تطور القبيلة في الاسلام ( 2 )
- النظام القبائلي في الدولة الثيوقراطية ( 1 )
- بخصوص تقادم جريمة ( حامي ) الدين .
- الحاكم العربي
- هل اقترب انهاء مدة بعثة الامم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في ال ...
- زمن العهْر ، زمن الذّل ، زمن القهْر ، زمن الإنكسار .
- الطاغية العربي
- لقاء جنيف : أي مخرج .. أي نتيجة ؟
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ...
- كل شيء للفقراء .
- أيّ بلاد هذه ........ بلادي ليست قابلة للنسيان ( 9/9 )
- هل عدد الصلوات وعدد الركعات ممارسات شرعية ؟
- دولة السحل ..... تسحل مواطنيها
- أيُّ بلاد هذه ......... ( 8/9 )
- يمامة أطلسية طارت تنشد الحرية
- اي بلاد هذه .... بلاد قابلة للنسيان ( 7/9 )
- الزمن العفن ..... الزمن الرديء
- ايّ بلاد هذه ...... بلاد قابلة للنسيان ( 6/9 )
- قلم الرصاص ، كاتم الصوت القاتل


المزيد.....




- استفتاء: 88,83 بالمئة من الناخبين المصريين يصوتون لصالح تمدي ...
- إمارة مكة تكذب قصة عن إلغاء خالد الفيصل حكما بـ-إقامة الحد- ...
- هيئة الانتخابات بمصر: إقرار تعديلات الدستور بعد موافقة 88.83 ...
- شاهد: تنظيم داعش ينشر الصورة الأولى لقائد هجمات سريلانكا
- كيف ارتدت الأخبار الكاذبة التي روجها النظام السوداني عليه؟
- هيئة الانتخابات بمصر: إقرار تعديلات الدستور بعد موافقة 88.83 ...
- شاهد: تنظيم داعش ينشر الصورة الأولى لقائد هجمات سريلانكا
- قوات الحكومة الليبية تدفع قوات حفتر للتقهقر جنوب طرابلس
- جاء من مهد الثورة.. قطار عطبرة -يشرق- على اعتصام الخرطوم
- أشياء غريبة تساقطت من السماء على مر الزمن


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - الاحتفال باعياد المسيح .