أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - احفاد 14 تموز!














المزيد.....

احفاد 14 تموز!


طه رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 5929 - 2018 / 7 / 10 - 15:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تمر هذه الايام الذكرى الستون لاندلاع ثورة الرابع عشر من تموز 1958، تلك الثورة التي وقفت ضد أخطر ما يمر به المواطن آنذاك وهو الجهل والمرض والفقر، فعممت التعليم ليشمل كل أبناء الشعب، وليس حكرا على أبناء الأغنياء. وشهد قطاع التعليم تطورا كبيرا حتى وصلت سمعة الجامعة العراقية الحسنة إلى جهات العالم الأربع، خاصة وإن من كلف برئاسة جامعة بغداد، انذاك، هو العالم عبد الجبار عبد الله. وارتباطا بالثقافة نشير إلى أن السنة الثانية من عمر الثورة شهد ولادة صرحا أدبيا، ما زال مفخرة للعراق، وهو اتحاد الأدباء والكتاب في العراق برئاسة شاعر العرب الكبير محمد مهدي الجواهري!
وجعلت من خدمة المواطن هدفا أساسيا لها، فانقذت آلاف العوائل( معظمها هربت من جور الإقطاع في الريف) من الواقع المزري الذي تعيشه مع أطفالها حيث تسكن بإحياء عشوائية لا تليق بالآدمي. وانتقلت تلك العوائل إلى مدن أنجزت بفترة قياسية ( الثورة والشعلة والحرية نموذجا) وتعدت الأربعين مدينة، حيث تم انجازها بفترة قياسية نسبة لعمر الثورة!
أما على مستوى الواقع الصحي فإن هذا القطاع شهد تطورا بشكل ملحوظ، وشهدت بعض القرى النائية، ولاول مرة تأسيس مراكز صحية ( مستوصفات).
كان للثورة وقادتها ونشطائها موقفا متقدما من المرأة التي دخلت المعترك السياسي والنقابي، فتم تكليف المراة بمناصب كان للثورة الريادة فيها حيث تم استيزارها، ولأول مرة، ليس في العراق فحسب بل عموم منطقة الشرق الأوسط، وتم فعلا تسمية المناضلة الشيوعية الراحلة نزيهة الدليمي لتصبح أول وزيرة في عموم المنطقة! وانطلقت رابطة المرأة لتكافح الأمية والجهل وسط النساء.
أما على المستوى السيادي فاستطاعت ثورة تموز الخروج من قيود المعاهدات التي تثلم استقلاله السياسي والاقتصادي، فاعادت للفلاح أرضه وحجمت دور الإقطاع، وهيئت الاسس لإنشاء صناعات محلية، وجعلت من الثقافة ملكا للجميع، وسمحت بتشكيل النقابات والجمعيات التي تدافع عن شرائح مختلفة!
واقع الثورة وشعبيتها لم يعجب القوى الرجعية والدوائر الاستعمارية فدبرت لها مؤامرة أوكل لتنفيذها حزب البعث الفاشي ليقوم بارتكاب مجزرة بحق اشرف من عرفتهم الساحة الوطنية نزاهة وكفاءة وحبا للشعب والوطن!
اليوم يستعيد احفاد 14 تموز هذه الذكرى لا للبكاء على أطفالها، بل لاستخلاص الدروس منها، ونحن مقبلون على تشكيل حكومة جديدة، بعد تجربة مريرة منذ السقوط ولهذا اليوم!
النزاهة والكفاءة والإخلاص، ورفض المحاصصة الحزبوية والاثنية، واعتبار العراق، مستقبلا، دائرة واحدة يتمتع به بنفس الحقوق والواجبات كل المواطنين دون تمييز. شن حرب على الفساد وإحالة الفاسدين على القضاء فورا!
حياة المواطن وراحته هي الغاية المثلى التي يؤمنها برنامج الحكومة القادمة!
هذا ما نتمنى أن تتبناه الحكومة المقبلة، نحن، احفاد 14 تموز!





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,320,182,394
- الرياضي العضوي والفنان الملتزم!
- احتراق الاقنعة!
- الماء والخضراء والكهرباء!
- جدوى ساحة التحرير)
- مع من سائرون؟!
- من ينتصر ل فلانة؟!
- الفساد مبكرا!
- نموذج المصالحة المجتمعية!
- حكومات تستحي!
- الشراكة وضرورة المعارضة!
- من يصلح ان يكون نقيبا؟!
- جواد الاسدي ودروسه الجديد!
- الفنان الكبير الراحل طه سالم
- على مشارف التسعين!
- مهرجان الأغنية الريفية واغاني الأصالة والهور والقصب
- من المسؤول؟
- ماذا يريد التكفيريون؟!
- رحيل مباغت!
- بعيدا عن المعايير الدبلوماسية!
- خيبة جديدة!


المزيد.....




- -رسالة الأمة- و-القناة الأولى- يتوجان في الجائزة الوطنية الك ...
- قطيع كلاب يخطف رضيعا من سريره والأب يصارع لانقاذه
- شاهد لحظة مقتل 29 ألمانيا في حادث انقلاب حافلة سياحية في جزي ...
- إيران تحذر من "غزو سعودي" هو الأعنف منذ أربعين عام ...
- أبل تستعين بالروبوتات لإسترجاع "مواد قيمة" في أحدث ...
- شاهد: معاناة دجاج "كنتاكي" في مزارع فرنسا تغضب الم ...
- هل ينجح السودانيون في -حفظ مكتسبات الثورة-؟
- هروب شقيقتين سعوديتين: -كنا نعامل كالعبيد-
- إيران تحذر من "غزو سعودي" هو الأعنف منذ أربعين عام ...
- أبل تستعين بالروبوتات لإسترجاع "مواد قيمة" في أحدث ...


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - احفاد 14 تموز!