أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - احمد البهائي - بروباغندا عقيمة














المزيد.....

بروباغندا عقيمة


احمد البهائي

الحوار المتمدن-العدد: 6011 - 2018 / 10 / 2 - 17:41
المحور: الصحافة والاعلام
    


بروباغندا عقيمة
تعرف الدعاية ، بأنها نشر المعلومات بهدف التأثير على الرأي والفكر والسلوك لينتقل التأثير من المستوى الشخصي الى المجتمع ومنه الى الدولة ، فقد تطورت الدعاية في مفهومها واساليبها مع اختلاف الاحداث ،حيث اصبحت لاتتعلق فقط بتغيير المواقف والاتجاهات والأفكار، وأنما تأكيد اتجاهات ومعتقدات من أجل تركيزها وتثبيتها لتكون امرا واقعا مقبول ويجب التعامل معه ، فقد كانت من قبل مغايرة للحقائق او نصف الحقيقة اما الان ومع الدراما السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية المتشابكة اصبحت هي الحقيقة المخطط لها والمدروسة بعناية والمسلسلة للحدث المتعمد وقوعه ، وهذا هو ما يدور حولة حديثنا ، لتحليل حدث، اعطي له من الوقت والمال، والذي بدأت تظهر نتائجة الان .

قامت قنوات فضائية مصرية بنوع من الدعاية ، حيث بثت مشاهد مصورة ، تظهر بعض مجمعات مراكز بيع الخضار، وقد علق عليها صور للرئيس السيسي ، مصحوبة بعبارة إنجازات الرئيس ، بطريقة إن دلت على شئ ، فهي تدل على فقر وعقم الاعلام المصري بمفهوم الدعاية وأدواتها وآلياتها، ليس ذلك فحسب ، بل بمدى عمق الفجوة الاعلامية وإتساع حجم قطرها ، والاسوء من ذلك ، ان تلك المادة المصورة ، قد تناولتها بعض القنوات ووسائل الاعلام الغربية بطريقة ساخرة ، من حيث كيفية العرض والادوات المستخدمة واسلوب التعليق عليها ، ما اثار حفيظتي ، وحفيظة كل ما هو غيور على مصر ، خاصة عندما صنفوها تحت عنوان " بروباغندا " القرن الماضي ، لنطرح استفسار، هل ما احتوته تلك المادة المصورة كان حقا إنجاز ؟، هل اي شئ تحقق يصبح إنجاز؟ ، وما هو مفهوم ومنظور الإنجاز عند هؤلاء ؟.
تختلف الدعاية في طرقها وأساليبها وأدواتها ، في التأثير على الناس والسيطرة على عقولهم ، ولذلك فهي تلعب دورا كبيرا في التأثير على المجريات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وكذلك الدينية، لم تعد الدعاية كما في الماضي ، اسلوب بروباغندي قائم على الاكاذيب ، واستخدام الإشارات والاستمالات العاطفية متجاهلة العلم والمنطق ، بل اصبحت علم قائم بذاته ، له قواعده واصوله ، وخاصة بعد التطور الهائل في وسائل الاعلام والاتصالات ، وسرعة نقلها وتناولها ، اصبحت مبنية على مجموعة من العلوم والقوانين والمحددات الصارمة ، حتى لا تفقد الدعاية قوتها وفعاليتها وتأثيرها في ظل ثورة الاتصالات الهائلة والمتعددة .

فالدعاية في مصر مازالت قائمة على الافكار القديمة ، وعلى الاساليب والادوات التي عفا عليها الزمن ، وشخصية رجل الدعاية ، وموهبته الذاتية ، وحدة ذهنه الشخصي ، وحضوره اللافت ، وما يملكه من مهارات فردية ، وإيجادته لفن الكلام ، متناسين عن جهل ، أنها اليوم تعتمد في المقام الاول ، على التحليلات العلمية ، ودراسات دقيقة ، ومعادلات فنية ومهنية ، ورسوم ومؤشرات ، قائمة على علم ، اسمه علم فن الدعاية ، لا البروباغندا .
ما رأيناه من مشاهد ، والاصرار على تكرارها ، كأنها إنجاز ، يؤكد ان الامر كان مدروسا ، واتخذ له توصية بذلك ، ليبين ان القائمين على الامر منعزلين ومازالوا يخاطبون الناس بلغة وعقلية القرن الماضي ، ليثبت لنا ضعف الإدراك ، وقلة الخبرة ، وقصر النظر والمحدودية ، وعدم الدراية بردوده العكسية داخليا وخارجيا ، لنقول أخيرأ ، ان هؤلاء غير مؤهلين للقيام بهذا العمل بعد ، ولذا ، نرجو من اصحاب الامر، اتخاذ التدابير اللازمة لوقف تلك البروباغندا العقيمة ، فهي قبل ان تكون إساءة لشخص الرئيس ، فهى إساءة لوطن وشعب . .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,152,067
- مصر: زيادة أسعار المحروقات لثالث مرة في عامين
- إذن: مصادر تمويل الموازنة تضخمية
- أمريكا والصين من صراع تجاري الى حرب عملات
- النص .. تأويل لا تفسير
- رسالة الى من يهمه الامر(تحديد الأسعار)
- قصة في سطور - أتت تحمل مفاتنها -
- خفض سعر الفائدة .. قرار غير موفق
- تيلرسون في القاهرة يامرحبا.. يامرحبا
- الى الرئيس..هم ذئاب وليس أشقاء
- الحراك الإيراني بين النطفة والعلقة..هل تجهضه أمريكا؟
- يوسف زيدان بين البارانويدية والعمالة
- بورسعيد .. صنعت تاريخ
- ملف سد النهضة..من الإحتواء الى الإجهاض
- أذون الخزانة المصرية..إتساع الفجوة التضخمية
- فعل بن سلمان ما كنا نطالب به السيسي- تأميم الترستات -
- الاقتصاد المصري..صندوق النقد بين الأخطاء والفشل
- أحمد موسى..بين الطوارئ والقضاء العسكري
- بارزاني... الإستفتاء فيه سُم قاتل
- التصنيف الإئتماني لمصر وآثاره على المديونية الخارجية
- التضخم ..أخطاء الحكومة المصرية وتأثيرها على برنامج الإصلاحات ...


المزيد.....




- محمد جواد ظريف -سياسة الترهيب الأمريكية لن تنجح مع الإيرانيي ...
- -فورين بوليسي-: قوى خارجية تمنع إنهاء حرب ليبيا بسبب عقود إع ...
- أردوغان: موجودون شرق المتوسط عبر سفننا وقواتنا تحميها ولا ان ...
- مظاهرات في كوبنهاغن ومدريد تضامناً مع الأمازون تنديداً بسياس ...
- اعتزال الدرّاج الألماني كيتل بعدما "فقد الحافز لتعذيب&q ...
- مظاهرات في كوبنهاغن ومدريد تضامناً مع الأمازون تنديداً بسياس ...
- اعتزال الدرّاج الألماني كيتل بعدما "فقد الحافز لتعذيب&q ...
- ظريف: على أوروبا إيجاد وسائل لتخفيف الضغط عن إيران
- دراسة تكشف كيف يحكم الناس على صورك -السيلفي-
- الجيش اليمني: إسقاط طائرة مسيرة لـ-أنصار الله- جنوب الحديدة ...


المزيد.....

- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - احمد البهائي - بروباغندا عقيمة