أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزهة أبو غوش - خلق الشّخصيّات الإيجابيّة في رواية -ليت-














المزيد.....

خلق الشّخصيّات الإيجابيّة في رواية -ليت-


نزهة أبو غوش
الحوار المتمدن-العدد: 6048 - 2018 / 11 / 8 - 01:21
المحور: الادب والفن
    


نزهة أبو غوش:
خلق الشّخصيّات الإيجابيّة في رواية "ليت"
في روايتها "ليت" تناولت الكاتبة الفلسطينية رهف السّعد قضايا مجتمعيّة نابعة من أعماق المجتمع العربي الفلسطيني أوّلا والعربي ثانيا.
وقد أبرزت المعايير والقيم الاحتماعيّة من خلال شخصيّات الرّواية، وأعطت لكلّ شخصيّة دورا يلائم الأحداث المتعاقبة في الرّواية.
شخصيّة الأمّ صابرين تمثّل شخصية الأمّ المضحيّة الصّابرة، المربيّة المتألّمة دون شكوى؛ هي رمز للقوّة والشّجاعة والعمود الأساسي الّذي تعتمد عليه الأسرة.
عاشت تلك الشّخصيّة متأرجحة بين حبّها لأبنائها، ودفاعها عنهم بكلّ قوّتها وخاصّة بعد وفاة زوجها؛ وبين دفاعها عن نفسها من براثن المجتمع الّذي لا يرحم، نحو – سلفها - أخ زوجها الّذي حاول مرارا التّحرّش بها، وخلق الاشاعات حولها بعلاقات مشبوهة مع صديق زوجها سابقا. هذه الحرب الشّعواء أدخلت صابرين في حالة نفسيّة قاسية، مذبذبة، منهارة؛ لأن الأبواب كلّها قد أُغلقت أمامها، حتّى أن بعض أبنائها قد دخل في قلوبهم الشّك؛ وخاصة وهي تعيش في قرية.
السّؤال الّذي يطرح نفسه هنا: لماذا لم تجد صابرين من يدافع عنها في القرية؟ أين الأهل؟ أين الأقرباء؟ لم تظهر ردّة فعل أهل البلد بعد الفضيحة، أيّ التّهمة الملفّقة. وهل تقبّل المجتمع القروي بأن يعيش صديق الزّوج مع الأسرة، يساعدهم ويخدم الأولاد ويرعاهم كما والدهم المرحوم؟ هنا وضعت الكاتبة حلّا ربما يكون منطقيّا ، لكن ماذا بالنّسبة للمعايير الاجتماعيّة الموجودة والّتي تسيطرعليها الأفكار السّلبيّة في معظم الأحيان؟
شخصيّة الإبنة ناي، شخصيّة انسانة حملت قضيّة مهمّة، عالجتها الكاتبة بحنكة ورويّة، حيث أنّ قضيّة مرض السّرطان مستفحل في هذا العالم، وخاصّة سرطان الثّدي عند النساء، والمخاوف تزداد بينهنّ من هذا المرض الخبيث القاتل، وقد أعطت الكاتبة أملا بالعلاج من هذا المرض والحياة بشكل طبيعي بعد العلاج. ظهرت في شخصيّة ناي أكثر مظاهر ما يعانيه المريض، نحو الألم والخوف، والاكتئاب، والخوف على الآخرين من بعده، وفقدان الأمل في كلّ ما يصبو إليه هذا الشّخص المريض؛ وقد برزت في شخصيّة ناي كلّ تلك المظاهر، وبدا نفورها من الحياة بارزَا، وبعدها عن محبوبها خوفا على مشاعره بعد فقدانها. استطاعت الكاتبة هنا أن تصوّر للقارئ طبيعة هذا المرض القاهر، ومدى ضرورة وقوف الأهل والأصدقاء حول المريض.
أمّا شخصيّة دلال فقد برزت من خلالها بعض تقاليد المجتمع المحرّمة على الفتاة، نحو لقاء المحب والاعتراف بالحب، وقد تصبح شرعيّة بعد طلب الشّاب الفتاة أمام أهلها. كذلك شخصيّة الطّبيبة تسنيم مع الطّبيب حسام، فقد أظهرت تمنّعها عن مقابلة حسام، لكنّ تقبّل الأُمّ صابرين لدخولها كفتاة محبوبة لابنها قبل الخطوبة يعتبر تطوّرا ملحوظا في الرّواية.
