أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - احمد البهائي - التصنيف الإئتماني لمصر وآثاره على المديونية الخارجية















المزيد.....

التصنيف الإئتماني لمصر وآثاره على المديونية الخارجية


احمد البهائي

الحوار المتمدن-العدد: 5625 - 2017 / 8 / 30 - 14:52
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


التصنيف الإئتماني لمصر وآثاره على المديونية الخارجية
ثبتت وكالة موديز الأمريكية تصنيفها الإئتماني الصادر منذ 12-02-2013 المتعلق بمصر، وهو ان تصنيف السندات طويلة الأجل التي تصدرها الحكومة المصرية مازال عند B3 ، مع بقاء النظرة المستقبلية مستقرة ، مؤكدة ان التصنيف يتناسب مع مخاطر الائتمان في مصر ، وقالت الوكالة إن الضعف الشديد في المالية العامة للحكومة سيستمر في تقييد التصنيف انتظارا للمزيد من الوضوح بشأن استدامة وأثر برنامج الإصلاح ، حيث توقعت ان تستمر نسب مقياس الديون والقدرة على تحمل الديون عند التصنيف B3 ، وقد توقعت موديز أن تصل نسبة الدين إلى الناتج المحلى الإجمالى إلى ذروتها عند 100٪ فى العام المالى 2017، وتوقعت كذلك أن تنخفض إلى نحو 90٪ بحلول عام 2019، إلا أنها لا تزال مرتفعة جدا ، وقد أكدت وكالة موديز في تقريرها ان لنجاح برنامج الإصلاحات الاقتصادية في مصر لابد من زيادة تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وزيادة الصادرات في السلع ذات القيمة المضافة الأعلى وان تكون مصدر رئيسي لتدفقات النقد الأجنبي الداخلة لخزينة الدولة ، والعمل على الحد من البطالة بصورة جادة، وإعادة التوازن في هيكل الاحتياطي النقدي الدولي الصافي وان يكون بعيدا عن الودائع في فروع البنوك المصرية بالخارج والابتعاد عن الاعتماد على التمويل المتساهل والديون الخارجية ، والاتجاه نحو الاستثمار الأجنبي المباشر ، وحذرت الوكالة من ان اي تباطؤ او خلل في عملية الاصلاح الاقتصادي ستعرض التوقعات المستقرة للخطر ويمكن أن تؤدي إلى خفض التصنيف من جديد ، وأن من شأن عدم الاستقرار الاجتماعي والسياسي من جديد أو التدهور في الحالة الأمنية قد يؤدي أيضا إلى إجراء تقييم سلبي ، وقد وجاء تثبيت التصنيف الائتماني للاقتصاد المصري مخالفا لتوقعات كثيرا من البنوك والبيوت الاستشارية والمالية الدولية ، حيث كان من المتوقع بأن ترفع الوكالة التصنيف الائتماني السيادي لمصر إلى B2 ، وفقا لعدد من العوامل حسب توقعاتها التي على رأسها التحسن الأخير في ميزان المدفوعات وارتفاع معدل النمو الاقتصادي ، وبدء تقليص العجز المالي .

