أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد كشكار - هل أنتَ مَعَ أو ضِدَّ حَثِّ الأطفالِ على المطالعة بمقابِلٍ ماليٍّ (دينار على كل كتاب مثلاً)














المزيد.....

هل أنتَ مَعَ أو ضِدَّ حَثِّ الأطفالِ على المطالعة بمقابِلٍ ماليٍّ (دينار على كل كتاب مثلاً)


محمد كشكار
الحوار المتمدن-العدد: 6075 - 2018 / 12 / 6 - 06:02
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


الإشكالية:
هل الإغراء المادّي (Motivation monnayée) هو إجراءٌ مفيدٌ أو غير مفيدٍ؟ هل هو سلوكٌ سليمٌ أخلاقيًّا أو غير سليمٍ؟
محاولة الإجابة:
إضافة م. ع: "يبدو أن الهدفَ من هذا التمشّي يتمثلُ في تشجيعِ الطفلِ على المطالعةِ. تَمشٍّ يندرجُ نظريًّا ضمن المدرسةِ السلوكيةِ الأمريكيةِ البافلوفيةِ (Le béhaviorisme des années soixante) لأشهرِ مُنظِّرَيها واتسون وسكينر. تعتمد هذه المقاربة أساسًا على الجزاء والعقاب أو الجزرة والعصا أو المال والحرمان من المال، مقاربةٌ تختلف عن المقاربة البنائية-الاجتماعية لمُنظِّرَيها الروسي فيڤوتسكي، عالِم البيداغوجيا، والسويسري جان بياجي، عالِم إبستمولوجيا النموّ الذهني عند الطفل (Le constructivisme des années soixante aussi) التي تقول أن الطفلَ قادرٌ على بناء معرفته بنفسه بالتفاعل مع محيطه ومعلمه وأقرانه".

هذا الجزاء النقدي (نسبة للنقود، الفلوس) قد يحث الطفلَ على بلوغ الهدف، أي الإقبال على المطالعة بشغفٍ (السلوكية)، خاصة وأن علماءَ الاقتصاد والسوق يعرفون أن البشر يستجيبون في أكثر الأحيان للإغراءات المادية الجذّابة. لكن يبدو أيضًا أن حب المطالعة النابع من التلميذ نفسه قد يكفي لوحده لترغيب بعض التلامذة (البنائية)، في حين أن الترغيب المادي وحده لا يكفي في كل الحالات.

بعض الاقتصاديين يقولون: توظيفُ الطريقتَين في نفس الوقت قد يكون أنجعَ من توظيف طريقةٍ واحدةٍ فقط. لكن الإغراء المالي قد يُضعِفُ الإرادة الذاتية وقد نصل معه إلى نتيجةٍ عكسيةٍ، فينقص عدد ساعات المطالعة في الأسبوع عوض أن يزيد (الهدف المنشود)، أو يزيد بصفة مؤقتة نتيجة سلوكٍ غير سليمٍ أخلاقيًّا منذ البداية (سياسة الانتهازية المادية المبنية على الجزاء والعقاب).

في هذه الحالة يصبح الإغراءُ المالي وسيلةً لكنها وسيلةً غير بريئةٍ: وسيلةُ الترغيبِ المادي المستعملةُ في البداية تصبح سيئةً لو احتجنا لها دومًا، والمقلِقُ في المسألة كلها أن الجزاء النقدي قد يُعوِّدُ الأطفالَ على اكتسابٍ عادةٍ لا أخلاقيةٍ تتمثل في تَصَوُّرِ (Une conception) أو تَمَثُّلِ (Une représentation)أن مطالعةَ كتابٍ لا تعدو أن تكون إلا وسيلةً لربحِ المالِ، عادةٍ لا تبشِّر بخيرٍ، لا بل قد تُفسِدُ أو لا تُساعدُ على الأقل على تنمية مَلَكَةِ حُبِّ المطالعة ومَلَكَةِ تَذَوّقِها من أجل المتعة الفكرية لا غير، أو تقضي عليهما في المهدِ لدى الطفلِ.

