أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حيدر حسين سويري - حزب الدعوة يشعر بالخطر!














المزيد.....

حزب الدعوة يشعر بالخطر!


حيدر حسين سويري
الحوار المتمدن-العدد: 5966 - 2018 / 8 / 17 - 13:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حيدر حسين سويري

أصبح إعلامُ الأحزابِ والكتل السياسية يدور بين: كلبٍ نابحٍ وحمارٍ ناهقٍ، لا نفقهُ مما يقولون شيئاً، سوى الترويج لما يأمرهم بهِ سيدهم ومولاهم، لذا تراهم يتخبطون ويناقضون أقوالهم بين مقالٍ وآخر، ونسوا أن الكتابة أمانةً في عنقهم، سيحاسبون على كل كلمةٍ تخرجُ من أفواههم وتسطرها أقلامهم، يوم القيامة عند مَنْ لا يعزب عن علمهِ مثقال ذرةٍ في السماء ولا في الأرض.
حزبُ الدعوة، أول هذه الأحزاب، فإعلامهُ أصبح عبداً للمالكي شاء أم أبى، ولا يفقهون شيئاً عن مبادئ الحزب وأفكاره، ولا يورجّون لها كما هو المطلوب، فهم دعاة، أليس كذلك؟! لا.. ليس كذلك، لقد فشل الحزب فشلاً ذريعاً في دعوتهِ العقائدية، بل إنتهى عقائدياً، وأما سياسياً فلقد رأينا كيف إنشق عنهُ الجعفري وإستحوذ عليه المالكي، وقصم ظهرهُ العبادي، وكلٌ منهم يدعو لنفسهِ لا لحزبه، وعندما فقد الأولان منصب رئاسة الوزراء، وأختلفا مع العبادي، الذي هو بعيد كُل البعد عن حزب الدعوة أيدلوجياً، بسبب تربيتهِ العائلية، وسكنهِ حين معارضتهِ في بريطانيا، حيثُ بات الأخير مصدر خطر على للدعوةِ أكثرَ من غيرهِ، فهو ما أن يترشحُ لولايةٍ ثانيةٍ حتى ينزع لباس الدعوة نهائياً، فيغدو هذا الحزب هباءً منثورا.
غباء إعلام المالكي ومعاداتهِ وتسقيطهِ للشركاء السياسيين، لا سيما زعماء وكبراء الشيعةِ منهم، عاد عليهِ بالوبال، ولا سيما لسانهُ السليط"سليم الحسني"، هذا الرجل لا إدري إن كان يكتب من فكرهِ أم بتوجيهات قائدهِ؟ مع إني أرجح الثانية على الأولى، كتب مقلاً أخيراً إنتقد فيهِ الأربع(السيد الصدر والسيد الحكيم والعبادي والعامري) لأن تحالفهم لتشكيل الحكومة بات قاب قوسين أو أدنى، متهماً إياهم بتنفيذ المشروع الأمريكي على عكس المشروع الوطني الذي يعتقدهُ بزعامة المالكي! ما هذا الغباء؟!
سأدرج ما قال عنهم وأجيبهُ، وصراحةً أجيبُ المغرورين بهِ ولا أظنهم إلا قليلا، فقد تهكم جميع من علق على مقاله المنشور على صفحتهِ في الفيس بوك، أو لعل زعيمهُ يقرأُ مقالي، فيكفَّ إعلامهُ عن لغة التسقيط، ويناقش فكرهُ ويحسبها بدقةٍ ويدخل مع الأربعة الذين إنتقدهم، وكما عبر عباسهُ البياتي سابقاً ممثلاً إياهم بـ" أصحاب الكساء". يقول الحسني:
1- "تستغل اميركا في حيدر العبادي علاقته المصيرية بها، فهو رجلها وموظفها الملتزم، وقد ثارت فيه نزوة التمسك بالسلطة، فأصبح طوع الإشارة الأميركية، بما في ذلك استعداده لخراب العراق واحتراقه ونثر رماده أمام عينيه. فهو الآخر نقطة إضافية في نقاط القوة الأميركية." مغالطة واضحة يكفي أنهُ حرر العراق بعد أن باعهُ سيدك، واذا كان تحالفهُ مع أمريكا فيهِ مصلحةٌ للعراق فلماذا لا؟!
