أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - احمد البهائي - الاقتصاد المصري..صندوق النقد بين الأخطاء والفشل















المزيد.....

الاقتصاد المصري..صندوق النقد بين الأخطاء والفشل


احمد البهائي

الحوار المتمدن-العدد: 5685 - 2017 / 11 / 1 - 14:35
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


الاقتصاد المصري..صندوق النقد بين الأخطاء والفشل
وافق المجلس التنفيذى لصندوق النقد الدولي على المراجعة الأولى لأداء الاقتصاد المصري التي أجراها في مايو الماضي، بشأن تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي ، وأعلن في تقرير الموافقة ، إن السلطات المصرية قد أثبتت عزما قويا على احتواء المخاطر التي يتضمنها تنفيذ برنامجها للإصلاح، وأنه تم الانتقال إلى سعر صرف مرن بسلاسة، وقضى على السوق الموازية تقريبا، كما أسهم البرنامج في زيادة احتياطيات البنك المركزي بشكل ملحوظ ، مضيفا .. " أن وجود نظام مرن لسعر الصرف، وسياسة نقدية قوية، والتزام مستمر من قبل الحكومة بمواصلة إصلاح النظام المالي سيساعد في صقل السياسات العامة للدولة " .

بعد مرور عام تقريبا ، نجد من العجيب ، وما يثير للدهشة ، أن صندوق النقد الدولي ، رغم ما يمتلكه من خبرات ، إلا انه وقع في مجموعة من الأخطاء ، التي قد تؤهله الى الفشل في إنجاح السياسات المالية والنقدية بشأن الإصلاحات في مصر، فمن أول أخطائه : تشخيص التضخم في مصر على أنه تضخم " نقدي " ناجم عن إفراط السلطات النقدية في عرض النقود ، كذلك على أن التضخم ناتج عن التشوهات في هيكل الأسعار المحلية، نتيجة تدخل الدولـة في النشاط الاقتصادي والتحديد الإداري لأسعار السلع والخدمات ،والحل من وجهة نظر الصندوق من خلال سياسة إدارة الطلـب ، دون النظر الى طبيعة التضخم ، واركان الفجوة التضخمية ، متجاهلا ، ان التضخم في مصر لا يرجع إلى الإختلالات القائمة في جوانب السياسة النقدية فحسب، بل تساندها اختلالات هيكلية : * كالاختلال في بنيان هيكل قطاع التجارة الخارجية، والذي يتجلى من خلال اعتماد الاقتصاد الوطني على تصدير سلع محدودة خاصة الصادرات الزراعية وبعض المواد الأولية ، وارتفاع حجم الواردات سواء كانت سلعاً جـاهزة ومواد أولية بالإضافة إلى الواردات من الآلات والتجهيزات ومعدات الإنتاج الصناعي والزراعي وغيرهـا،وانخفاض نسبة تمويل الصادرات للواردات،ممـا تسبب في تفاقم العجز في ميزان المدفوعات.**كذلك اختلال علاقة النمو بين قطاعات الاقتصاد الوطني، حيث شهدت قطاعات الإنتاج السلعي انخفاضا فـي نـسبة مساهمتها في إجمالي الناتج المحلي بالأسعار الجارية،بينمـا شـهدت قطاعات التجارة والخدمات ارتفاعا في نسبة مساهمتها في إجمالي الناتج المحلي،وقد أدت تلك الإختلالات إلى تفاقم مشكلة الغذاء.***كذلك ايضا عدم وجود سوق منظمة لتداول الأوراق المالية، تساهم في تحقيق الاستقرار في مستويات الأسعار المحلية، من خلال الدور الذي تلعبه في تعبئة المدخرات المحلية.اذا ضبط معدلات التضخم وتحقيق الاستقرار في مستويات الأسعار المحلية في الاقتصاد لا يمكن تحقيقه فقط من خلال سياسة إدارة الطلـب وحدها حسب وجهة نظر الصندوق ، بل من خلال سياسة إدارة العرض معا .

