أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عائشة اجميعان - الشعب الفلسطيني .. السكون المستهجن (1/3)














المزيد.....

الشعب الفلسطيني .. السكون المستهجن (1/3)


عائشة اجميعان
الحوار المتمدن-العدد: 5961 - 2018 / 8 / 12 - 17:56
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


الشعب الفلسطيني ذلك الشعب الثائر الصامد الذي عاش ومازال يعيش تبعات النكبة الاولى, ويتوزع في نواحي الأرض الأربع ,مشكلا ما يعرف بالشتات, ما بين المخيمات في الدول العربية المضيفة, وما عاناه أهلنا ويعانوه من ضنك العيش تحت مسمى اللجوء, حتى تعرض الى هجرات جديدة, خاصة أهلنا في مخيمات سورية وقبلها لبنان, جراء الأحداث التي عصفت بهذين البلدين, ومن جاليات تواجدت في أنحاء المعمورة , إضافة إلى من تبقى متجذراً في أرضه, تحت علم الدولة الإسرائيلية, وما عاناه من كل اشكال التمييز خلال السنوات السبعين الماضية ,وصولا الى قانون القومية العنصري الذي سنته حكومة نتياهو العنصرية, وهناك من تبقى من شعبنا الأبي الصابر في أراضي السلطة في كل من الضفة وغزة, وما عاناه ويعانيه من كل أشكال البغي والعدوان الاسرائيلي, عبر حصار متواصل منذ اثني عشر عاما, وحروب ثلاث, بعد العيش تحت الاحتلال منذ احتلال 1967وصولا الى اوسلو وقيام السلطة الفلسطينية.

هذا الشعب الذي اسمع العالم صوت الوطنية والحراك الشعبي المعبر والمؤثر والذي كان له ان يسقط كثير من المؤامرات في محطات كثيرة عبر مشوار النضال الطويل المضمخ بالدماء, في أرضه ومن خلال تواجد مناضليه في دول الطوق, وربما سبق قياداته في التحرك , ولعل الانتفاضة الأولي شاهدا على حياة الشعب وحيويته, وقدرته على العطاء والتضحية, والابداع, الامر الذي دفع القيادة بسرعة استلام دفه التوجيه والدعم, وصولا إلى تحريك المواقف العالمية, ودفع إسرائيل الى الاعتراف بوجود شعب اسمه الشعب الفلسطيني, والاعتراف به عبر قيادته التي مثلته حتى قيام السلطة الفلسطينية.
وهنا نحاول ان نسلط الضوء على بعض الشعب الفلسطيني في بقعة جغرافية هي الأصغر, والتي كان لها ان تكون عنوانا نارياً خلال العقد الأخير من تاريخ شعبنا ونشير هنا إلى الشعب الفلسطيني, في غزة .

في العام 1994, أعلنت القيادة, قيام السلطة الفلسطينية, وبدأت حقبه جديدة في حياة الشعب, بداية من الخروج بكل مكوناته للترحيب بطلائع ابناءه الواصلين الي ارض الوطن, ثم بالترحيب بالقائد الرمز المشهد الذي سجلته عدسات الكاميراً, ولا يزال في الذاكرة الوطنية الشعبية, مرورا بالأحداث الكبار التي مرت والذي كان حراكه للوقوف ظهيراً لقيادته, خاصة مع ما سمي هبة النفق عام 1996, وما تلاها, وصولا الى محادثات كامب ديفيد عام 2000, والتي فشلت نتيجة تمسك القيادة الوطنية بالحقوق والثوابت في مقابل تعنت القيادة الإسرائيلية, مما أدي إلى افشل المحادثات.
ولان الشعب حي ويعي ما يدور, فقد استقبل القيادة استقبال المنتصر, وبات مناصراً لقيادته وصولاً إلى تفجر الأوضاع عبر الانتفاضة الثانية, وصيرورة الأحداث المأساوية والتي عصفت بالشعب ومقدراته ومكتسباته, لكنه الشعب, ما يزال حيا, حتى وداع القائد الذي ترجل, في مشاهد سادت كل نواحي تواجد الشعب الفلسطيني, ولم يكن الشعب في غزة التي تمنى ترابها اي يحوي جسد الزعيم, بأقل تعبيرا عن الحياة والحيوية والفهم والاستعداد لمتابعة قيادته وان يكون كما كان, ظهيراً نصيراً لقيادته .
تبدلت القيادة .. بعدما عاش الشعب صدمة الفراق, وبدأت حقبة جديدة , أريد لها أن تكون مختلفة عما سبقها, لكن الشعب, لا يزال يثق بقيادته, وبحكمتها في أدارة شؤونه, في محاولة للتأكيد على كونه الظهير القوى الذي يدفع بالقيادة الى الأمام, وكانت الانتخابات التي أدي فيها الشعب دوره كما ينبغي من المشاركة الفاعلة والتعبير بحق عن ارادة التغيير, وقول الكلمة التي يري انها الحق, فكانت النتيجة التي مثلت بداية الحقبة الأصعب في حياة الشعب الفلسطيني .
شكلت الانتخابات التشريعية إرادة المشاركة الشعبية, والتي شارك فيه الشعب بنسبة لا تضاهي في انتخابات المنطقة بأسرها, وكان عموم الشعب حريصا وحارساً, على إنجاح الانتخابات.
جاءت حماس إلى الحكم عبر انتخابات حرة نزيهة, شكلت نتاج الإرادة الشعبية, لكنها في الحقيقة التي ظهرت فيما بعد, كانت نتاج زيف الحملة الدعائية الذي تم عبرها تزييف الوعي الشعبي, الأمر الذي انتهي به إلى الكارثة الوطنية التي نحياها ولا نزال نخشي تداعياتها .

