أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوزفين كوركيس البوتاني - سعيدة














المزيد.....

سعيدة


جوزفين كوركيس البوتاني
الحوار المتمدن-العدد: 6039 - 2018 / 10 / 30 - 17:55
المحور: الادب والفن
    


سعيدة أنا كفتاة الأعلانات.تجدها تطير فرحا من قضمة شوكولاه.أو غمس قطعة فراولة في اللبن.أو عندما تمسح على راحة يديها وخلف أذنيها عطرها المفضل.أبتسم كما تبتسم فنانة مشهورة لمعجبيها معبرة عن شكرها فقط لأعجابهم بها لا أكثر.فوجهي يصلح لغلاف مجلة فنية. وأبتسامتي التي لم تعد تخرج من القلب كالسابق .تصلح لترويج عن عيادة طبيب أسنان مغمور.قد تكون سببا لجلب كل المسنين اليه باحثين عن أبتسامتي.ووجهي الذي أرتبه كل يوم قبل الخروج.من أجود أنواع الأقنعة المقنعَة.أنه ماركة عاليمة.وجهي علامة مشهورة لا يرتديه سوى الأثرياء والمشاهير.بينما وجهي الحقيقي لن يراه أحد سواه.بحجة أنني أمرأته الوحيدة وبحجة أنه رجلي الوحيد.فكل رجل بعده أغرم به أطول مدة ممكنة خمس دقائق.اتعرف عليهم عن طريق صدفة.أو لقاء شبه مدبر أحيانا على المصطبات او المقاهي,ولن أحصل سوى على هزة رأس
رفع قبعة إنحناءة معبرة عن أعجاب غير مقنع.تلويحة شكر لأنه تعرف بأمرأة سعيدة تجيد الأبتسام.وما شابه ذلك.بعدها أتلو صلاة الشكر على مفارقتهم دون التمادي بالتبادل المشاعر السطحية.كل رجل أغرم به أكتشف من أول وهلة أنه يشبهك (ويخلق من الشبه أربعين)وأنا التي أمييزك بين ملايين الناس.ببصيرة أمرأة سقطت عند جر الحبل إليها.وقلب موجوع.منذ أن قررت نسيانك وأناابحث عن رجل يشبهك لكني لم أفلح أما عن أبتسامتي فإنها لازالت تسلب القلوب الموجوعة مثلي. ومثل كل الذين ربحوا العالم وخسروا أنفسهم.!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,093,452,676
- من يصدق أننا نحسد الموتى
- أرق
- الريشة السحرية
- كيف حالك ياجار
- آه تذكرت
- نعمانة
- البديل
- غربة
- لحظات مكسورةالجزء السابع
- لحظات مكسورة الجزء السادس
- أحلام مخبئة في حقيبة سفر مهترئة
- مذكرات بول بريمر
- يوميات ورقة تحتضر
- طفلة شاطرلو شاخت
- رأيت ما رأيت
- لا نزر ولا هذر
- أمرأة بلهاء
- لساني حصاني
- المتباهي
- حوار الأديان ...


المزيد.....




- مواقع إيرانية وعربية تدعي مشاركة الممثلتين ماريون كوتيار وجو ...
- رحيل محمود القلعاوي أحد نجوم-ريا وسكينة-
- شكوك بالرواية الرسمية الألمانية لـ-موت- لاجئ سوري في السجن
- الأغنية الأكثر شعبية في القرن الـ 20!
- هذا الجهاز يخلق أصوات جميع أفلام الرعب المفضلة لديك
- البام يواصل قصف مشروع قانون المالية 2019 بالغرفة الثانية
- أمانة العدالة والتنمية تشكل لجنة برئاسة الرميد لمتابعة ملف ح ...
- مصر تشيع ممثل الكوميديا محمود القلعاوي إلى مثواه الأخير
- بعد رانيا يوسف.. نيكول سابا ترتدي فستانا من نوع آخر وتثير ضج ...
- مسرحي سوري يتعرّى على إحدى خشبات المسرح في تونس


المزيد.....

- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوزفين كوركيس البوتاني - سعيدة