كذلك من أخطاء الصندوق ، الطلب من السلطة الحكومية تخفيض القيمة الخارجية للعملة الوطنية ، دون وضع تقيم حقيقي لقيمتها، تارك العملة الوطنية تسبح دون ان يحدد لها سعر صرف مرن ، حيث طبق عليها قوانين سباحة العملات(التعويم) التي تمتاز بالانتاجية والتشغيل الصناعي الكامل ، وهذا ما يفتقر اليه الاقتصاد الوطني ، رغم تصريح الأخير للصندوق والذي يشير الى أن هناك تخبط وتناقض ، عن الإنتقال الى سعر صرف مرن بسلاسة ! ، وهذا لم يحدث حتى الأن ، حيث كان من المفروض بعد ثلاث اشهر من قرار تحرير سعر الصرف ، ان تهبط قيمة الدولار الواحد من 18جنيها الى 16 جنيها ، وفي نهاية الشهر الحالي اكتوبر يجب ان لا يتعدي الدولار حاجز 14 جنية مصري ، مع العلم لم يعلن حتى الأن عن تحديد اي سعر صرف مرن للعملة الوطنية من جانب السلطة النقدية المصرية ، بل ما أعلن عنه هو تعويم حر للجنيه.

كذلك من اخطاء صندوق النقد الدولي عندما أعتمد على نتائج أبحاث ودراسات لم تكن جادة في تحديد مدى نجاح سياسة تخفيض القيمـة الخارجيـة للعملـة الوطنية في تحقيق تحسن في ميزان المدفوعات ، فقد أخفقت الدراسات في تحديد درجة مرونة الطلب الخارجي على الصادرات المحلية ، وكذلك مدي قبول المواطن على الانتاج المحلي ، حيث أن ارتفاع درجة مرونـة الطلـب الخـارجي علـى المنتجات الوطنية نتيجة انخفاض أسعارها مقارنة بالسلع المنافسة في السوق الدولية يساعد على زيادة الـصادرات وبالتالي زيادة الحصيلة من النقد الأجنبي ، ما حدث هو ان مرونة الطلب الخارجي على المنتجات الوطنية لم يحدث بها تغيير بالقدر التي تعكس فعالية سياسة تخفيض قيمة العملـة الوطنية ، وذلك لانخفاض قدرتها التنافسية في السوق الدولية لاسباب تجاهلها الصندوق مع العلم نجدها ظاهره عند قراءة الابحاث الحقيقية والجادة ، على الرغم من انخفاض أسعارها والذي ادى إلى تفاقم الضغوط التضخمية في الاقتصاد ، كما أن انخفاض الطلب المحلي على المنتجات الوطنية نتيجة زيـادة تفضيل الواردات لانخفاض أسعارها مقارنة بأسعار السلع المنتجة محليا والذي يرجـع إلـى اعتمـاد الـصناعات الوطنية على استيراد نسبة كبيرة تفوق 80% من مستلزمات الإنتاج سواء كانت مواد أولية أو سلع نصف مصنعة ، مما يؤكد عدم جدوى عملية التخفيض والإقلال من فعاليتها في تحقيق زيادة في حجم الصادرات أو تخفيض حجم الواردات، الأمر الذي ساهم بالفعل في زيادة الاختلالات في ميزان المدفوعات ، والدليل على ذلك عندما فجر كريس جارفيس رئيس البعثة الفنية لصندوق النقد الدولى إلى مصر، قنبلة من العيار الثقيل، معترفا إن الصندوق كان مخطئا فى توقعاته لسعر الجنيه قياسا إلى أساسيات الاقتصاد مضيفا أن "تراجع قيمة الجنيه بعد تحرير سعر الصرف كان أكبر من توقعاتنا كنا مخطئين فيما يتعلق بأساسيات الاقتصاد ونتوقع أن تحدث عملية تصحيح تؤدى لارتفاع سعرالجنيه" ، ومع ذلك مازلنا في إنتظار عملية التصحيح تلك .

