أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الذهبي - قلتُ: الخمرةُ خيرٌ... قال: الماء














المزيد.....

قلتُ: الخمرةُ خيرٌ... قال: الماء


محمد الذهبي

الحوار المتمدن-العدد: 6087 - 2018 / 12 / 18 - 23:05
المحور: الادب والفن
    


قلتُ: الخمرةُ خيرٌ
قال: الماء
محمد الذهبي
ثمةُ حلقةٌ مفقودةٌ في رحلتنا
هكذا قال الخمار
وصمت الناسك
×××
يأبى أن نسكنَ مدينته بدونِ اختبارٍ
سقطنا من أعلى السماوات نحملُ أوراقنا
×××
كيف نختارُ أعمارنا
يشير الربُّ إلينا
فنهرول بإتجاهِ شجرةٍ باسقةٍ
ونقطفُ أوراقها مسرعينْ
×××
يا لدهاء ذلك المارد الذي أغراني بلا تفاح
لم نضعِ اليقطينَ حينها
فثمةُ حوتٌ متربصٌ بالجوار
×××
لم يسألنا عن تكلفة العودةِ ثانيةً
وحين ننادي إرجعْنا
يسخرُ من عقولنا الصغيرة
×××
أنا وأنت نبتهلُ
نجعلُ لعنةَ الحبِّ على الكاذبِ منا
أنا كذّابٌ بقدر كذبِ النجوم التي تختفي فجأةً
وتومضُ معلنةً للرحيلْ
×××
ما عادتِ الكأسُ تذكرُ أحداً
والخمرةُ نفضتْ يدَها منّا
الحانةُ مغلقةٌ والمساجدُ قد فتحتْ أبوابها
×××
في أولِ سكرةٍ لي
لم أسلم من ترهاتِ الخمرةِ
وفي أولِ صلاةٍ لي أدمنتُ العبودية
×××
قال خمّارٌ لتائب
كيف ترى الخمرةَ؟
قال: صلاتي التي تبتُ عنها
×××
تهيأتُ لصلاتي
وسمعتُ بائعَ الخمرةِ ينادي في الحانات
فشربتها على وضوء
×××
أيها المفلسون اشربوها بالآجلِ
حتى يأتي يومٌ فيه بيعٌ وشراءْ
×××
لوجهك اسكرُ كلَّ يوم
لوجهك أغني
لوجهك اعملُ
ولوجهك ابتذلُ شهوتي
×××
يشربُ من ماءِ النهرِ الشيخُ العابد
وأنا أحملُ باطيةَ الخمرةِ
قلت: الخمرةُ خيرٌ
قال: الماء
×××
هناك ستُفْحصُ الخمرةُ
ويُنادى على أصحابِ الحانات
ليهرق دنانهم المغشوشة
×××
صارتِ الخمرةُ مبذولةً في الشوارعِ
ففسدتِ الحانات
×××
تنتهي سكرةٌ وتبدأُ أخرى
هكذا قضينا ليالينا في الحانات
حتى ضَجِرَ الساقي
فرجمناهُ بكؤوس الخمرةِ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,398,554,916
- شاعر الشعب
- عشقيات
- مطرك محافظ الموصل.... سالفتنه علخوّان
- (اتفضل الحس)
- سبعة مليارات ثمن الحديد الذي أكلته الجرذان
- ( لا نوافق... داوموا على أكل الدجاج)
- حمار وحصان يجران عربة واحدة
- قرج
- وهذا أيضاً جيّد، لئلا تنفلت أخرى
- ( ايموت العزيز ويكبر ......)
- شنشنة اعرفها من أخرمِ
- احتمالات
- ثقافة التظاهر وخراب البصرة
- يا بصرةُ الخير
- هلب هلب... بيدمن الطلب
- ( اكلان التبن بالمدرسهْ)
- الأرض ستنجبنا ثانية
- تقحَّمْ فتحتارُ ايَّ الدروبِ... ستقحمُ في حظك العاثرِ
- إنَّ أبي موجود
- كلُّ يومٍ يقتلونهُ ويعود الى الحياة


المزيد.....




- جزر القمر تعرب عن دعمها -دون تحفظ- للمبادرة المغربية للحكم ا ...
- أحدهم ناقش الماجستير.. لاجئون سوريون بفرنسا يتحدون عائق اللغ ...
- يصدر قريبًا -سلاح الفرسان- لـ إسحاق بابل ترجمة يوسف نبيل
- متى بدأ البشر يتحدثون؟ ولماذا؟
- ثريا الصقلي تشدد على ضرورة توفير الحقوق الكاملة لمغاربة العا ...
- جلالة الملك يعين عددا من السفراء الجدد ويستقبل عددا من السفر ...
- الذكرى الحادية والعشرون لاغتيال معطوب لوناس.. وهل يموت الشاع ...
- سينما الزعتري للأطفال السوريين
- مصر.. وفاة مخرج فيلم -زمن حاتم زهران- إثر وعكة صحية مفاجئة
- مايكل جاكسون: كيف كان يومه الأخير؟


المزيد.....

- الاعمال الشعرية الكاملة للشاعر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الذهبي - قلتُ: الخمرةُ خيرٌ... قال: الماء