أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد عبد اللطيف سالم - عزيزي المِحْوَر .. عزيزتي النواة














المزيد.....

عزيزي المِحْوَر .. عزيزتي النواة


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 5981 - 2018 / 9 / 1 - 22:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عزيزي المِحْوَر .. عزيزتي النواة


لا أدري لماذا أتذكّر دول "المحور" في الحروبِ العالميّة ، و قنبلتي هيروشيما وناكَزاكي ، كلما سمعتُ بتهديدات بعضكم لبعض ، وتهديداتكم معاً لنا (كلما اختلفتم) .. بالويلِ والثبور.
اهدأوا رجاءً .. واجتمعوا معاً ، و تقاسموا كلّ شيءٍ .. فلا شأنَ لنا بكم .
لا نُريدُ الكثير منكم ، ونرجوكم ، بل ونتوسّلُ اليكم ،أن لا تكونوا السبب في حربٍ أهليّةٍ ثانيّة.
إنّ جروحنا الغائرةَ بعيداً في الروح ، من تلكَ الحرب الأهليّةِ الأولى .. لم تندمِل بعد.
نحنُ ناسٌ طيّبون .
نعم .. ستجدونَ بيننا من هو مُنافِقٌ ، أو مُجامِلٌ ، أو انتهازيٌّ ، أو دَجّالٌ.. أو حمّالُ أوجهٍ .. ولكنّنا(على العمومِ) .. ناسٌ طيبّون.
مُتقِاعِدونَ .. لا يريدون أكثر من أن يستلموا رواتبهم كلّ شهرين ، ليعيشوا مع عوائلهم بكرامةٍ، ويموتوا بينها بكرامةٍ ، دونَ أنْ تصبحَ تكاليف دفنهم سبباً للخصام بين الأبناء.
آباءٌ وأُمّهاتٌ .. لا يريدونَ أكثر من خبزهم كفافَ يومهم ، وسقفاً يأويهم هُم وأطفالهم ، ولا يطمحونَ لشيءٍ أكثر من هذا .
طُلاّبٌ وطالباتٌ وتلاميذ .. أقصى حدود امنياتهم ، هي أن يُواصِلوا دراستهم دونَ وجوهٍ كالحةٍ ، وبنادق تقطعُ عليهم الطريق من البيتِ الى الكُليّةِ أوالمدرسة ، وبالعكس.
طُلاّبٌ وطالباتُ كُليّات .. أقصى حدود طيشَهِم أن يلبسوا بناطيل الجينز ، و يُلَطّخوا شعرهم النافرَ بـ "الجِلْ" ، ويضعوا مكياجاً خفيفاً(أو مُرتَبِكاً) على الوجه ، ويبحثونَ عن حَرَمٍ جامعيٍّ آمنٍ ، ليتعارَفوا ، ويُحِبُّ بعضهم بعضاً(شاءً من شاء ، وأبى من أبى) .. و يتسكعونَ في شوارعٍ لا كمائنَ فيهِا ، ولا سكاكين ، ولا "كواتمَ" .. ويختبئونَ عن الأعينِ المُتطفّلةِ في حدائقَ لا فِخاخَ فيها ، ليعيشوا ، ولو قليلاً ، جزءاً من أعمارهم الفتيّةِ ، في بلدٍ لا أملَ فيهِ ولا أُفقَ .. وليسَ مُهمّا بعد ذلك اذا كانوا سينجحون أم يرسبون.
لا نُريدُ منكم أكثر من هذا .. أنْ تؤمّنوا لنا متطلباتً بسيطةً جدّاً يحتاجها الانسانُ عندما يخرجُ من الكهف ، أو عندما يُغادِر الغابة.
سعرُ النفط يتراوح الآن ما بين 75 الى 78 دولار للبرميل. وريعُ النفط يكفينا ويكفيكم ، ويفيض. ولا نُريدُ منكم الآنَ أكثر من أن يتعلّم تلاميذنا القراءة والكتابة .. وعلينا اللعنة اذا طالبناكم بتحسين نوعيّة التعليم.