ايضا من الخطأ الكبير أن صندوق النقد الدولي قام بدمج المرحلة الأولى والثانية وتنفيذهما معا مباشرة وفي وقت واحد من برامج الإصلاحات الاقتصادية والمالية التي أقرها ، وذلك بالموافقة على برنامج الإنعـاش الاقتـصادي للمرحلة الثانية المتمثل في: * إطـار تـسهيل الاسـتعداد الائتمـاني. * الاتفاق مع البنك الدولي في إطار البرنامج .* اتفاق مع بعض الحكومات الاجنبية المانحة في إطار تـسهيل الديون . في الوقت الذي كان من الواجب علية الإنتهاء أولا من تنفيذ بنود المرحلة الاولى قبل البدء بالمرحلة الثانية ، تلك البنود المتعلقة بوقف التدهور ومنـع انهيـار البنـاء الاقتـصادي والاجتماعي والمؤسسي للمجتمع المصري والتي تقوم على تلك الاجراءات : (1) الحد من تفاقم معدلات التضخم السنوية ، مع العلم نجدها ارتفعت من 14% قبل إبرام الاتفاق مع الصندوق الى ان تعدت 32% مع نهاية شهر سبتمبر من العام الحالي . (2) تحقيق الاستقرار في مستويات الأسعار المحلية. وتخفيض العجز في الموازنة العامة للدولة، وتمويل العجز السنوي من مصادر حقيقية غير تضخمية. (3) وقف التدهور الحاصل في القوة الشرائية للعملة الوطنية . وهذا ما لم يتحقق حتى الأن .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,015,288,386
- أحمد موسى..بين الطوارئ والقضاء العسكري
- بارزاني... الإستفتاء فيه سُم قاتل
- التصنيف الإئتماني لمصر وآثاره على المديونية الخارجية
- التضخم ..أخطاء الحكومة المصرية وتأثيرها على برنامج الإصلاحات ...
- اليك بعض السطور ( نفرتيتي انت السمراء )
- إتفاقية الحدود البحرية بين مصر والسعودية تعيين أم ترسيم؟..هن ...
- أدوات مكافحة التضخم في مصر نقدية أم مالية؟
- قياس التضخم ..تحديد أسعار السلع إداريا
- التضخم .. ورفع أسعار الفائدة
- زيارة البابا لمصر دينية ام سياسية ؟..
- شباب مصر بين الثرثرة والمؤتمرات والمحاكاة
- إعلام عمرو أديب..البلقنة من جديد
- الضغوط التضخمية بين الديون الخارجية والصادرات
- ..هكذا أفشلت البورجوازية النظرية الماركسية
- مؤتمر الأزهر ( الحرية والمواطنة )... شيزوفرينيا
- التضخم في مصر مركب..هل أخطأ صندوق النقد الدولي؟
- بنوك الحكومة المصرية بين البورصة والترستات
- تيران وصنافير مصرية بحكم المحكمة الإدارية
- إيميل الى الرئيس السيسي (الحقوها قبل خراب مالطا) التضخم الجا ...
- الدبلوماسية المصرية...بدون إستراتيجية


المزيد.....




- ترامب: لقد دفعت عشرات الملايين من الضرائب مسبقا وشركاتي ناجح ...
- بايدن: منذ 4 اعوام تتحدث عن الضرائب ولم تعلن عنها
- ترامب: اذا ما انتخب بايدن فستنهار اسواق البورصة
- بايدن: لقد دفعنا نحو قانون التعافي الاقتصادي ولكن الجمهوريين ...
- الليرة التركية تواصل -سقوطها الحر- وتسجل مستوى قياسيا منخفضا ...
- غولدمان يدفع نحو 3 مليارات دولار لتسوية تهم بشأن فساد الصندو ...
- قيمتها الأصلية 1.4 مليار دولار... هذه الشركة معروضة للبيع م ...
- العراق يطالب روسيا بالتدخل لزيادة الصادرات النفطية لمعالجة ا ...
- نشرة الاخبار الاقتصادية من قناة العالم 15:30بتوقيت غرينتش 22 ...
- وزير الاقتصاد الإسرائيلي يزور أبو ظبي الشهر المقبل لتوقيع ات ...


المزيد.....

- الاقتصاد المصري وتحديات وباء كورونا / مجدى عبد الهادى
- مُعضلة الكفاءة والندرة.. أسئلة سد النهضة حول نمط النمو المصر ... / مجدى عبد الهادى
- المشاريع الاستثمارية الحكومية في العراق: بين الطموح والتعثر / مظهر محمد صالح
- رؤية تحليلية حول انخفاض قيمة سعر الدولار الأمريكي الأسباب وا ... / بورزامة جيلالي
- الأزمة الاقتصادية العالمية وتداعيتها على الطبقة العاملة / عبد السلام أديب
- تايوان.. دروس في التنمية المُقارنة / مجدى عبد الهادى
- تاريخ الأزمات الاقتصادية في العالم / د. عدنان فرحان الجوراني و د. نبيل جعفر عبدالرضا
- سد النهضة.. أبعاد الأزمة والمواجهة بين مصر وإثيوبيا / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد السياسي للفساد في إيران / مجدى عبد الهادى
- التجارة الالكترونية كأداة للتنافس في الأسواق العالمية- دراسة ... / بن داودية وهيبة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - احمد البهائي - الاقتصاد المصري..صندوق النقد بين الأخطاء والفشل