أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد البهائي - زيارة البابا لمصر دينية ام سياسية ؟..















المزيد.....

زيارة البابا لمصر دينية ام سياسية ؟..


احمد البهائي

الحوار المتمدن-العدد: 5508 - 2017 / 5 / 1 - 14:43
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


زيارة البابا لمصر دينية ام سياسية ؟..
غادر بابا الفاتيكان فرانسيس مصر بعد زيارة أطلق عليها تاريخية استمرت ليومين وتضمنت دعوات إلى الوحدة بين المسلمين والمسيحيين في مواجهة التعصب والتطرف ، وقد حضر البابا مؤتمرا دوليا للسلام نظمه الأزهر بحضور الامام الاكبر شيخ الازهر احمد الطيب ، ثم توجه إلى الكاتدرائية وكان فى استقباله بابا الإسكندرية البابا تواضروس الثانى، ثم بزيارة الكنيسة البطرسية وأقام صلاة المسكونية.، وقاد قداسا في الهواء الطلق بملعب الدفاع الجوي الرياضي التابع للجيش المصري بحضور قرابة خمسة عشر ألف شخص ، وبارك البابا مصر باعتبارها واحدة من أقدم الدول التي اعتنقت المسيحية وكرر دعوته للتسامح.

فزيارة البابا فرانسيس وصفت بأنها تاريخية ، بل زادو عليها بأنها يجب ان تُدرس ، حيث ثمن وزير السياحة، يحيى راشد، زيارة البابا فرانسيس، بابا الفاتيكان إلى مصر، مؤكداً أنها لاقت رواجاً كبيراً على السوشيال ميديا، كما أن وسائل الإعلام العالمية اهتمت بالزيارة التى شكلت دعاية سياحية كبيرة جداً لا تقدر بمال ، وتساعد فى عودة السياحة لمصر مرة أخرى ، وأنها تصب فى صالح مصر، ولابد من استثمارها بعرض الحدث على جميع القنوات الفضائية بالإضافة لعرضه على السوشيال ميديا وعمل شير بأكبر طريقة ممكنة ، بل تناولوها البعض ابعد من ذلك تفصيلا وتشريحا فمنهم من جعل منها عنوانا للغة الجسد قعوداً وجلوساً وألتواءً ، حتى عند إقامة صلاة داخل استاد 30 يونيو قيل إنها لم تكن من باب المصادفة، بل أنه أراد أن يعيد الروح الرياضية للعالم أجمع .

