أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - الى الحبشة .. الى الحبشة














المزيد.....

الى الحبشة .. الى الحبشة


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 5990 - 2018 / 9 / 10 - 21:52
المحور: الادب والفن
    


الى الحبشة .. الى الحبشة



كلُّ عامٍ للهجرةِ وأنتُم بخير
ومعَ ذلكَ ..
من لَمْ يُهاجِرْ منكم مع "المُهاجرينَ"
ومَنْ لَمْ يُحتَسَبْ هُنا مع "الأنصار"
عليهِ أنْ يحزِمَ حقائبهُ
و يُهاجِرْ الى الحبشة.
*
هذا شيءٌ يشبهُ مبغى
ماذا ستفعلُ فيه ؟
طبعاً لا شيء
هاجِرْ الى الحبشة.
*
اذا كنتَ "نبيّاً"
أو تابِعاً لـ نبيّ
لماذا تبقى في شِعابِ "مَكّة"
وتتركُ سياط القهر ، تلسَعُ ظَهرَكَ العاري؟
هاجِرْ الى الحبشة.
*
مع ذلكَ إنْتَبِهْ ..
لَمْ يَعُدْ "النجاشيُّ" حاكِماً هُناك
لذا فإنَّ قراءةَ آياتٍ من الذِكْرِ الحكيم
لن تنطلي على ضابط الجوازات اللطيف
ولن تمنحكَ الاقامةَ الدائمة
في مملكة الحبشة الحديثة.
*
الحَبَشِيّات .. أجمل نساء العالم
عندما تجدُ بيتاَ في الحبشة
تزوّجْ على الفور ، حبَشِيّةً واحدة
و تَجَوَّل في الفردوس
و تمَتَّعْ بـ "القيادة"
*
في الحبشة .. احتَرِمْ نفسَك
ولا تؤسِّسْ حِزباً هُناك
و تُطلِقُ عليهِ إسماً مُقدّساً
الأحباشُ يقومونَ بقلي الحزبيّينَ مع الموز ، بزيتِ الصويا
ويأكلونهم بهدوء .. مع الذُرَة.
*
هناكَ قاعدةٌ ذهبيّةٌ تقول ..
إذا لم تُرَحِّبْ بكَ الحبشة
فلا توجدُ حبشةٌ أخرى ، تقبلُ بك
الحبشةُ هي ..
سلامكَ المُمكِن الوحيد.
هاجِرْ الى الحبشة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,236,513
- بعد كلّ شيء .. ستبقى البصرة هناك .. و سيبقى البصريّونَ معها
- هوَ ليسَ كذلك
- عزيزي المِحْوَر .. عزيزتي النواة
- قالوا قديماً .. و قالوا الآن
- لا تتَبَرَّعوا للبصرة بقناني الماء .. بل أعيدوا لها الشَطَّ ...
- عجائبُ الروحِ السَبْع
- العراق ليس بيتنا
- بلدٌ يعوي .. بلدٌ نافق
- الشعبُ المبروش ، و الوطنُ الكعكة
- عيد و تهاني و عيديّات و سياسة
- سارة
- الليرة والروبل والتومان .. و اردوغان و بوتين و روحاني
- العِناد .. و الاقتصاد
- إلى الآن
- الموتُ موتٌ .. والوقتُ وقت
- عقوبات ، و مصالح ، و رئيس وزراء قادم ، واقتصاد جديد
- مُتابِعون للبيع : وسائل التواصل الاجتماعي .. -المؤثّرون- Inf ...
- والله و وكَعَتْ براسك ي فهداوي
- عشرة كوابيس في الرأس .. و حُلْمٌ واحدٌ على الشجرة
- اوديسّةُ النومِ والموت


المزيد.....




- بملابس شخصيات فيلم -موانا-.. محمد صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنت ...
- صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنته مكة على طريقة الفيلم الكرتوني -م ...
- وزارتان بلا ثقافة.. كاتب يمني ينتقد صمت اتحاد الأدباء والكتا ...
- روبوت فنانة على شكل إنسان: هل يمكن أن نصنع فناً من دون مشاعر ...
- شاهد.. ماذا تبقى من آثار الموصل؟
- هل يصعب على الموسيقات العسكرية العربية عزف النشيد الوطني الر ...
- بعد الاستقلال.. حزب الكتاب يدعو الحكومة لتقديم تصريح أمام ال ...
- حزب الاستقلال: تقديم الحكومة لبرنامج جديد أصبح ضرورة ملحة
- دومينغو ضيفا على RT عشية إحيائه حفلا موسيقيا كبيرا بموسكو (ف ...
- عبد النبوي يثير جدلا داخل البرلمان


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - الى الحبشة .. الى الحبشة