أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمود الشيخ - اللجوء للاهالي لإلزام القوائم العائليه بالإنسحاب في بلدة المزرعة الشرقية














المزيد.....

اللجوء للاهالي لإلزام القوائم العائليه بالإنسحاب في بلدة المزرعة الشرقية


محمود الشيخ

الحوار المتمدن-العدد: 5982 - 2018 / 9 / 2 - 19:34
المحور: المجتمع المدني
    



اللجوء للاهالي لإلزام القوائم العائليه بالإنسحاب في بلدة المزرعة الشرقية
بقلم: محمود الشيخ
كافة المساعي التى قام بها مغتربون وحريصون من اهل البلد لإقناع القوائم ومن شكلها على الإنسحاب ثم اجراء انتخابات فرديه استنادا للمصلحة العامه التى تفرض هذا الإسلوب من الإنتخابات بعيدا عن قانون القوائم الذى ادخلنا وغيرنا في ازمة علاقات ولعب دورا في اضعاف مكانة ودور سلطة البلديه،وباتت مسرحا للذي يستطيع او لا يستطيع ان يكون في عضويتها او رئاستها،من له قدره على تحمل المسؤولية،او ليس له قدره واصبح اسلوب تشكيل القوائم مبني على تعبئة الفراغ وليس تعبئة الكراسي بأشخاص لهم القدرة الكافيه على التخطيط والتنفيذ،لذا جائت بنية القوائم اولا كونها عائليه بحد ذاته يسئ للبلد ولأهلها لأنه يزرع من جديد في عقول الشباب الضغينة والكراهية والعنصريه،بين الشباب والعائلات،ثم ان القوائم كان تشكيلها السريع لتعبئة فراغ،وغرضها انها شكلت بغض النظر تحمل كفاءات او لا تحمل،ثم انها حملت في ثناياها عيبا كبيرا بوجود اصحاب شهادات جامعيه،يفترض الواجب ان يكون هؤلاء ادوات تغير لإعادة بناء المجتمع وتحديثه وليس التمسك بقيم قديمه لا تساهم لا في التطوير ولا في التحديث وتشكل عيبا لهم لا يفرقهم عن الذين لا يحملون شهادات جامعيه،اي يثبت الواقع امية هؤلاء الناس والأميه لا تعني فقط عدم القراءة والكتابه،بل تعني ايضا عدم المعرفة في اي ناحيه من النواحي الإجتماعيه،ولا تشعر بفرق بين المتعلم وغير المتعلم،لو لم تكن تعرف ان هذا او ذاك صاحب شهاده جامعيه،انما في الفكر والممارسه لا فرق بينهما،ثم ان اصرار البعض منهم وخاصه رؤساء القوائم بعدم حضور اي لقاء تدعو له اية جهة كانت سواء الحريصون على مصالح البلد او المغتربون،لا يعني سوى ان هرلاء لا هم لهم غير المناصب ولا يوجد فيها مكاسب،غير عضوية فاشله في سلطة البلديه كونها مشلوله في عدم مشاركة العائلات الأخرى وايضا وهذا مهم توقف المغتربين عن دعم البلديه في مشاريعها كونهم عصب الحياة المالية في البلديه،وبالتالي عصب كافة المشاريع،من هنا فإن استمرار عصيان القوائم عن حضور الإجتماعات التى يدعوا لها لا يعني غير ضربهم مصالح البلد عرض الحائط،مما يعني ان على الحريصون من جهه،والمغتربون من جهة اخرى اللجوء لأهل البلد كافة من اجل فرض الحل الذى يخدم البلد واهلها ويبعدنا عن اشكاليات الدوواين والعشائرية البغيضه,وهذا التطبيق يعتبر في نظري قمة الديمقراطية الشعبيه..
ان الوقت يجري ونحن واقفون على الرصيف تجري نقاشات ليل نهار بلا فائده،بين مجموعات قليلة العدد قياسا الى العدد الإجمالي لأهل البلد،فبلدنا يكتظ بالشباب،الذى يفترض الواجب ان تكون خدمتهم وحمايتهم على رأس اولويات البلديه والقوائم والأفراد الذين يرغبون ان يكونوا اعضاء في سلطة البلديه،ولا ننسى اننا امام عام دراسي جديد وفي اوله ومدراسنا ينقصها الكثير على رأٍسها حل قضية الصف الحاي عشر العلمي في مدرسة البنات واللواتي يذهبن للمدرسه دون ان يتلقين اي درس وينتظرن صدور قرار من التربيه والتعليم في فتح صف او لا،فما ذنب الطالبات في بطىء تفكير التربية والتعليم،وبناتنا يتضررن من اسلوب التربيه في حين ان باقي المدارس بدأت في التدريس وبناتنا ينتظرن القرار،مما يستدعي سرعة حث التربيه على استصدار قرار بذلك او نقل الطالبات الى احدى مدارس المنطقه للصفوف العلمي.
