أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - اسماعيل موسى حميدي - تراجيديا عراق














المزيد.....

تراجيديا عراق


اسماعيل موسى حميدي
الحوار المتمدن-العدد: 5893 - 2018 / 6 / 4 - 03:35
المحور: حقوق الانسان
    


تراجيديا
د.اسماعيل موسى حميدي


في حزيران عام 1982 .ذهبت الحاجة أم حمزة لزيارة ابنتها (أم نزار).. جلست العائلة في عصر ذلك اليوم المليئ بالاحساس في باحة البيت الصغرى التي تفيض بفرح أحفاد الجدة (ام حمزة).. الجدة التي تغرورق عيناها بحب احفادها، ابناء بنتها( أم نزار) وهم يجثون على اطراف فخذيها وهي تغازل سمرتهم بابتسامتها تارة وبمسح مقدمة رؤوسهم تارة أخرى.رائحة الهيل المنبعثة من قوري الشاي تعم البيت ،وقع قرع الملاعق باطراف اقداح الشاي تكسر الصمت الذي يعم المكان بين فينة واخرى ،العائلة تفيض بحب فطري والكل يدقق بملامح الجدة وانكسارات خديها وتجاعيد جبينها...أم حمزة تتحدث: لاينقص جلستنا سوى( حمزة).. حمزة ابنها البكر ، الشاب العشريني الذي ترك زوجته وحيدة بعد مضي ستة اشهر على زواجهما.. فقد التحق متجحفلا بجبهات القتال... في الريق غصة، وفي القلب لوعة، وفي الروح عصرة.
طارق يطرق الباب.. يخرج ابو نزار ...شرطيان من مركز شرطة المنطقة في عتبة الباب ...أبو نزار: الشرطة تدعوني للحضور الى المركز ..استئذنكم للذهاب ..بعد ربع ساعة عاد ابو نزار وشفتاه مطبوقتان وقد لف كفيه على بعض واطرق رأسه الى الارض ..فقد عاد بمعية (حمزة) ملفوفا بعلم ذي ثلاث نجمات ..أم حمزة تصرخ صرخة تهد بها كل مسكونات الكون لم ينته صدى صرختها إلا اليوم، 3/6/2018.فجر الـ18 من رمضان المبارك .ام حمزة .تقضي وتفيض روحها الى بارئها...الفاتحة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,001,438,252
- أسوأ المعارك
- بيان البيانات
- ناحية الحسينية تودع أشهر رجالاتها
- قلم زايد
- صمت مدوي في قعر الصحراء
- لانك كذبة نيسان
- الدكتور عباس ابو التمن مسيرة عطاء لن تمضي
- بمناسبة عيد الام
- حيوا معي بطلة البادية --فاطمة الشمري-
- إحتفالات المسلمين برأس السنة الميلادية
- يا ناس اليوم مات كلاشنكوف
- في ذكرى رحيلها ..بهيجة الحكيم في الذاكرة الجمعية
- بيروقراطية منحة الطلبة
- الاستقالة الرابعة
- لمسة ابداع
- كلية الرافدين بحاجة الى تعديل
- الوجه الآخر
- للمنصب قضية
- موت على طريقة -البو عزيزي-
- رسالة بلون الدم


المزيد.....




- اعتقال يانغ كاي لي نجمة مواقع التواصل الاجتماعي في الصين بته ...
- بعد فتح -نصيب-... محافظ درعا لـ-سبوتنيك-: عودة اللاجئين السو ...
- حقوق الانسان تطالب بتحسين الاوضاع الخدمية بمخيمات النازحين و ...
- كرة السلة توحد لاجئين من السودان وجنوب السودان في كنيسة بالق ...
- كرة السلة توحد لاجئين من السودان وجنوب السودان في كنيسة بالق ...
- اعتقال عراقي قتل ابنة عمه في ألمانيا
- اعتقال أشهر DJ عراقية على ذمة التحقيق في مقتل تارة فارس
- الأمم المتحدة: استمرار حرب اليمن يهدد بأسوأ مجاعة منذ 100 عا ...
- محكمة مصرية تقضي بإعدام 3 متشددين أدينوا بقتل رجال شرطة
- محكمة مصرية تقضي بإعدام 3 متشددين أدينوا بقتل رجال شرطة


المزيد.....

- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي
- جرائم الاتجار بالبشر : المفهوم – الأسباب – سبل المواجهة / هاني جرجس عياد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - اسماعيل موسى حميدي - تراجيديا عراق