المصدر:
Ce que l`argent ne saurait acheter, Michael J. Sandel, Éd. du Seuil, 2014, 332 pages

إمضاء المترجم
"المثقّفُ هو هدّامُ القناعاتِ والبداهاتِ العمومية" فوكو
"الأساتذةُ لا يَفهَمونَ أن تلامذتَهم لا يَفهَمونَ" باشلار
و"إذا كانت كلماتي لا تبلغُ فهمَك فدعْها إلى فجرٍ آخَرَ" جبران

تاريخ أول نشر على حسابي ف.ب: حمام الشط، الخميس 6 ديسمبر 2018.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,101,753,882
- سَلْعَنَةُ الأخلاقِ والقِيمِ في المجتمع الأمريكي
- الجديدُ في عِلمِ الوراثةِ: هل تُحدّدُ الجينات مسبّقا صفات ال ...
- ظاهرةُ تعدّدِ الأربابِ البشريةِ!
- حضرتُ أمس جِلسةً حواريةً ثنائيةً حول كتابِ - المراقبة السائل ...
- كيفَ قسّمنا إرثَ أمي وإرثَ خالتي؟
- هل تغيرَ الزمنُ أم أنا الذي تغيرتُ؟
- ذكرياتي المقتضبة عن تسع سنوات دراسة متقطعة بجامعة كلود برنار ...
- معلومات دقيقة حول شيعة تونس، أكتشفُها لأول مرة في كتاب صديقي ...
- أعتذرُ!
- جاراتُ أمِّي ورفيقاتُ دَربِها في جمنة الستينيات!
- أمارس ثلاثة أنشطة ذهنية كانت لي بمثابة حبوب مهدِّئة؟
- عن أيِّ ضميرٍ مِهَنيٍّ تَتَحَدَّثونْ؟
- -الفِتنةُ- لم تكن فتنةً!
- بتصريحاتها العنترية الأخيرة، يبدو لي أن النهضة بدأت تهدد أرك ...
- دفاعًا عن منهجيتِي وأسلوبِي في الكتابةِ والنشرِ
- أشياءٌ كنتُ بالأمسِ معها وأصبحتُ اليومَ ضدها!
- بطاقة تعريف مواطن العالم محمد كشكار
- فكرةٌ مخالفةٌ للسائدِ: هل حقًّا إن المرأةَ العربيةَ المسلمةَ ...
- نساء مناضلات في جمنة الستينيات
- جمنة وروزا؟


المزيد.....




- اليمن: سكان الحديدة يعلقون آمالهم على اتفاقات السويد رغم اشت ...
- قمة المناخ في بولندا: المجتع الدولي يصادق على قواعد تطبيق ات ...
- قمة المناخ في بولندا: المجتع الدولي يصادق على قواعد تطبيق ات ...
- حادث مأساوي بالبوندسليغا.. لاعب فوق الميدان ووالده يتوفى في ...
- -حشيش فاخر-.. صورة رونالدو لترويج المخدرات
- صحيفة كنفدنسيال: ترامب ربما يدخل السجن نهاية فترة رئاسته
- مطالب الكونغرس المتصاعدة.. هل ستجبر الرياض على تغيير سياستها ...
- فلسطيني يسلم نفسه بعد أن طعن جنديا إسرائيليا شمال رام الله
- التحالف الدولي يدمر مسجدا في سوريا استخدمه -داعش- مركزا للقي ...
- 4 آلاف -حراق- جزائري وصلت إسبانيا خلال 10 أشهر


المزيد.....

- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين
- لدليل الإرشادي لتطبيق الخطط الإستراتيجية والتشغيلية في الج ... / حسين سالم مرجين - مصباح سالم العماري-عادل محمد الشركسي- محمد منصور الزناتي
- ثقافة التلاص: ذ.محمد بوبكري ومنابع سرقاته. / سعيدي المولودي
- دليل تطبيق الجودة والاعتماد في كليات الجامعات الليبية / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد كشكار - هل أنتَ مَعَ أو ضِدَّ حَثِّ الأطفالِ على المطالعة بمقابِلٍ ماليٍّ (دينار على كل كتاب مثلاً)