أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - عجوز ثرثارة














المزيد.....

سوالف حريم - عجوز ثرثارة


حلوة زحايكة
الحوار المتمدن-العدد: 5933 - 2018 / 7 / 14 - 11:04
المحور: كتابات ساخرة
    


حلوة زحايكة
سوالف حريم
عجوز ثرثارة
من عادتي أنني أستقل الباص في طريقي الى القدس أو العودة منها إلى البيت، ومع أنني لا أغادر البيت ولا أرتاد المدينة المقدسة إلا للضرورة القصوى، فإنني أجلس على أحد مقاعد الباص بجانب إحدى السيدات، ولا ألتفت إلا إلى ناحية النافذة التي بجانبي لأروي ناظري من بلادنا التي لا شبيه لها في الكون، وبالأمس وأثناء عودتي من يوم عمل مع أطفال في مخيّم صيفي، وإذا بعجوز من بلدتي تناديني باسمي بصوت مرتفع حتى أجلس بجانبها، فلم أستطع أن أرفض طلبها احتراما لشيخوختها، وما أن جلست حتى بادرتني بأسئلتها وبصوتها المرتفع الذي يسمعه كل من في الباص،ولم تترك امرأة أو رجلا في حارتنا إلا واغتابته، ومن أسئلتها:
فلانه كم ولد معها؟ كم ولد؟ وكم بنت؟ وبعدها بتخلف وللا وقفت؟ وفلانه ليش ما تزوجت؟ والله عمرها زاد على ثلاثين سنة؟ وصحيح فلان بدّه يتزوّج على مرته؟
لم أستطع الانتقال إلى مقعد آخر لعدم وجود مقاعد خالية، ولا أعرف إجابة لأسئلتها، وقبل أن أصل بيتي بحوالي كيلومتر نزلت من الباص بحجة أنني أريد ممارسة رياضة المشي، ومع ذلك لم أنج من لسانها، فقد شتمتني شتيمة مقذعة أضحكت من كانوا في الحافلة.
14-7-2018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,048,499,604
- سوالف حريم - مبارك لبناتنا وأبنائنا ولكن
- سوالف حريم - سأعود إلى طفولتي
- سوالف حريم يا عيب الشّوم
- سوالف حريم - الحمد لله
- سوالف حريم - يغتالون الأزهار
- سوالف حريم - حزيران الخيبات
- سوالف حريم - من يحمي أسرانا
- سوالف حريم - يا لطيف
- سوالف حريم - إن مت ظمآنا
- سوالف حريم - وخير جليس في الزمان
- سوالف حريم - يا ويلهم من عذاب جهنّم
- سوالف حريم - قلبي على ولدي
- سوالف حريم - وتعاونوا على البرّ والتّقوى
- سوالف حريم - وبالوالدين إحسانا
- سوالف حريم - طوبى لمن يجعل عجوزا حزينا يضحك
- سوالف حريم - الجزاء من جنس العمل
- سوالف حريم - في بيت الرحمة
- سوالف حريم - أمنية فدوى طوقان
- سوالف حريم - خداع الذات
- سوالف حريم - محيوبتي السمرا


المزيد.....




- مطالبات لفرقة "مارون 5" برفض الغناء في نهائي دوري ...
- مطالبات لفرقة "مارون 5" برفض الغناء في نهائي دوري ...
- أغاني المهرجانات بمصر.. عندما يصبح الضجيج فنا
- الكشف عن سر بناء قاعة ذهبية في قصر المنيل بمصر (فيديو)
- من هو المغني البريطاني زين مالك الذي -ترك الإسلام-؟
- التشكيلي الفلسطيني غريب.. لوحات بإيقاع وطن وهموم أمة
- التقدم والاشتراكية يدعو حلفاءه فتح حوار موسع حول مشكل الساعة ...
- صندوق الاستثمارات السعودي يتطلع لشراء حصة في الشركة الأمريكي ...
- جمال كريمي بنشقرون ينوه بالجهود المتراكمة في قطاع الثقافة وي ...
- أوركسترا قطر الفيلهارموني يشارك في منتدى بطرسبورغ


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - عجوز ثرثارة