منذ اليوم الأول, مارست حماس حكمها وحكومتها, ما شكل حقبة جديدة وربما غريبة على شعبنا الفلسطيني, حيث بدأت المفاصلة المجتمعية, بناء على اللون أو الانتماء التنظيمي, والقسمة التي أريد لها ان تكون بداية للانقسام فالانفصال,نتيجة مباشرة لسياسة الاخونة الحمقى, ويمكن التركيز هنا على عدة مراحل سادت الشعور الشعبي والنظرة الى القيادة وربما التحرك الشعبي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,093,217,852
- السياسة الفلسطينية الداخلية, واستقلالية القرار الوطني
- وكلاء الاحتلال الاسرائيلي
- عزيزي بوشناق .. نأسف !!!
- القاموس السياسي الفلسطيني .. عناوين ومعاني
- معادلات, صناعة استعمارية ,, استخدام وطني
- غزة .. بين صفعة القرن وجريمة القرن
- فلسطين والصهاينة العرب
- الشعب الفلسطيني .. بين قطع الارزاق والتهديد بقطع الاعناق
- قرارات سياسية, لا بديل عنها فلسطينيا
- زَوَالُ اسرائيل عَامَّ 2022
- أضاعوني وأيَّ وطن أضاعوا ...
- 1917 ,2017: التشابه المقصود, والمخطط المرصود
- شهدَاءُ الرَّوْضَةِ.. وَرَسَائِلُ بالدم الزكي
- التمكين .. لماذا؟ ولمن؟؟
- تغير حماس .. فكراً وممارسة ..لماذا الان؟
- المصالحة وضرورة تجديد الخطاب الديني
- معايير الرفض الشعبي للمرشحين
- حماس تتقنع بالكوفية
- دور الشعب في ما قبل الانتخابات
- الشعب : موعدنا غدا


المزيد.....




- #كاريكاتير #السترات_الصفراء
- #إلى_الشارع للإنقاذ...في مواجهة سياسة الإنهيار
- الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تنعي شهيدها الكبير وأمين لج ...
- تنازلات ماكرون: انتصار جزئي يفتح آفاقًا جديدة للحركة في فرنس ...
- تنازلات ماكرون: انتصار جزئي يفتح آفاقًا جديدة للحركة في فرنس ...
- الحرب التجاريّة على الصين: حرب على العالم
- أبو ظبي تقطع المعونات عن المعطلين لحين إثبات عجزهم عن العمل ...
- إعادة نصب تذكارية لمقبرة جنود سوفييت في بولندا
- ورشة عمل توعوية عن حقوق العاملات في الخدمة المنزلية
- اعتصام عمال وموظفي الكهرباء في البصرة وكربلاء والنجف يدخل شه ...


المزيد.....

- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عائشة اجميعان - الشعب الفلسطيني .. السكون المستهجن (1/3)