أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - مظهر محمد صالح - النفط والعولمة :رؤية ثلاثية الابعاد/الجزء٢














المزيد.....

النفط والعولمة :رؤية ثلاثية الابعاد/الجزء٢


مظهر محمد صالح
الحوار المتمدن-العدد: 5962 - 2018 / 8 / 13 - 04:22
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


العولمة والنفط :رؤية ثلاثية الابعاد/الجزء٢
مظهر محمد صالح

رؤية النفطية الامريكية
————————-
خلال سفرة الى سان فرانسيسكو في خريف 2015  سألت الفريق المالي المفاوض الذي اجرى المشاورات معنا حول سبل اقتراض العراق من سوق راس المال العالمية وكان الفريق المذكور يمثل شركة استثمار عالمية تدير محفظة مالية قدرها واحد ونيف تريليون دولار.
والسؤال كان مباشراً :هل ان النفط الصخري يتلقى دعما سعريا من الحكومة الاتحادية الاميركية؟
كان الجواب مقتضباً: بان عوائد انتاج شركات النفط الصخري الاميركية  معفاة من الضرائب...!
هنا غدت لي قضية النفط  وانخفاض اسعاره اكثر وضوحاً  ...مستنتجاً منها مايأتي:
ان من مصلحة الولايات المتحدة الاميركية (كدولة عظمى) مازالت تمسك بزمام النفوذ واللعبة الستراتيجية في الهيمنة على العالم، ان تحافظ على  امداد مخزوناتها النفطية في واحدة من مصادرها الداخلية (النفط الصخري) كنفوط محلية حتى وان كانت مرتفعة الكلفة خيرا لها من الاعتماد الكلي على استيرادات نفطية خارجية  مرتفعة الثمن تولد فوائض مالية لقوى دولية غير مرغوبة  في تحريك لعبة الامم وإضعاف القطب الواحد.
هذا هو جُل الحقيقة..!
فبدلا من ان تتراكم فوائض مالية لدى بلدان نفطية ،تشكل معسكراً غير مريح لاميركا من الناحية الستراتيجية  ، فانها ستُحمل الاخرين كلفة او خسائر الانخفاض في اسعار النفط العالمي من خلال المحافظة الجادة على (فيضان المعروض النفطي) الواطئ المرونة وعده بديلا لفوائض اموال النفط (الدولار النفطي الفائض) لقاء تعظيم حصولها على نفط (داخلي) متدفق وان كان بكلفة استخراجية عالية  كالنفط الصخري  .
والغاية ان لاتكون فوائض النفط للبلدان المصدرة بمثابة متغير خارجي سالب في معادلة نفوذ الولايات المتحدة او بيد قوى مؤثرة في ديمومة قواعد لعبة السياسة الخارجية للولايات المتحدة او القطب الواحد.
الخلاصة: ان كلفة حصول اميركا على النفط الخام من مصادره الداخلية وبناء مخزوناتها من النفط الصخري المرتفع الكلفة على المدى المتوسط في سياسة الطاقة الاميركية تعد خيراً من الاعتماد التام والكلي على النفوط المستوردة المرتفعة الثمن والتي كانت تحقق في الوقت نفسه فوائض مالية شكلت على مدار نصف قرن من الزمن اداة قلقة في اللعبة الستراتيجية الدولية لاسيما مجموعة الدول التي هي اليوم خارج نفوذ السياسة الخارجية للولايات المتحدة ومنذ انتهاء الحرب الباردة ودخولها في حرب جديدة هي حرب الاسعار...! .
وهكذا انقلبت الفرصة البديلة للحصول على فوائض مالية نفطية لمجموعة بلدان اوبك اوغيرها لتتحول الى مزايا بيد الدول المستهلكة للنفط بما فيها قطاع الاستهلاك النفطي الاميركي نفسه.
ختاما،تعد الولايات المتحدة الاميركية اليوم ،على الرغم من كونها اكبر مستهلك للنفط في العالم، واحدة من اكبر الدول المنتجة له ،والتي مازالت من اكبرالدول المستوردة  للنفط...ولكن النفط المستورد الفائض الرخيص...او النفط بأسعار مدارة مسيطر عليها ولمصلحة استقرار اسواقها القوية المستهلكة للطاقة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,862,698,022
- النفط والعولمة : رؤية ثلاثية الابعاد/الجزء١
- حوار الفقراء في علم الاقتصاد العصبي
- التحليل الاقتصادي لأزمة الانموذج الريعي-الليبرالي في العراق/ ...
- التحليل الاقتصادي لأزمة الانموذج الريعي-الليبرالي في العراق/ ...
- التحليل الاقتصادي لأزمة الانموذج الريعي-الليبرالي في العراق/ ...
- التحليل الاقتصادي لأزمة الانموذج الريعي-الليبرالي في العراق/ ...
- التحليل الاقتصادي لأزمة الانموذج الريعي-الليبرالي في العراق/ ...
- ١٤ تموز /أمل الثورة الدائمة/الجزء الأخير
- ١٤تموز- جدل الثورة وكُتاب الطبقة الوسطى/الجزء &# ...
- في سماء تايتانيك
- ١٤-تموز :الثورةو بناءالموديل الاقتصادي البديل/ال ...
- ١٤ تموز :جدل الثورة الدائمة/الجزء ١
- ١٤ تموز :الثورة المغدورة
- قلم من ذهب    
- عرسٌ في القارة السوداء..!
- الاحتكار الراسمالي يخترع نفسه رقمياً /الجزء ٢
- الاحتكار الراسمالي يخترع نفسه رقمياً /الجزء ١
- تأملات في البداوة السياسية: من قطع اللسان الى واقعة الجمال/ا ...
- تأملات في البداوة السياسية: من قطع اللسان الى واقعة الجمال/ا ...
- تأملات في البداوة السياسية: ثرثرة فوق النيل/الجزء ١


المزيد.....




- إصابة جنديين لبنانيين باشتباك مع القوات الإسرائيلية
- بالصور.. حادث سير مروع يودي بحياة 7 سعوديين في عمان
- رئيس غرفة صناعة عمان: عودة الاستقرار إلى سوريا مهمة جدا للأر ...
- مستشار الأمن القومي الأميركي لسفير تركيا في واشنطن: لن نقدم ...
- مستشار الأمن القومي الأميركي لسفير تركيا في واشنطن: لن نقدم ...
- استطلاع رأي لقناة عبرية: الإسرائيليون يلفظون ليبرمان
- الحوثي يكشف سبب قصف الدريهمي: تصريحات الأمريكان تنفذ بالنقيض ...
- ميزانية تسليح قياسية.. فما خطط ترامب؟
- البيت الأبيض: بولتون يلتقي مسؤولين روس في جنيف الأسبوع المقب ...
- اتفاق عراقي تركي إيراني على تأمين الحدود


المزيد.....

- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع
- فكر اليسار و عولمة راس المال / دكتور شريف حتاتة
- ما هي العولمة؟ / ميك بروكس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - مظهر محمد صالح - النفط والعولمة :رؤية ثلاثية الابعاد/الجزء٢