فتصنيف الوكالة جاء على النحو التالي : *تصنيفات السندات طويلة ومتوسطة الأجل عند B3 التي تعتبر الإلتزامات توقعية تخمينية ومعرضة لمخاطر إئتمانية مرتفعة ومعدلات الخسارة عند كل درجة 14.87% ، *وسقوف البلاد عند B2 ذات المخاطرة ومعدلات الخسارة عند كل درجة 11.39% ، *والسقوف القصوى لمخاطر العملة المحلية عند Ba2 ومعدلات الخسارة عند كل درجة 4.62% ، *وسقف السندات بالعملة الأجنبية عند Caa1 التي توصف بأن الالتزامات ضعيفة وتخمينية بصورة كبيرة وتحمل مخاطر إئتمانية مرتفعة جدا والمؤسسات التي تحمل هذا التصنيف قد تكون متأخرة مالية وغير قادرة على السداد ومعدلات الخسارة عند كل درجة 19.97%.
هذا يعني ان التصنيف أقل بست درجات عن درجة الإستثمار ، ما يعني وجود مخاطرة عالية ، وهذا له بالطبع تداعيات سالبة في حالة إصدار للسندات الدولية ، وخاصة عند تحديد أجل السندات وعدد الطروحات ، ومعدل العائد عليها الذي قد يرتفع عن عائد الاصدار الاخير للسندات الدولارية ليتعدى 8.5% ، وهو أن المستثمرين قد يطالبوا بعوائد بالغة الارتفاع ، فزيادة معدل مبادلة المخاطر ينتج عنها إرتفاع سعر الفائدة ، فالسندات الدولارية الاولى التي طرحت بفائدة 360 نقطة أساس فوق سعر الفائدة بأمريكا ولأجل 10سنوات، والتي ارتفعت بعد ذلك الى 600 نقطة أساس، أي ارتفاع بنحو 2.30%، وبذلك ارتفع سعر الفائدة على السندات الدولارية من 6.20% إلى نحو 8.50% ، وهذا ما انطبق على الاصدار الثاني من السندات الدولارية ، بمعنى ان العائد على اي اصدار جديد سوف يكون مرتفع للغاية ليتجاوز 8.50% عند الاصدار ، ما سيحمل مصر أعباء مالية ثقيلة ستتحملها الاجيال القادمة ، ما يدفعنا ان نقول ، أن الحكومة يجب عليها أرجاء فكرة طرح اي شريحة من السندات الدولارية في الوقت الحالي ، وأن تدرس بدائل تمويلية أخرى، فالسندات الدولية إحدى أهم وسائل التمويل المالي المتاحة للحكومات، التي عن طريقها تستطيع الحصول على المال اللازم للنمو والتطوير وتنفيذ مالديها من مشاريع تنموية ، بالاضافة الى ذلك فقبول المستثمرين السندات الحكومية الدولية ، يتوقف على قوة الحكومات ككيان سياسي واقتصادي وقوة شعبيتها ، وقدرتها على استكمال برامج وسياسات الإصلاح الاقتصادى التى ستساهم فى تحقيق نمو إقتصادي وتخفيض مستوى المخاطر السيادية.. مثل خفض عجز الموازنة والدين العام المحلى والخارجي والعمل على تحرير حركة رأس المال من القيود المفروضة على التحويلات بالعملات الأجنبية ، فالإقراض دائما متاح حتى تحت أدق الظروف وأسوءها ، فالمهم هو نوع وطرق وتوقيت الإقتراض وشروطه ومدى الإستفادة منه ، أخيرا السندات مصدر للتمويل الأجنبي ولكن لا نريد أن تزيد من أعباء الدين الخارجي في المستقبل .

فمصر تعاني من محدودية مواردها الماليـة التـي تـستلزمها عمليـة التنميـة الاقتـصادية والاجتماعية، وتعد محدودية تلك الموارد من أكثر الأسباب التي تساهم في تفاقم مديونيتها الخارجية. اذ عادت ما تلجاً مصر إلى مصادر التمويل الخارجية(القروض-السندات) لسد الفجوة في مواردها المحلية والتي تنشأ نتيجة الزيادة في قيمـة الاستثمارات التي تنفذها الحكومة والتي تتطلبها عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية عن قيمة المدخرات المحلية ، التي تتسم بعجزها عن تمويل مشروعات التنمية .
وعلى الرغم من الأهمية التي تحتلها مصادر التمويل الخارجية كمـصدر هـام لتوفير الموارد المالية التي تستلزمها عملية التنمية نتيجة الانخفاض في حجم مدخراتها المحليـة، إلا أن الإفراط في الاعتماد عليها يعرض مصر لصعوبات مالية واقتصادية خاصة في ظل الاستخدام السيئ لتلك الموارد ، أو أن تكون شروط الحصول عليها في غير صالحها وهذا ما يدور حوله حديثنا الان مثل الارتفاع في أسعار الفائدة وقصر فترة السداد نتيجة التصنيف الائتماني ذات المخاطر العالية مما يؤثر سـلباً على الاقتصاد خاصة في حالة ارتفاع التزاماتها من السندات الدولية والقروض المصرفية والتسهيلات التجارية والتي تتسم بارتفاع معدلات الفائدة عليها وقصر فترة استحقاقها.
حيث تعتبر المديونية الخارجية من العناصر الهامة التي تساهم في زيادة الضغوط التضخمية في مصر والبلدان النامية من خلال الزيادة في حجم المديونية الخارجية، وبالتالي تزايد أعباء خدمة الديون المستحقة ممثلة في فوائد القروض والسندات الخارجية المستحقة وأقساطها واجبة السداد، مما يساهم في اقتطاع جزء كبير من إجمالي النـاتج المحلـي للوفـاء بالتزامـات المديونية الخارجية، وبالتالي انخفاض القدرة الذاتية للاقتصاد الوطني لتمويل الواردات، مما يـساهم فـي حـدوث انخفاض في حجم العرض الكلي من السلع والخدمات مع تزايد حجم الطلب الكلي، الأمر الـذي يـدفع بالأسـعار المحلية نحو الارتفاع ، كما تؤدي الزيادة في حجم مصادر التمويل الخارجية عن الحجم الأمثل للاحتياجـات إلـى زيـادة مصادر التمويل الخارجية بصورة تفوق مقدرة الاقتصاد الوطني على استيعاب تدفقاتها، نتيجة التخطـيط غيـر السليم للاحتياجات الفعلية من الموارد المالية، مما يؤدي إلى سوء استخدامها وتوظيفها لتمويل مشروعات منخفضة الإنتاجية أو استخدامها لتمويل الإنفاق الاستهلاكي، مما يجعل الاقتصاد الوطني عرضة لمشاكل مالية واقتـصادية نتيجة انخفاض عوائد المشروعات الممولة بالمصادر الخارجية وعجزها عن الوفاء بالالتزامات الناشئة عـن مصادر التمويل الخارجية.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,025,897,789
- التضخم ..أخطاء الحكومة المصرية وتأثيرها على برنامج الإصلاحات ...
- اليك بعض السطور ( نفرتيتي انت السمراء )
- إتفاقية الحدود البحرية بين مصر والسعودية تعيين أم ترسيم؟..هن ...
- أدوات مكافحة التضخم في مصر نقدية أم مالية؟
- قياس التضخم ..تحديد أسعار السلع إداريا
- التضخم .. ورفع أسعار الفائدة
- زيارة البابا لمصر دينية ام سياسية ؟..
- شباب مصر بين الثرثرة والمؤتمرات والمحاكاة
- إعلام عمرو أديب..البلقنة من جديد
- الضغوط التضخمية بين الديون الخارجية والصادرات
- ..هكذا أفشلت البورجوازية النظرية الماركسية
- مؤتمر الأزهر ( الحرية والمواطنة )... شيزوفرينيا
- التضخم في مصر مركب..هل أخطأ صندوق النقد الدولي؟
- بنوك الحكومة المصرية بين البورصة والترستات
- تيران وصنافير مصرية بحكم المحكمة الإدارية
- إيميل الى الرئيس السيسي (الحقوها قبل خراب مالطا) التضخم الجا ...
- الدبلوماسية المصرية...بدون إستراتيجية
- قناة الجزيرة القطرية و-برنارد لويس -
- قصة في سطور(عيناك صنافير وتيران)
- بالعامية ... الله يرحم الأبطال


