أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاشم القريشي - قصه قصيره














المزيد.....

قصه قصيره


هاشم القريشي
الحوار المتمدن-العدد: 5992 - 2018 / 9 / 12 - 17:16
المحور: الادب والفن
    


صة قصيرة جداً



الشمس افلة للغروب مودعةً نهاراً خريفياً دافئا. نسمةهواء تراقص رؤوس الأشجار , مغطيةً قمم الأشجار بلونها الذهبي , بينما هناك سرباً من النوارس يحوم باحثاً عن فضلات الصيادين، أو أسماك تلعب تحت سطح الماء لتملأ بها معدتها الخاويه , ليس ببعيد شاب وفتاة يمارسان طقوس الحب، يهمسان ببعض الكلمات الحنونه، يعود بي المشهد الى قيس وليلى أو روميو وجوليت . السماء ممتلئة بالنجوم الساطعه، أكاد أن المسها بيدي بينما هي تبعد ملايين السنين الضوئيه , نور النجوم يقبل شواطئ الأنهار وقمم التلال، وحدي أصارع غربتي وأتجرع هموم الحبيب الذي قطع حبل وصله معِي و كم هو قريب يبعد بضع كيلو مترات عني، وأنا اتصورها سنين ضوئيه، كنت كفارس أضاع سلاحه وبقى بين الفينه والفينه يلكز حصانه وهو يصهل يغير على عدو وهمي مثل ذاك الذي ظلَّ يعارك ويصارع طواحين الهوى ,بقيت أتمتع بهذا الغروب الجميل وكم بضع سفن شراعيــه من هنا وهناك تغذي سرعتها من سرعة الرياح . أفلتْ الشمس وهاجمني ليل ٌ معتم، لا قمراً يضيئ طريقي سوى ملايين النجوم ترسل نورها بأتجاه الكون البعيد الا المتناهي البعد .برسم لي صورةً ورديه رغم تشائمي وغفوتي في هموم هجر الحبيب.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,923,719,204
- نواب الشعب أم نواب الشغب ؟
- السيد العبادي يخرج من طسه ليوقع في طسه
- العبادي جاء يكحلها فقس عينها
- كل التضامن مع شعبنا العراقي
- سنه کبیسه جديده
- بعد فشل وانهيار قوى الأرهاب المدعومة من واشنطن، بم تفكر العا ...
- لعبة الأنتخابات العراقيه من جديد
- صراع الديكه النووي
- الى ياسمين الشام ودينت
- اردوغان يناور في مصر وعينه على مكه المكرمه
- العراق بعد عشرون عاماً
- ورود الحب
- لحظن الحبيب تعنيت
- السعوديه الى أين؟
- السعوديه‘‘ الى أين..؟
- التمترس الديني ذبح لحقوق الأنسان وأعدام للديمقراطيه
- العداله أباب البرلمان اليوم مصلوبه
- بجدر تمر قطريني
- أطلالة شوق
- الزياره المفاجئه للرئيس السوري الى روسيا . نتائجها القادمه


المزيد.....




- فنانة روسية تصفع إحدى المشاهدات على الهواء (فيديو)
- دار الأوبرا المصرية تستضيف لأول مرة فرقة سورية
- ممثلة مصرية تسب منتقدي رقصها في إحدى سهرات -الجونة السينمائي ...
- -نحب الحياة-.. سوري يُحوّل صواريخ الأسد لأعمال فنية
- العثماني يمثل الملك في تنصيب الرئيس المالي بوبكر كيتا
- تقرير اللجنة 24 الأممية يكرس شرعية المنتخبين من الصحراء المغ ...
- تفاعل تركي مع فيلم -لا تتركني- ومآسي اللاجئين
- أخنوش: التجمع منخرط في الرؤية الملكية لمعالجة الخلل في القطا ...
- حفل توقيع ديوان -مزاج سيادتي- للشاعر أحمد حداد
- 6 روايات الى القائمة القصيرة لجائزة «مان بوكر»


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاشم القريشي - قصه قصيره