نتائج الزيارة ما قدمته مصر للبابا فرانسيس اكثر بكثير مما قدمه البابا لمصر ، اذاً يخطئ من يظن ان زيارة بابا الفاتيكان فرنسيس لمصر كانت لمصر ومن اجل مصر وفي حب مصر ، بل العكس تماما فالبابا كان في اشد اشد الاحتياج اليها لكسر العزلة ، فالبابا لا يهمه الحوار مع الاسلام او عودة ما يسمى بحوار الاديان ، لانه تحقق ما يريده من ناحية توقف المد الاسلامي الى اوروبا فبعد العمليات الارهابية التي وقعت داخل اوروبا ونسبت الى الاسلام وانتشار عبارة الارهاب الاسلامي توقف اعتناق من هم اصولهم اوروبية للاسلام وقل عدد المهاجرين اليها من المسلمين بل توقف بالفعل نتيجة ما يسمى الاسلام فوبيا ، وهذه الهجرات كانت تسبب ارق للكنيسة الكاثولكية وكانت ترغب في وقف هذا مد الى اوروبا المسيحية ، فالبابا يريد توظيف الزيارة لصالح الكنيسة الكاثولكية بتفاهم مع الكنيسة التي تخالفه في كثير من المعتقدات وهى الكنيسة القبطية أوالمرقسية التي كانت نتاج انقسام الكنيسة الأرثوذكسية في أعقاب مجمع القسطنطينية الخامس 879م ، الى قسمين كبيرين (الكنيسة المصرية أوالقبطية أوالمرقسية وكنيسة القسطنطينية او الكنيسة الرومية أواليونانية) فالكنيسة المرقسية تمثل الكنيسة الثانية من أتباع المذهب الأرثوذكسي ، وينتشر أتباعها في مصر والعراق وسوريا واثيوبيا وجنوب السودان واريتريا ، فمن يتابع الحدث في اوروبا يعرف ما أل اليه كرسي الباباوية والفاتيكان من ضعف وفقد للنفوذ والهيمنة على القرار، فأصغر موسسة اجتماعية او مالية في الغرب الان لها تأثير اكبر من تأثير الفاتيكان بكثير ، فالكاثولكية في اوروبا في طريقها للاندثار والمؤمنين بها في انحسار وتناقص بسرعة دراماتيكية واصبح البابا بابا الفقراء ، فالبابا يعلم علم اليقين ان العودة بالكاثولكية الى سابق عهدها درب من الخيال واصبح حلم صعب تحقيقه في ظل العولمة المتأجنحة والتحرر اللا محدود ، ولهذا ارادت الكنيسة الكاثولكية الاستفادة من الحدث العالمي لتحسين صورتها ومحاولة العودة بمكانتها ولكن بثوب اخر ، فجميعنا نعلم الوضع والعلاقة المتوترة بين الغرب اتباع المذهب الكاثولكي والبروتستانتي وروسيا المعروفة بانها من اتباع المذهب الارثوذكسي وتمثلها الكنيسة الروسية احد الكنائس الارثوذكسية ، ومن هنا يريد البابا الاستفادة وكسب ود الكنيسة المرقسية التي تعتبر القسم الثاني من اتباع المذهب الارثوذكسي وتكون البدايه لبقية الكنائس الرومية الشرقية على تنوعها، بالمعني ان يسخر الدين في خدمة السياسة وتكون دولة الفاتيكان بفكرتها الجديدة هى الجامعة للمذاهب والكنائس التي هى في الحقيقة لا تعترف بها في اساس العقيدة الكاثولكية ويكون المتحدثة بإسمهم امام الاتباع من المؤمنين بهم ، ففي كلمة البابا التي دعى فيها للسلام ذكر شعب الله اسرائيل المختار ولكنه لم يذكر بحرف شعب فلسطين الذي يعاني والمحاصر داخل كنتونات والمسجون بين الاسوار التي بنيت وقطعت الاسرة الفلسطينية الواحدة على حروفها بفعل وبيد شعب اسرائيل المختار ، فبعد كلمة البابا رقص المستوطنون الاسرائيليين رقصتهم الدينية التلمودية المعروفة على باب العمود وهو المدخل الرئيسي للـمسجد الأقصى وكنيسة القيامة وحائط البراق وكأنها رسالة الى بابا السلام يجب النظر الى مراميها ورمزيتها ، فتلك هي الرقصة التطهيرية حسب المعتقدات الاسرائيلية التي رقصوها عندما رفع المسيح على الصليب ظنا منهم بأنه قتل ، فإذا كان البابا يدعو الى السلام كان من الاولى علية في كلمته حث اسرائيل الى العيش في سلام في المنطقة وخاصة مع اصحاب الارض المحتلة الفلسطينيين ، ففي الوقت الذي يضرب فيه المسجونين الفلسطنيون عن الطعام داخل السجون الاسرائيلية للمطالبة بحقوقهم يجتمع الاسرائيليون بعمل ولائم كبيرة وشواء اللحم بجانب جدران تلك السجون ، ما يجعلنا نتساءل اين بابا السلام ام الدعوة للسلام لا تشمل شعب الله المختار؟!.