2- "تستغل أمريكا في عمار الحكيم طموحه للزعامة واستعداده على التقلب، فليس عنده وجهة ثابتة ولا رؤية وطنية، إنما الذات فقط. وعليه فان الأمر سهل معه، ويمكن دفعه بأي اتجاه تريد." وهذه مغالطة أُخرى: ليس دفاعاً عن الرجل، لكن إن كان لأحدٍ رؤيةٌ وطنيةٌ فهي عند هذا الرجل، ففي كل قضيةٍ عندهُ رأيٌ وحل، ولو أن صاحبك(المالكي) طبق مبادرة أنبارنا الصامدة، لما كان لداعشٍ وجودٌ على أرض العراق، ولا خسرنا أموالنا ولا أولادنا؛ أما اذا كان للرجل دبلوماسية ناجحة مع أمريكا، فهذه ميزةٌ وليست مثلبة!
3- "تستغل أمريكا في هادي العامري، هوسه برئاسة الوزراء، وبساطته المفرطة في التفكير، ولأنه ضمن قيادات الحشد الشعبي، ورئيس منظمة بدر والمقرب من إيران، فيمكن استغلاله لإحداث شرخ في عمق التشكيلة الشيعية، فإشارة بسيطة منها تكفي لخداعه، فهو أسهل الثلاثة في التوجيه." وهنا مغالطة لا تحتاج إلى تفكير وكثرة كلام، فـ"العامري" يتبع ولاية الفقيه، فكيف يكون بيد أمريكا؟! ما هذا الحمق وسوء التحليل؟
4- عندما يصل لرابعهم(السيد الصدر) يبدأ بمغازلتهِ، ومحاولة إستملاتهِ، لأنهُ يمثل الكتلة الفائزة الأكبر في الإنتخابات، لكنهُ يتهمهُ بما إتهم الثلاثة الذين سبقوه، ولنا أن نسألهُ بما يؤمن: مَنْ قاوم الإحتلال الأمريكي مقاومة مسلحة غير الصدر؟ ويكفي هذا.
بقي شئ...
حزب الدعوة أوشك على النهاية، وهي نهاية دراماتيكية متوقعة، بل لا بُدَّ منها، لأن عجلة التطور تسحق جميع من لا يركبها، ويتطور معها.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,920,186,942
- -وعلى الباغي تدور الدوائر- هل سيتحقق حُلمُ الكورد!
- كُشك أبو زينب أول ضحايا إرهاب أمانة بغداد!
- العُقولُ المُتَحَجِرَةِ ، ماذا نَصْنَعُ مَعَها؟!
- مثل أم البزازين!
- عندما يزكَط الزمان
- الشعب يعيش حالة الشغب
- إختفاء ثقافة الإستئذان، لماذا؟!
- مِنْ وإلى! أين الحل؟
- إنتفاضة الجنوب والحقوق المسلوبة
- عوالم خفية: حوار الصحافة والفساد
- تظاهرات الجنوب إلى أين؟!
- النزاعات العشائرية في الجنوب: ما أسبابها؟ ومَنْ يقف وراءها؟
- كأس العالم والإنتخابات العراقية البرلمانية
- إرفع قناعك
- لِعِبُورِ القَنَاةِ حِكايةٌ وألفُ حِكَاية(الحكاية الرابعة) ب ...
- أحبك يا علي
- دبابيس من حبر21
- الجنة تحت أقدام النساء
- موازنات أعوام الإنتخابات
- أبي حقاً


المزيد.....




- البرادعي يوجه 3 أسئلة إلى ترامب: للأسف مستمر في تهديد الدول ...
- أفغانستان: خسائر قياسية في صفوف الصحافيين عام 2018
- ليبيا: ازدحام كبير وساعات انتظار طويلة في مطار مصراتة
- رئيس هيئة العلماء يكشف ملابسات مشاركته في برنامج “شباب ـ توك ...
- البرادعي يوجه 3 أسئلة إلى ترامب: للأسف مستمر في تهديد الدول ...
- روسيا: الصين والهند وتركيا لن تتخلى عن شراء -إس-400-
- بلومبرغ: كندا طرحت على السعودية عقد لقاء بين وزيري خارجية ال ...
- عهد التميمي تحكي ليورونيوز ما مر بها بالسجون الإسرائيلية وتر ...
- التواصل أساس نجاح القيادة السياسية
- منظمة تطالب بإسقاط التهم عن ناشط موريتاني -انتقد العنصرية-


المزيد.....

- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حيدر حسين سويري - حزب الدعوة يشعر بالخطر!