أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - الطاغية العربي














المزيد.....

الطاغية العربي


سعيد الوجاني
كاتب ، محلل سياسي ، شاعر

(Oujjani Said)


الحوار المتمدن-العدد: 6079 - 2018 / 12 / 10 - 20:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل الطغيان ماركة عربية إسلامية اصيلة مسجلة ؟
وهل اصل مرض الطغيان ، جينة او فيروس يسكن الخلايا ، والعقول ، والدم العربي الأكثر من مُكلس ؟
وهل قدر العرب ، وهنا لا افرق بين الحكام الطغاة ، والشعوب المازوشية التي تتلذذ الطغيان ، هو العيش في الطغيان ؟
لماذا تطرد الشعوب الحرة طغاتها ، ولماذا تتمسك ، وتتشبث الشعوب العربية ، والإسلامية بطغاتها ، ومستبديها ، وجبابرتها المرضى ؟
لماذا حين تحصل هبّة ، او انتفاضة ، ولا أقول ثورة ، وتنجح في إزاحة الطاغية ، تأتي بطاغية اكثر منه طغيانا ، سواء من طغاة النظام الذي طردوا طاغيته ، او باستقدام نظام آخر لا يختلف عن سابقه في ممارسة الطغيان ؟
لماذا الشعوب الحرة حين تتخلص من طغاتها بالموت او بالثورة ، تقيم الاهازيج ، والاحتفالات ، والافراح ، والمهرجانات ، ولماذا العرب والمسلمون ، حين يتخلصون من طغاتهم بالموت ، يبكون ـ ويولولون ، ويندبون ، وكأنهم فقدوا حجرا ثمينا ، او ذرة ماس او ياقوت ؟
الم تبكي الجماهير المصرية جلادها الذي اداقها الويل ، جمال عبدالناصر ؟
الم تبكي الخائن السادات ؟
الم تبكي الصهيوني حسني مبارك ؟
الم تطبل لطاغيتها الجديد السيسي ؟
الم تبكي الجماهير الجزائرية جلادها بومدين ؟
الم تتشبث بطاغيتها المريض عبدالعزيز بوتفليقة ؟
الم تبك ايران الخميني ؟
الم تكن الجماهير تندب خذها ،وتضرب سيقانها ، وترطم رأسها مع الحيطان ، لو مات القدافي ، او صالح ، او صدام في ليبيا ، واليمن ، والعراق موتة طبيعية ، غير موتتهم العصية ؟
الم تبكي جماهير الأردن عميل الصهيونية الملك حسين ؟
الم تبكي قبائل بنوهلال وبني سليم العروبية ، موت الحسن الثاني الذي اداق الشعب الزقوم ؟ ولن يبكيه لا آل الفاسي ، ولا من كانوا مستفيدين من الوضع على حساب الشعب والمال العام ؟
الم يبدأ الطغيان العربي الإسلامي ، منذ بداية اول حكم قريشي إسلامي ، حين ارغم النبي محمد ابنه بالتبني زيد على تطليق زوجته زينب ، وحين فعل ما طُلب منه ، دعاه لان يخطبها له ، ليتزوجها لنفسه بعد ان كانت زوجة لابنه ؟
الم يقتل خالد بن الوليد قائد جيوش المسلمين مالك بن نويرة ، ويطبخ رأسه في الزيت فوق النار ، لكي يختلي بزوجته الفاتنة ام تميم ؟
الم يمارس عمر السبي والسلب ؟
الم يستحوذ عثمان على بين المال ؟
الم يصل الطغيان قمته مع معاوية وذريته ، ومع الدولة العباسية والعثمانية ؟
الم ينتشي الطاغية بطغيانه فينتفخ كالطاووس ، وهو يشاهد الجماهير المُجوّعة ، والجائعة واقفة عن بكرة ابيها في الصيف القاحط ، او الشتاء البارد القارص، تلوح له ، وتهتف باسمه ، وتزغرد ، وتصيح من شدة الخوف عااااااااااااااااش ؟
لكن ما سبب طغيان الطاغي وتجبر المتجبر ؟ وما سبب انبطاح وتشبث المنبطحين بأهداب الطاغية المستبد ؟
السبب الرئيسي في سيادة الأنظمة الطاغية ، الرعوية والمستبدة ، هو شعور الناس بالخوف ، ومن المصير المجهول التي ينتظرها ، وما دامت هي كذلك ، فلا مناص لها من الاحتماء بمن تعتقد انه يحميها من خوفها المستمر الابدي .
السبب في ذلك سيادة الثقافة الأركاييكية ، والخرافة ، والتقليد الغارق في جذور الاستبداد . فالخوف من الطبيعة ، ومن الجن، والسحر، والنار ، جعل الجماهير مسكونة ، مهووسة بالخرافة ، والجذبة ، واللجوء الى الاضرحة والقبور ، للتبرك والشفاء ، والدعاء لبطريركها حاميها حراميها .
السبب ان تراث العرب والمسلمين ، تراث ماضوي ينفر من العقل ، ويتشبث بالخرافة التي تعتمد الاساطير المُكبلة لروح الابداع ، والخلق ، والتجديد .
الطاغي لا يسود لوحده ، بل تلحق به هيئات ومؤسسات ، هي التي تسهر على ممارسة طغيانه واستبداده .