اخيرا ، نبذة مختصرة عن المسيحية حيث تنقسم الى عدد كبير من الطوائف ، أهمها وعلى رأسها ثلاثة طوائف رئيسية كبرى ( الأرثوذكس – الكاثوليك – البروتستانت )، حيث الخلاف العقائدي الكبير بينهم وهو حول ماهية السيد المسيح هل هو اله ام ابن الله ام روح الله ، قد اصبحت المسيحية دين الدولة الرومانية في القرن الرابع الميلادي ، وعندما قسم الإمبراطور تيودواسيوس امبراطوريته عام 395م بين ابنيه ، * عندما تولى أكاديوسيوس الشطر الشرقي وعاصمته القسطنطينية ظهرت الارثوذكس وتعني مذهب الحق وقد انقسمت الكنيسة الأرثوذكسية في أعقاب مجمع القسطنطينية الخامس 879م إلى قسمين كبيرين (الكنيسة المصرية أوالقبطية أوالمرقسية وكنيسة القسطنطينية او الرومية أواليونانية). وينتشر أتباع الكنيسة الأرثوذكسية في روسيا وآسيا وصربيا ومصر والحبشة ، ويتبعون أربع كنائس رئيسة لكل منها بطريك (القسطنطينية ثم الإسكندرية وأنطاكيا وأورشليم) ، * فيما تولى نوريوس الشطر الغربي وعاصمته روما ظهرت الكاثوليك وتعني الجامع الحر للفكر ، وينتشر أتباع هذه الكنيسة في كثيرة من دول العالم ويشكلون النسبة الاكبر في اوروبا ، وفي منتصف القرن السادس عشر الميلادي انشق البروتستانت وتعني المحتجون عن الكنسية الكاثوليكية احتجاجا على ممارسات بابوات الكنيسة وخاصة الاحتجاج على صكوك الغفران ، وقد عاشت الطوائف المسيحية في اوروبا صراعات طويلة ودمويا بداية بالانقسام الذي حدث بين الارثوذكسية والكاثوليكية ، لتبلغ الدموية حدتها نتيجة الصراع الناجم بين البروتستان " اوروبا الشمالية الاسكندنافية الجرمانية الانكليزية " والكاثوليك " اوروبا الجنوبية اللاتينية " ، وقد كان صراعا داميا مزق أوروبا بين عامي 1618 و 1648 م ، حيث اطلق علية حرب الثلاثين عام ، وكلفت الاوربيين الملايين من الضحايا، وخصوصا في المانيا التي فقدت وحدها نصف سكانها البالغ عشرين مليون نسمة ، وكانت المجازر دموية مروعة لما شملته من عمليات القتل والتعذيب والحرق والاغتصاب والتهجير ، ناهيك عن الحروب الصليبية ، التي كلها كانت تحت الصليب . ‏






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شباب مصر بين الثرثرة والمؤتمرات والمحاكاة
- إعلام عمرو أديب..البلقنة من جديد
- الضغوط التضخمية بين الديون الخارجية والصادرات
- ..هكذا أفشلت البورجوازية النظرية الماركسية
- مؤتمر الأزهر ( الحرية والمواطنة )... شيزوفرينيا
- التضخم في مصر مركب..هل أخطأ صندوق النقد الدولي؟
- بنوك الحكومة المصرية بين البورصة والترستات
- تيران وصنافير مصرية بحكم المحكمة الإدارية
- إيميل الى الرئيس السيسي (الحقوها قبل خراب مالطا) التضخم الجا ...
- الدبلوماسية المصرية...بدون إستراتيجية
- قناة الجزيرة القطرية و-برنارد لويس -
- قصة في سطور(عيناك صنافير وتيران)
- بالعامية ... الله يرحم الأبطال
- هل أخطأ عمرو الليثي ؟
- التعويم .. من المستفيد ؟
- الضريبة على القيمة المضافة بين الواقع والتطبيق
- الإقتصاد المصري..التضخم الجامح وفشل السياسات النقدية والمالي ...
- قصة في سطور - الليل موعدنا -
- القرض ..مجبر إقتصاديا لا بطل
- السندات الدولارية بين التأجيل والبدائل والعائد والمخاطر


المزيد.....




- مصر.. الأوقاف تصدر قرارا بشأن المسجد المغلق أول أيام رمضان و ...
- عمرو خالد: إتمام الأخلاق جوهر رسالة الإسلام .. والروحانيات ل ...
- ظريف: حركة طالبان ينبغي ان تغير نفسها وفق المعايير الدبلوماس ...
- فرنسا والحجاب: عداء أم حماية لعلمانية الدولة؟
- شاهد: المسجد الأقصى يستقبل آلاف المصلين في أول جمعة من رمضان ...
- 70 ألف مصل في جمعة شهر رمضان الأولى بالمسجد الأقصى
- يوتيوب يغلق قناة رجل دين مسيحي في نيجيريا يزعم -علاج- مثليي ...
- شاهد: المسجد الأقصى يستقبل آلاف المصلين في أول جمعة من رمضان ...
- آلاف المصلين بالمسجد الأقصى في أول جمعة من رمضان (صور)
- صلاة جمعة حاشدة في رحاب المسجد الأقصى


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد البهائي - زيارة البابا لمصر دينية ام سياسية ؟..