ان بلدتنا المزرعة الشرقية نموذجا لباقي قرانا وبلداتنا،وهي مثال حي عن مشاكلها وتزخر بمشاكل تحتاج الى بلدية فاعله وواعيه قادره ان تواجه الظروف القادمه وهي قاتمة السواد،واي تشكيله لمجلس بلدي لا تكون عضويته واعيه وقادره تستوعب قضايا مختلف الفئات العمريه لوضع حل لمشاكلهم،ثم المساهمه الجاده في اعطاء المغتربين الدور الذى يستحقونه في المشاركة بإدارة شؤون البلد وبشكل خاص مشاريعها التطويريه،يفترض الواجب ان يكونوا على اطلاع ويكون لهم دور في التنفيذ والتخطيط،من خلال تشكيل لجنة منهم تكون على صلة دائمه بأي مجلس بلدي قادم فهم ليسوا صندوق وفقط،هم اصحاب حق في الإطلاع والتخطيط والتنفيذ.
من هنا يأتي دورهم الحالي في انهاء المشكله التى تعصف في البلد،لوضع حد وحل لها،ومن اجل انهاء الوتوتات والكولسات،التى قام ويقوم فيها البعض معتبرا نفسه منتصرا،لكن على من انت منتصر على بلدك ومصالحها،منتصرا في استحضار العائلية البغيضه من جديد بعد ان اختفى دورها وتراجع تراجعا كبيرا،واصبح حال الناس واحد،او انك منتصرا على نفسك عندما تمكنت من تشكيل قائمة وزعتها حسب تفكيرك العائلي ايضا.
من هنا يأتي ضرورة تحرك المغتربين من اجل فرض حل يرضى به الجميع،وان لم يتمكنوا من اقناع هؤلاء سحب قوائمهم على المعتربين والحريصون اللجوء لأهل البلد في المساجد ويوم الجمعه مخاطبة الأهالي بحثهم على نبذ الفرقة والعائلية البغيضه التى ستنمي احقادا بين اوساط الشباب ان استمرينا في السكوت عنها،ومطالبة الناس مقاطعة الإنتخابات على قاعدة القوائم العائليه،ثم مطالبة الناس الإلتفاف حول اسلوب اجراء انتخابات بلديه على قاعدة الترشيح الفردي،الذى يؤكد موافقة الناس على عضوية هذا او ذالك وغير ذلك لن تحل مشاكلنا وسنعود الى ثلاثينات القرن الماضي.
وهنا اؤكد على اهمية مشاركة الحريصين في الإجتماعات وعدم تخليهم عن دورهم المنوط بهم بتركهم الساحة لحالة الفوضى السائده في البلد ومن غير تسميات على الكل المتخلي عن دوره ان يستجيب لمصلحة البلد ولا يبتعد بسوقه اعذارا غير مقبوله فبلدنا احوج ما تكون لدور هؤلاء.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,892,073,669
- هل سكوت الناس يعني انها راضيه عما يجري في البلاد
- وحدة حركة فتح المدخل لتصحيح الأوضاع في المزرعة الشرقية
- صراع الكراسي بين العائلات في المزرعة الشرقية
- اقصر الطرق للخروج من ازمة البلديه في المزرعة الشرقية
- انقظوا وحدة اهالي المزرعة الشرقيه من الفرقة والتفتت
- جريمه كبرى خوض انتخابات البلديات بقوائم عائليه
- نحو انتخابات بلديه تعيد للبلديات هيبتها ومكانتها ودورها
- ما الغرض من تجويع شعبنا في غزه
- ماذا وراء استمرار الحرب على غزه
- واحد وخمسون عاما على الإحتلال والخطر يداهمنا ويداهم قضيتنا
- لماذا علينا كمسلمين الإمتناع عن اداء فريضة الحج والعمره
- لم يكن العرب يوما مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادله
- تعتبر فلسطين احد مصادر الهجره
- النساء هن الأقدر على إدارة المؤسسات التعليميه
- قمة الكذب والنفاق المنعقده في الدمام بالسعوديه
- في ظل غياب اي دور للقوى السياسيه الوطنيه العربيه يشتد الهجوم ...
- تبدلات طرأت على القيم الإجتماعيه في فلسطين
- في يوم الأرض قوانا السياسيه ليست جاده مواجهة الإحتلال
- لمصلحة من عقد المجلس الوطني الفلسطيني في ظل اعمق الأزمات الد ...
- عندما تؤمن الأحزاب السياسيه بشعاراتها تنتزع المرأه حقوقها ( ...


المزيد.....




- 605 أطنان مساعدات كويتية إلى لبنان حملتها 13 طائرة إغاثة
- هآرتس: إسرائيل تواصل اعتقال فتىً من الجلزون مصاب بكورونا
- اعتقال 25 سيدة تركية شاركن في مظاهرات ضد -العدالة والتنمية- ...
- فعاليات تضامنية مع المعتقلين في مينسك
- اليمن: الحوثيون يقتلون ويطردون مهاجرين إثيوبيين
- وقفة تضامنية ضد انتهاكات الصهاينة بحق الأسرى
- العفو الدولية تطالب الملك سلمان الإفراج عن الفلسطينيين الخضر ...
- تحذير من عواقب وخيمة تطال اللاجئين بعد انفجار بيروت
- البيان الختامى اليوم الثانى لانتخابات مجلس الشيوخ
- الأمم المتحدة تدعو بيلاروس إلى الإفراج الفوري عن جميع من اعت ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمود الشيخ - اللجوء للاهالي لإلزام القوائم العائليه بالإنسحاب في بلدة المزرعة الشرقية