المزيد.....




- كردستان العراق تعلن توقف صادرات النفط لتركيا بعد هجوم إرهابي ...
- سلطات كندا تعتزم استقدام أكثر من مليون مهاجر خلال 3 سنوات
- تراجع إنتاج النفط الأمريكي 3.6% في أغسطس بسبب العواصف
- -النقد الدولي-: زيادة القروض الميسرة للدول الفقيرة تتطلب تمو ...
- أسهم أوروبا تتكبد خسارة أسبوعية مع انحسار آمال التعافي بسبب ...
- لماذا أصبح التنقيب عن الذهب أكثر صعوبة؟
- -سيناريو مرعب-... تقارير تتحدث عن انهيار الاقتصاد الفرنسي ...
- بريطانيا تعلن فرض قيود على صادرات لقاح الإنفلونزا
- اقتصاد السعودية يتخبط بسلسلة أزمات والمواطن هو الضحية
- نشرة الاخبار الاقتصادية من قناة العالم 15:30بتوقيت غرينتش 30 ...


المزيد.....

- الاقتصاد المصري وتحديات وباء كورونا / مجدى عبد الهادى
- مُعضلة الكفاءة والندرة.. أسئلة سد النهضة حول نمط النمو المصر ... / مجدى عبد الهادى
- المشاريع الاستثمارية الحكومية في العراق: بين الطموح والتعثر / مظهر محمد صالح
- رؤية تحليلية حول انخفاض قيمة سعر الدولار الأمريكي الأسباب وا ... / بورزامة جيلالي
- الأزمة الاقتصادية العالمية وتداعيتها على الطبقة العاملة / عبد السلام أديب
- تايوان.. دروس في التنمية المُقارنة / مجدى عبد الهادى
- تاريخ الأزمات الاقتصادية في العالم / د. عدنان فرحان الجوراني و د. نبيل جعفر عبدالرضا
- سد النهضة.. أبعاد الأزمة والمواجهة بين مصر وإثيوبيا / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد السياسي للفساد في إيران / مجدى عبد الهادى
- التجارة الالكترونية كأداة للتنافس في الأسواق العالمية- دراسة ... / بن داودية وهيبة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - احمد البهائي - التصنيف الإئتماني لمصر وآثاره على المديونية الخارجية