يلتحق بالطاغي الحكومة ، البرلمان ، القضاء ، الجيش ، الجدرمة ، أجهزة الاستخبار والضبط ، وزارة الداخلية ، الأحزاب ، النقابات ، المجتمع المدني المُميّعْ ، الزوايا ، الاضرحة ، المواسم ، الأسواق الأسبوعية ، الجماعات الدينية ... لخ .
فهل من خلاص من أنظمة الاستبداد والطغيان ؟
وهل بالإمكان تغيير الحال والاوطان ، والقضاء على نظام بارع في انتاج العبيد والرعايا ، وتقاليد الذل المدانة منذ زمان ؟
لا حل ولا مخرج ، من ثورة شاملة على التراث ، المحنط اللاّجم للعقل ، والمهووس بالنقل . فبدون الثورة على التراث الناتج للعبيد ، الذين يقبلون الطغيان ، ويهيمون عشقا في الاستبداد ، يستحيل الحديث عن النظام الديمقراطي .
ان اميركا لم تحقق نماءها وازدهارها، الاّ حين ثارت على الكاثوليك وانشأت البروتستانية .
واوربة لم تأخذ بأسباب نهضتها ، الاّ بفضل أولئك الذين ثاروا على الكنيسة ، ومن داخل الكنسية نفسها ، فيما عرف بحركة الإصلاح الديني ، وتحضرنا أسماء وازنة أمثال مارتن لوثر ، كلفن ، زونجلي ، ارزمس .... لخ ، وغيرهم من المفكرين الذين مزقوا الغلاف الزائف للحقيقية ، وخلقوا المناخ الملائم لتقدم العلوم الإنسانية والتجريبية .
فهل مفكرينا عجزوا في الاقتداء بركب العقل وتطليق النقل ؟
المفكرون الإسلاميون ، قليل منهم من فطن لدور العقل على النقل في احداث الثورات ، والقضاء على الاقطاع والطغيان ، لان الأغلبية الساحقة منهم ، التزمت بحرفية النص ، فكانت النتيجة انْ جمدوا الفكر ، واسرفوا في التأويل ، فركبوا متن الشطط ، والتقى الراديكاليون المحافظون ، وااليبراليون المتطرفون ، عند نتيجة واحدة ، هي الاغفال او التغافل ، عن حقيقة العلاقة بين العقل الفعال ، والعقل المنفعل .
فبدون ثورة على المساجد ، ومن داخل المساجد ، قدوة بأوربة وامريكا ، سيبقى الطاغية العربي يمتح من ثقافة التجميد ، وطقوس التكبيل والتحنيط ، وسيبقى العبيد ينتجون ولا يستفيدون ، وفي مجتمعات كهذه تقدس المظاهر القروسطوية ، والتقاليد الغابرة ، يستحيل الحديث عن الدولة الديمقراطية .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لقاء جنيف : أي مخرج .. أي نتيجة ؟
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ...
- كل شيء للفقراء .
- أيّ بلاد هذه ........ بلادي ليست قابلة للنسيان ( 9/9 )
- هل عدد الصلوات وعدد الركعات ممارسات شرعية ؟
- دولة السحل ..... تسحل مواطنيها
- أيُّ بلاد هذه ......... ( 8/9 )
- يمامة أطلسية طارت تنشد الحرية
- اي بلاد هذه .... بلاد قابلة للنسيان ( 7/9 )
- الزمن العفن ..... الزمن الرديء
- ايّ بلاد هذه ...... بلاد قابلة للنسيان ( 6/9 )
- قلم الرصاص ، كاتم الصوت القاتل
- تحليل خطاب الملك / خطاب تودّد
- أبلاد هذه ........ بلاد قابلة للنسيان ( 5/9 )
- أيُّ بلاد هذه ...... الظلم والحگرة والقهر ... ( 4/9 )
- تحليل القرار 2440 لمجلس الامن .
- أيّ بلاد هذه .... واشْ منْ بلادْ هذي ... ( 3/9 )
- أيُّ بلاد هذه ... واشْ منْ بلادْ 2/9
- أيّ بلاد هذه ..... 1/9
- موت الاحزاب . الدولة البوليسية تفرغ الاحزاب من مضمونها . ( 1 ...


المزيد.....




- كتائب القسام تعلن قصف تل أبيب بأكثر من 100 صاروخ ردا على قصف ...
- إصابة إسرائيليين اثنين بحالة حرجة إثر الضربات الصاروخية المو ...
- رئيسة اليونان تتغيب عن جلسة الاستماع في دعوى رفعها مواطن روس ...
- الصحة في غزة تعلن عن سقوط 35 قتيلا بينهم 12 طفلا و233 جريحا ...
- لحظة بلحظة.. آخر التطورات في غزة والقدس
- طوارئ في اللد والمقاومة تقصف تل أبيب.. 3 قتلى بإسرائيل وعشرا ...
- أمريكية أنجبت 16مولودا تواجه مشكلة في اختيار الأسماء لهم
- -كتائب القسام- توجه ضربة صاروخية كبيرة بـ100 صاروخ لبئر السب ...
- وزير الدفاع الإسرائيلي يتوعد بأن الضربات الإسرائيلية على قطا ...
- مشاركة عزاء للرفيق محمد زهير بوفاة خاله


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - الطاغية العربي