أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - استعادة الروح !














المزيد.....

استعادة الروح !


سليم نزال
الحوار المتمدن-العدد: 6031 - 2018 / 10 / 22 - 20:09
المحور: الادب والفن
    


استعادة الروح !

سليم نزال

ما كتبه الاديب التونسى المصباحى انه فى نهاية المطاف يعود المرء الى المكان الاول .
بالنسبة للمصباحى انها الرحلة الاجبارية التى تاتى بعد الدخول فى عالم الصخب فى عواصم المدن . و تشبه الى حد ما بعض من شخصيات ديستوفسكى و نجيب محفوظ و سواها .
الكاتب لا ينعزل لانه وحيدا .فهو يمضى للعزله و فى راسه مئات الكتب التى قراها .اى حسب وصف بول فيران للذئب بانه خراف مهضومة فالكاتب هضم تجربة و شخصيات مثات الكتاب و لم يعد وحيدا حتى لو كان جسديا وحيدا .

و ان تاملنا واقعنا الان سنجد اننا نعيش عزلة الكترونية فرضتها علينا العولمة.
كنت فى السابق اجلس فى القطار و قد اتبادل الراى مع جارى او جارتى الى المقعد المجاور .الان لا لغة سوى لغة الاصابع التى تتحرك فوق لوحة الموبايل المضيئة
ذات مرة و كنت فى القطار كان الى جانبى شابة غجرية انيقة على خلاف الكثير من الغجريات .و لحسن الحظ كانت تعرف بعض الانكليزية و كعادتى احب ان اسال و اتعرف الى انماط تفكير لا اعرفها .كنت اتامل عيونها الجميلة و هى تروى لى الحكاية تلو الحياة و انا اشعر انى مثل الكتاب الرحالة الذين يستمعون لحكايات الناس فى الطرقات .كانت عيونها السوداء الواسعة تذكرنى بعصور البدو الذى اجتاحوا العالم مثل جنكيز خان .اثار الامر تفكيرى و الهامى و كان ان اتفقت لاحقا مع صحافية ان نذهب الى بلاد التتار لنمضى فيها شهرا متنقلين من مكان لمكان .لكننا دخلنا فى خلافات شخصية دعت الى الغاء الرحلة .

العزلة اختيارية نقررها وسط العزلة الالكترونية النى نعيش وسطها .الحداثة التكنولوجية باتت تقضى المضاجع بحيث لم تعد تسمح للمرء ان يجلس فى لحظة صفاء مع النفس على طريقة شوبنهر اى العودة الى صفاء الذات او الينابيع الاولى لاستقاء المعرفه .انها رحلة تشبه رحلة سمك السلمون على راى احد الكتاب حيث ينشد سمك السلمون الى الاضواء حين يكون فتيا لكنه ينسحب بعيدا عن الضوء عندما يغادر مرحلة الفتوة.

نحن الان فى عزلة اجباية فرضتها علينا التكنولوجيا الحديثة و العزلة الاختيارية هى نوع من الانفصال عن هذا الضجيج الذى يرافق حياتنا مع المحطات الفضائية او هاتفا نقالا و انترنت وراءنا فى كل مكان .بحيث بدا الكتاب الورقى يتراجع لصالح الكتاب الالكترونى .تلك الاضوءا و الضوضاء التى باتت تضع ارواحنا فى قفص برامج التكنولوجيا و اضواءها المرهقة للروح.
باتت الحاجة للعزلة عملا ضروريا لتنقية الروح من كل اثار ما لحق بها من شوائب.توفيق الحكيم اسماها عودة الروح .لكن بالنسة له كان تاخذ بعدا اجتماعيا ثقافيا .اما انا فاسمى العزلة الاختيارية للكاتب الخروج من ضوضاء العولمة شىء من استعادة الروح !





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,050,912,577
- نهاية موسم الشطرنج!
- عن زمن الجملة الثورية المدوية !
- الشعراء يصنعون وطنا !
- خطورة ثقافة القطيع !
- الافة الكبرى هى وضع الايديولوجيا قبل الوطن ؟
- دعونا نتعلم من تجارب قرن كامل!
- من سيرة الايام !
- يوم ماطر!
- منزل فى منتصف الطريق!
- هل ياتى اليوم الذى لا تنجح فيه المخططات المعادية فى بلادنا!
- الجريمة فى قتل الاخوين فلينى الفينيقيين!
- عن تلك الازمان !
- نهاية عصر زهور!
- اشهر الظلام !
- عن نزهة الاحد!
- مهمة سيزيفية
- فنانين و شعراء و مجرمى حرب !
- اسالة الحياة الكبرى!
- عن القوة الناعمة و خطورة غياب فلسطين !
- الهوية الجامعة الاشكالية و التحديات !


المزيد.....




- ميدل إيست آي: تسجيلات تركية تنسف الرواية السعودية
- ستة من الكبار يقفزون من سفينة الرئيس المالوكي بأكادير
- أدب عربى.المغرب:نص”رغيف الصباح”للشاعره لطيفه المخلوفى
- قريبا.. الإعلامي جورج قرداحي في برنامج تلفزيوني عالمي
- لوحة للبريطاني هوكني تحطم الرقم القياسي كأعلى سعر لفنان على ...
- تامر حسني: فيلمي الأخير حقق إيرادات غير مسبوقة في تاريخ السي ...
- الوزير العلمي يحذر مسؤولي سوس من زلزال ملكي
- الراجل اللي ورا فريدي ميركوري
- #ملحوظات_لغزيوي: المغرب: نخبة و-نخبة- !
- أمسية جمعية القانين التشكيلين احتفاء بالشاعر مظفر النواب


المزيد.....

- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - استعادة الروح !