أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - منتهى الشدة














المزيد.....

منتهى الشدة


احمد ابو ماجن

الحوار المتمدن-العدد: 6084 - 2018 / 12 / 15 - 20:39
المحور: الادب والفن
    


دَوِّنْ خُطاكَ عَلــى أوراقِ أوردتي
وَاعزفْ كما شئتَ ياأوتارَ قيثاري

غَرِّد كما شئتَ ياطيــراً أُريــدُ بِهِ
عرساً لأوراقِ غُصنٍ بَينَ أشجاري

وَلا تَـزْ وِزرَ مَـــنْ وَلَّتْ سَفينتُهُم
مِـنْ بَعدمَا أنهكتْ مِيناءَ أفكاري

كانوا يُوارونَ قَتلي في مودتِهِم
وَيَمزجونَ صَقيــعَ الوَردِ بِالنَّـــارِ

في طَيفِ لُقيايَ كانوا مِثلَ سُنبلةٍ
مَــلأى حَقيقَتهم بِالشَّــكِ وَالعَــارِ

قَومٌ إذا صَافحوا الأطماعَ تَعبدُهُم
كيفَ وَقدْ ضَيَّــعَ الإملاقُ إيثَــاري !!

كانوا يَظنونَ وَأدَ القَلبِ يُؤلمُني
هلْ يُؤلمُ الوَأدُ قَلبَـاً حَظُّهُ عَاري!!

غني بعينيكَ أني راقصٌ قلقٌ
رقصي كزوبعةٍ من دون أسوارِ

أمد نحوكَ مافي القلبِ من طربٍ
كي تهتدي قمراً في عزِّ إظهاري

ياصافيَ اللونِ ياجُرحاً من العسلِ
من ذا يُراعيكَ، هل يشفيكَ إنكاري

من أجلِ عينيكَ لاشيءٌ يهدهدُ لي
إلا خيالاتِ عشقٍ باللَّظى سَاري

مازلتُ أتبعُ مافي العشقِ من أملٍ
حتى وإن اطفأَ الناسوتُ أنواري





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,514,202,556
- تراجيديا الأنين
- قصيدة النبي
- شفاه آيلة للسكوت
- آلهة التبسم
- وصية عراقي
- نبض على خط الالتواء
- ميزوبوتاميا
- أعباء أغسطس
- ماتعنين لي
- أكاذيب عارية
- انا العراق
- مساعي
- إغلاق باب القيح
- لابد من الطوفان
- حديث صبرائيل
- سفر التكوير
- قارعة الثراء
- وليمة السهر
- ملامة الحرير
- ما لايفضحه النطق


المزيد.....




- رحيل الناقد المسرحي المصري أحمد سخسوخ
- وفاة الفنانة التونسية منيرة حمدي
- رغم الثقافة الذكورية.. العنف الأسري ضد الرجل الإيراني يتزايد ...
- الفارس والأميرة.. أول فيلم رسوم متحركة مصري بشكل مكتمل
- مواقع مصرية تسرب صورا وفيديوهات فاضحة للمقاول والفنان محمد ع ...
- المغاربة والأمن: التسفيه والتغول.. وجهان لحملة واحدة !
- #ملحوظات_لغزيوي: الحريات الفردية ووهم يسمى « النخبة » !
- في ثقافة المقاومة… وقضية العملاء / ناصر قنديل
- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صدر حديثا : الصراع العربي الاسرائيلي في أدب الأطفال المحلي ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - منتهى الشدة