لا نُريدُ منكم الان أكثر من أن نتعايشَ مع أمراضنا المُزمنة ، وآلامنا المُتوطّنة ، واللعنة كلّ اللعنة على من يُطالبكم بتحسين الخدمات الصحيّة ، لتكون بالمستوى السائد في جمهورية الكونغو الشعبية(والتي هي بالمناسبة ، ديموقراطيّةٌ أيضاً).
ما الذي فعلناه لكم ، لتُهدّدونا كُلّ لحظة ، بحربٍ أهليّةٍ ثانية ؟
اجتمِعوا يوم الاثنين القادم ، و رَدّدوا القَسَم ، واستلموا منحة "تحسين المعيشة" .. و صيروا رؤساء ووزراء وسُفراء ، وما شئتُم .. يرحمنا ويرحمكم الله الذي أرادَ لنا كُلّ هذا ، وقالَ لهُ كُنْ ، فكانَ .. وسيكون.
فقط .. لا تحتَكِموا في خلافاتكم الى البنادق والقنابلِ وقاذفات الصواريخِ .. وأولاد "الخايبة" .. و أبناء " الخائبات" .
واذا لم يكُنْ من ذلكَ بُدٌّ ، أو مَفَرٌّ .. فدلّونا على ممرٍّ آمنٍ لنُهاجِرً عبرهُ الى "بلوتو" ، ونتركَ لكم هذا البلدَ بما فيه .. لأنّ لا دولةَ على هذه الأرض ستقبلُ بلجوئنا اليها .. بما في ذلك دولة الحبشة الجديدة ، ورئيسها "النجاشيّ" القديم .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,271,462
- قالوا قديماً .. و قالوا الآن
- لا تتَبَرَّعوا للبصرة بقناني الماء .. بل أعيدوا لها الشَطَّ ...
- عجائبُ الروحِ السَبْع
- العراق ليس بيتنا
- بلدٌ يعوي .. بلدٌ نافق
- الشعبُ المبروش ، و الوطنُ الكعكة
- عيد و تهاني و عيديّات و سياسة
- سارة
- الليرة والروبل والتومان .. و اردوغان و بوتين و روحاني
- العِناد .. و الاقتصاد
- إلى الآن
- الموتُ موتٌ .. والوقتُ وقت
- عقوبات ، و مصالح ، و رئيس وزراء قادم ، واقتصاد جديد
- مُتابِعون للبيع : وسائل التواصل الاجتماعي .. -المؤثّرون- Inf ...
- والله و وكَعَتْ براسك ي فهداوي
- عشرة كوابيس في الرأس .. و حُلْمٌ واحدٌ على الشجرة
- اوديسّةُ النومِ والموت
- هذا هو الشِعْر .. هذا هوَ الشاعِر .. وهذه هي القصيدة
- أفضلُ شيءٍ يحدثُ لك
- قبورٌ رديئة .. لموتى الزمن الرديء


المزيد.....




- الأمير هاري: سأحمى أسرتي -دوما-
- نوم متقطع وكوابيس.. تعرف على أحد أسباب أحلامك المزعجة
- لها قيمة أثرية وتاريخية.. فلسطيني يجمع -ثروة- من الحجارة
- شرق الفرات.. المسلحون الأكراد ينسحبون من رأس العين وأردوغان ...
- حسام البدري يعلق على صور محمد صلاح مع عارضة الأزياء ويكشف مو ...
- الأمير هاري: لن يتم تخويفي للقيام بلعبة أدت إلى مقتل أمي
- What You Should Do to Find Out About Mm in Chemistry Before ...
- What’s Really Going on with Sleep Science
- Never Before Told Stories on Best Thesis Paper Writing Servi ...
- Kurz Artikel lernen Sie die Ins und Outs der Studie in Deuts ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد عبد اللطيف سالم - عزيزي المِحْوَر .. عزيزتي النواة