أمّا مرونة الأمّ صابرين وتفهّمها لوضع بناتها اللواتي أحببن ورغبن الزّواج بمن أحببن، فهي أيضا خطوة إيجابية وضعتها الكاتبة السّعد، إِذ أنّه ما زال هذا الجزء يحمل بعض الصّعوبات في مجتمعاتنا.
شخصيّة منصور شخصيّة إيجابية بكلّ المقاييس، حيث أنّه تمسّك بمحبوبته ناي وطلب منها الزّواج، رغم معرفته بخطورة مرضها، وما يؤول إليه هذا المرض، فهو رمز للشّخصيّة الصّادقة المضحيّة. هنا أيضا نلحظ مبادرة الكاتبة رهف لخلق شخصيّة إيجابيّة في المجتمع بعكس ما يحصل في الواقع.
الشّخصيّات في رواية الكاتبة يكتنفها بعض الغموض، مثل شخصيّة أشرف الّذي استشهد صديقه خالد، فلحق به دون أيّ مبرر، فقد راح ينادي: " تعالوا واقتلوني" لم يكن موته مقنعا في الرّواية، وقد وصفت الكاتبة بأنّ موته هو انتقام لصديقه.
أمّا شخصيّة الجد فهي تخلق بعض التّساؤلات: هل صحيح يمكن أن يسامح الأبّ بمقتل ولده، حتى إِذا ارتكب الخطأ؟
مسامحة الأب لقاتل ولده والعيش معهم بكلّ أريحيّة ونسيان ما جرى، يعتبر حلّا إيجابيا خلقته الكاتبة في روايتها، لعلّ المسامحة تعمّ مجتمعاتنا، وينبذوا عادات الثّأر المستأصلّ في دمهم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,044,644,861
- الصراع في رواية شبابيك زينب
- ميلاء سعاد المحتسب وعاطفة التّحدّي
- رواية السّيق والقلق
- وميض في الرّماد ومعاناة المغتربين
- الصراع في رواية هذا الرجل لا أعرفه
- أشواك البراري وسيرة التحدي
- -طلال بن أديبة- والاعتماد على الذات
- برج الذّاكرة، للكاتبة الفلسطينيّة، حليمة دوّاس ضعيّف.
- رواية الرقص الوثني والخروج عن المألوف
- الحالات النّفسيّة لشخصيّات عشاق المدينة
- طغيان العاطفة في رواية -قلب مرقع-
- سردية اللفتاوية والجذور
- هواجس نسب حسين والضياع
- الصّراع في رواية -قلبي هناك-
- -حرام نسبي- رواية نسويّة بامتياز
- السخرية في يوميات الحزن الدامي
- الشّاعرة سلمى جبران في ندوة مقدسية
- العاطفة في ديوان دائرة الفقدان للشاعرة سلمى جبران
- الطّائرة الورقيّة والحبكة القصصيّة
- رواية بلاد العجائب تنصف المستضعفين


المزيد.....




- النزاهة النيابية: سنعيد فتح ملفي بغداد عاصمة الثقافة العربية ...
- الحريري يرفض مطلب حزب الله حول التمثيل السني في الحكومة ويقو ...
- الحريري يرفض مطلب حزب الله حول التمثيل السني في الحكومة ويقو ...
- أحب أطير.. مسرحية قطرية لتوعية الأطفال باستخدام التكنولوجيا ...
- بعمر 95 عاما.. رحيل مصمم شخصيات -سبايدر مان- و -آيرون مان- و ...
- ترامب لماكرون: -بدأتم بتعلّم اللغة الألمانية قبل أن نأتي لنج ...
- النسيج الجمعوي يتحرك لإلغاء المادة 7 من مشروع قانون المالية ...
- قيادة البيجيدي تقرر القيام بزيارات لأحزاب جزائرية
- أيدت تجديد الاتفاق الزراعي مع المغرب.. هكذا صفعت لجنة الفلاح ...
- -المشهد-: العراق بين المسرح والسياسة


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزهة أبو غوش - خلق الشّخصيّات الإيجابيّة في رواية -ليت-