أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علجية عيش - في بيوت الله تسفك الدماء..














المزيد.....

في بيوت الله تسفك الدماء..


علجية عيش
(aldjia aiche)


الحوار المتمدن-العدد: 5880 - 2018 / 5 / 22 - 20:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


( هل نحن مسلمون؟)
الخبر الذيطالعتنا به الصحف الوطنية اليوم حول مقتل شخصين داخل مسجد ببلدية وادي السبع جنوب ولاية سيدي بلعباس ( الجزائر) و في شهر رمضان ، على أيدي مجموعة إرهابية، حرك مشاعر الجزائريين، لما وصل إليه الوضع في الجزائر، و توسع بؤرة الإرهاب حتى وصلت إلى بيوت الله التي يرفع فيها الآذان و يتلى فيها القرآن، لا أحد طبعا يعرف اسباب الجريمة و دوافعها، هل هي تصفية حسابات، أم أن الأمر متعلق بالمال؟، و لماذا ارتكبت هذه الجريمة داخل المسجد بالذات؟ و أين كانت لجنة المسجد؟، و هل كان المسجد فارغا أي لا يوجد فيه مصلون؟ أسئلة كثيرة تطرح، و لا شك أن التحقيق الأمني سوف يكشف دوافع هذه الجريمة النكراء، ما حدث يؤكد على أن الإرهاب الذي ما زال يهدد أمن و استقرار البلاد من الداخل، ليس دعاية كاذبة أو تَقَوُّلاً باطلا ، خاصة و أن الأمر متعلق بوجود إرهاب بين المسلمين أنفسهم، و داخل دولة ، و هذا يؤكد أن الجزائر مهددة من الداخل أيضا، فلا غرابة أن نجد قوما يدينون بالإسلام استحلوا دماء إخوانهم المسلمين و أعراضهم و أموالهم، هذا ناموس البشر الذي يعيد صفحة التاريخ الإسلامي من جديد، لقد عاشت الجزائر مآسي دموية طيلة عشر سنوات، و كنا نسمع عن عمليات ذبح و قتل بالرصاص و جرائم شنيعة، لكن أن تطال يد الإرهاب إلى داخل بيوت الله، و تسفك فيها دماءٌ، فهذا لا يدخل الاطمئنان إلى القلوب، لأن مرتكبي الجريمة أراودوا أن يزرعوا الرعب بين المصلين، لغاية في نفس يعقوب، و قد يشكك البعض في إسلام هذه الجماعة الإرهابية.
لقد اعتنى المسلمون ببناء المساجد و التفنن في عمارتها، حيث نجد مساجد تشمخ بقبابها و مآذنها، و تفوق بيوت الناس جمالا لا لشيئ إلا لأنها بيوت الله، لكن شهدت في السنوات الأخيرة مظاهر شنيعة بدأت بسرقة المصاحف، و أحذية المصلين، ثم نسمع عن سرقة صندوق الزكاة، و تفاقمت الجرائم داخل بيوت الله و في بلاد المسلمين، ففقدت سكينتها و هيبتها و جلالها و وقارها، بعدما طغت عليها المشاجرات و الخصومات و المهاترات بين القائمين على المسجد، في ظل تنامي الطائفية و الفكر المتطرف في الجزائر، التي عاشت مؤخرا أجواء تنبئ بالخطر، إثر ظهور مذاهب عديدة على غرار الأحمدية و المدخلية، و ارتفاع أصوات تتغذى على الفكر الوهابي المتطرف، و قد أعطت الداخل انطباعا سيئا عن الإسلام و المسلمين، هي الحرب طبعا على الإسلام و تشويهه، و السؤال يتجدد: هل الأزمة هي أزمة خطاب ديني؟ أم هي أزمة إيمان؟، أم أن المشروع الإصلاحي الديني أعلن فشله، بعدما غرقت الأمة الإسلامية في بحر المفاهيم و المصطلحات، فلم يفرقوا بين الصحوة و العودة إلى الله و بين الأصولية فاختلط عليهم الحابل بالنابل، و قائمة المتناقضات لا تنتهي
علجية عيش





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,239,819
- رد على تعليق
- دور النخب العربية في تصحيح صورة العرب و الإسلام أمام الآخر
- الانفجار القادم هل هو إعلان عن نهاية التاريخ العربي؟
- بلجيكا و الحرب القادمة على الإسلام
- -خبزنا كفاف يومنا-
- الوطن لمن؟
- حُمَّى رئاسيات 2019 ترتفع في الجزائر
- رئيس حزب التجمع الوطني الجمهوري ( الجزائري) يطالب بحلّ الأحز ...
- هكذا استخدمت الإيديولوجية المرأة في عمليات التجسّس
- -حبكة لامبيدوز- لعبة ألمانيا الجديدة تجاه -الجالية المسلمة-
- نجل الرئيس الراحل محمد بوضياف: الرئيس فرانسوا ميتران كان ورا ...
- جبهة العدالة و التنمية ( الجزائرية) تطالب بفتح تحقيق معمق في ...
- حكومة تذبح مواطنيها
- لماذا فشلت -المُعَارَضَة- في تحقيق التغيير في الجزائر؟
- -السلفية - و العزف على أوتار -الأمّة-
- في عيد المرأة العالمي.. المرأة في 2018 تبحث عن إنسانيتها
- في الصميم..ماذا لو كانت الجماجم جماجم حَرْكَى les harkas؟
- هذا ما قاله عمار بن عودة قبل مجيء عبد العزيز بوتفليقة إلى ال ...
- من أجل الإنتقال الديمقراطي.. سعيد سعدي زعيم ال: RCD على خطى ...
- التنظيم أم التخريب.. أيهما أفضل؟


المزيد.....




- نتنياهو يعتزم إطلاق اسم ترامب على إحدى مستوطنات الجولان
- نتائج الاستفتاء.. الموافقة على التعديلات الدستورية في مصر
- مرسوم ملكي سعودي بشأن الإمارات
- الرئاسة السورية: -إنستغرام- أغلق حسابنا والمرحلة القادمة قد ...
- العراق.. وصول وفد من مجلس التعاون الخليجي إلى العاصمة بغداد ...
- أكبر محكمة إدارية فرنسية ترفض عودة داعشيات فرنسيات إلى البلا ...
- هجمات سريلانكا: عائلات الضحايا يشيعون جنازة ذويهم
- أكبر محكمة إدارية فرنسية ترفض عودة داعشيات فرنسيات إلى البلا ...
- مونيه.. الرجل الذي جعلته الزهور رساما
- تحذير من تعاطي آيبوبروفين بحالة العدوى.. اكتشف الأسباب


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علجية عيش - في بيوت الله تسفك الدماء..