أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - مرحى لك يا ياسمين














المزيد.....

سوالف حريم - مرحى لك يا ياسمين


حلوة زحايكة
الحوار المتمدن-العدد: 5970 - 2018 / 8 / 21 - 18:42
المحور: كتابات ساخرة
    


حلوة زحايكة
سوالف حريم
مرحى لك يا ياسمين
ياسمين المولودة عام ١٩٩٦ عاشت أحزانا لا توصف عندما استشهد أبوها المرحوم محمود موسى علي حسين زحايكة في ١٨٥٢٠٠٨، عانت ياسمين ووالدتها وأشقاؤها الكثير، لكن الله أعطى ياسمين من ضمن ما أعطاها عقلا راجحا، جعلها تعي جيّدا جدليّة الموت والحياة، فاستغلت ميولها ومواهبها الفنية لترسم البسمة على شفاه الأطفال الذين يعانون، ولتزرع الفرح في قلوبهم، لذا نجدها تزور أقسام الأطفال في المستشفيات، تجمع الأطفال المرضى، خصوصا مرضى السرطان، تقدّم لهم ألعابا، تغني وإيّاهم، فتسعدهم وتسعد بهم. في الأعياد تواصل ياسمين نشاطاتها مع الأطفال، تجهّز أدواتها الفنية، تقدّم للأطفال المرضى عروضا مسرحية، تروي لهم الحكايات المسلية، وهذا هو عيدها.
ياسمين التي تحب الناس جميعهم، خصوصا الأطفال منهم، عدّتها وعتادها هي تلك البسمة التي حباها الله بها، تفرح للآخرين، وتخفي أحزانها في داخلها، تقرأ الفاتحة لروح أبيها وهي تردّد "والذي في القلب في القلب ومن جيل لجيل" و "على هذه الأرض ما يستحق الحياة."
فمرحى لك يا ياسمين، وكلّ عام وأنت ووالدتك واخوانك بألف خير، ورحمة واسعة لروح أبيك الشهيد.
21-8-2018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,923,921,238
- سوالف حريم - فذلك الذي يدع اليتيم
- سوالف حريم - نصب واحتيال
- سوالف حريم -الحرية لعهد
- سوالف حريم - كيكي كيكي يا خالتي
- سوالف حريم - اخخخخ يا زمن
- سوالف حريم - أين كنا؟ وأين أصبحنا؟
- سوالف حريم - عجوز ثرثارة
- سوالف حريم - مبارك لبناتنا وأبنائنا ولكن
- سوالف حريم - سأعود إلى طفولتي
- سوالف حريم يا عيب الشّوم
- سوالف حريم - الحمد لله
- سوالف حريم - يغتالون الأزهار
- سوالف حريم - حزيران الخيبات
- سوالف حريم - من يحمي أسرانا
- سوالف حريم - يا لطيف
- سوالف حريم - إن مت ظمآنا
- سوالف حريم - وخير جليس في الزمان
- سوالف حريم - يا ويلهم من عذاب جهنّم
- سوالف حريم - قلبي على ولدي
- سوالف حريم - وتعاونوا على البرّ والتّقوى


المزيد.....




- مصر تمنع فنانا فلسطينيا من الدخول وتعامله كـ-مجرم-
- روسيا على قائمة أهم البلدان من حيث عدد معالم التراث الحضاري ...
- فنانة روسية تصفع إحدى المشاهدات على الهواء (فيديو)
- دار الأوبرا المصرية تستضيف لأول مرة فرقة سورية
- ممثلة مصرية تسب منتقدي رقصها في إحدى سهرات -الجونة السينمائي ...
- -نحب الحياة-.. سوري يُحوّل صواريخ الأسد لأعمال فنية
- العثماني يمثل الملك في تنصيب الرئيس المالي بوبكر كيتا
- تقرير اللجنة 24 الأممية يكرس شرعية المنتخبين من الصحراء المغ ...
- تفاعل تركي مع فيلم -لا تتركني- ومآسي اللاجئين
- أخنوش: التجمع منخرط في الرؤية الملكية لمعالجة الخلل في القطا ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - مرحى لك يا ياسمين