أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حيدر حسين سويري - إنتفاضة الجنوب والحقوق المسلوبة














المزيد.....

إنتفاضة الجنوب والحقوق المسلوبة


حيدر حسين سويري

الحوار المتمدن-العدد: 5935 - 2018 / 7 / 16 - 13:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إنتفاضة الجنوب والحقوق المسلوبة
حيدر حسين سويري

خطيب جمعة الصحن الحسيني الشريف يوصي المحتجين بأن لا تبلغ بهم النقمة من سوء الاوضاع، إتّباع أساليب غير سلمية وحضارية، في التعبير عن إحتجاجاتهم، وأن لا يسمحوا للبعض من غير المنضبطين أو ذوي الأغراض الخاصة، بالتعدي على مؤسسات الدولة والأموال العامة، أو الشركات العاملة بالتعاقد مع الحكومة العراقية، ولا سيما أن كل ضرر يصيبها، فإنه سيعوض من أموال الشعب نفسه؛ بالأضافة إلى تصريح الخطيب(الناري) حين قال:" كل الكتل والاحزاب التي تولت ادارة البصرة فشلت"!
نحنُ ككتاب وصحفيين، بدل أن نوجه سهام إتهاماتنا للمتظاهرين، ونطعن في نواياهم، يجب أن نساعدهم في الحصول على حقوقهم المشروعة(المسلوبة)، التي سلبها المنافقون والكذابون(سراق المال العام) هذا من جهة، ومن جهة أخرى لا نحاول لصقها بدول الجوار(تركيا وإيران وغيرها)، يجب أن لا نخاف من قول الحقيقة، ولا نخشى بقول الحق لومت لائم، وأن نوجه سهام إتهاماتنا للحكومات الجائرة، التي تولت البصرة بشكل خاص والعراق بشكل عام، التي نهبت وأسرفت(ألف مليار دولار) أو دون ذلك بيسير، من خيرات وثروات البلاد، مُنذ سقوط النظام المقبور لغاية اليوم.
كُلنا يعرف أن إيران وتُركيا والدول الأخرى لا تعطينا الكهرباء وخدماتها مجاناً، فإذا قطعت عنا إيران الكهرباء؟ فذلك بسبب عدم تسديد ديونها، التي بلغت أكثر من 8 مليار دولار، ولم تفي الحكومة ووزارة الكهرباء بوعودها واتفاقياتها، وإذا قطعت عنا تركيا المياه؟ فذلك بسبب توقيع إتفاقية من قبل وزارة الموارد المائية والحكومة الفاشلة الحالية ومن سبقتها!..
قد نعلم أن القادم أسوء، حينما نطلعُ على ما وقعَه المسؤول من إتفاقيات بشأن النفط(إنتاجهِ وتصديره)، وغيرها من الأتفاقيات، وقد كتبنا مراراً وتكراراً حول التراخيص التي وقعها الشهرستاني! لكن ولا مِنْ مستمع، ولا مِنْ شريفٍ حاسبهم، بل إن قائلهم يقول:" الفقر في العراق إكذوبة"! ألآ إن مقولتك هي الأكذوبة، وإنك لم تختلف عن(هدام) بشئ ولعلك تُعجبك سياسته، مواطنو بلدك يتضورون من الجوع بسبب البطالةِ وضنك العيش، ولهذا إنتفضوا...
أقول: ككتابٍ وإعلاميين يجب علينا الوقوف مع المنتفضين، لأنقاذ البصرة(وكافة مدن العراق)، بكلمة حق بوجهِ سُلطان جائر، فالبصرة محرومة من الماء ومن الكهرباء ومن أبسط الخدمات، في الوقت الذي يتغذي ثلثي العراق من صادراتها النفطية، وإيراداتها من الموانئ؛ تُغطيها غمامة من الدخان الأسود، نتيجة مصافيها النفطية وحقولها، ونقمة الحر الشديد والرطوبة العالية!
نتمنى من القوات الأمنية وفي مقدمتها جهاز مكافحة الإرهاب الموقر، الوقوف مع المنتفضين، المضطهدين منذ النظام البائد ولغاية اليوم، كما ندعو المنتفضين أن تبقى مظاهراتهم سلمية، ولا يخدعنهم تخدير الحكومة بوعود كاذبةٍ لمطالبهم المشروعة، وأن يحذروا تسييس المظاهرات وركوبها، من بعض المتربصين بهم، وفي مقدمتهم المعممين المزيفين.
بقي شئ...
نسأل الله أن يحفظ البصرة وسائر مددنا العزيزة، وأن ينصرهم على مَن خذلهم من الأولين واللاحقين(الكذابين والمنافقين وسُراق المال العام)، إنهُ نِعمَ المولى ونِعمَ النصير.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,759,873,220
- عوالم خفية: حوار الصحافة والفساد
- تظاهرات الجنوب إلى أين؟!
- النزاعات العشائرية في الجنوب: ما أسبابها؟ ومَنْ يقف وراءها؟
- كأس العالم والإنتخابات العراقية البرلمانية
- إرفع قناعك
- لِعِبُورِ القَنَاةِ حِكايةٌ وألفُ حِكَاية(الحكاية الرابعة) ب ...
- أحبك يا علي
- دبابيس من حبر21
- الجنة تحت أقدام النساء
- موازنات أعوام الإنتخابات
- أبي حقاً
- لِعِبُورِ القَنَاةِ حِكايةٌ وألفُ حِكَاية (الحكاية الثالثة)
- لِعِبُورِ القَنَاةِ حِكايةٌ وألفُ حِكَاية الحكاية الثانية
- لِعِبُورِ القَنَاةِ حِكايةٌ وألفُ حِكَاية الحكاية الأولى
- جَوَادٌ والعُطلةُ الرَبِيعيةِ بَينَ أمينَةِ بَغدادٍ وَوَزِير ...
- الإنتخابات البرلمانية من وجهة نظر الناخب
- قصيدة - عفاف -
- الداعي والدّعي مع إقتراب موعد الإنتخابات البرلمانية
- أنا والليلُ فاتنتي
- قصيدة - شرطي المرور -


المزيد.....




- شاهد رد فعل طفل لحظة اكتشاف أنه سيحظى بقلب جديد بعد أعوام من ...
- الجيش الروسي يتسلم طائرتي النقل المطورتين من طراز -روسلان-
- رويترز: المتحدث باسم بوريس جونسون يؤكد أن حالة رئيس الوزراء ...
- رضوان...لست وحدك..إطمئن...سننتصر مجددا وسيواصلون النباح !
- مقتل خمسة مدنيين بانفجار قنبلة بمنطقة ذات غالبية كردية في تر ...
- بالصور والفيديو: بعد 76 يوما من الإغلاق المحكم.. ووهان تتنفس ...
- نسبة المتعافين.. -خبر مفرح- وسط جائحة كورونا
- حلقة الأربعاء
- بالعناية المركزة.. تطورات حالة رئيس وزراء بريطانيا الصحية
- مباشر


المزيد.....

- الزوبعة / علا شيب الدين
- محافظة اللاذقية تغيرات سكانية ومجالية خلال الزمة / منذر خدام
- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حيدر حسين سويري - إنتفاضة الجنوب والحقوق المسلوبة