أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - أحمد بيان - الاتحاد المغربي للشغل: غيبوبة قيادة أم غيبوبة قاعدة!!














المزيد.....

الاتحاد المغربي للشغل: غيبوبة قيادة أم غيبوبة قاعدة!!


أحمد بيان

الحوار المتمدن-العدد: 5823 - 2018 / 3 / 22 - 12:56
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


20 مارس 1955-20 مارس 2018
الاتحاد المغربي للشغل: غيبوبة قيادة أم غيبوبة قاعدة!!

تأسست نقابة الاتحاد المغربي للشغل في 20 مارس 1955. والمناسبة/الذكرى، بدون شك، تستحق بعض الاهتمام. ليس طبعا بمعنى البهرجة وتمجيد الذات والروتين الممل، لكن بما يستدعيه الموقف النقابي/السياسي من متابعة الحاضر بخلفية الوفاء للمسار وللماضي المؤسس؛ وخاصة التصدي ومواجهة التردي الذي يطال كافة مناحي الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، بما في ذلك فضح القيادة البيروقراطية الحالية وتواطئها.
إن الاتحاد المغربي للشغل أب (أم) النقابات المغربية، ووريث النضالات العمالية حتى قبل تأسيسه، أي وريث CGT الفرنسية/المغربية. ولا معنى لتجاهل الحدث أو مروره في صمت!!
ليس غريبا أن تصمت القيادة البيروقراطية. فهذه الأخيرة مورطة من رأسها حتى أخمص قدميها في الفساد والسمسرة. فلم يعد هناك فرق بينها وبين الباطرونا سليلة البرجوازية الكبيرة، القاعدة الطبقية للنظام القائم. وعمالتها لا تقل دناءة عن عمالة باقي القيادات النقابية (الكنفدرالية الديمقراطية للشغل والفدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد العام للشغالين بالمغرب والاتحاد الوطني للشغل...) والأحزاب السياسية والعديد من الجمعيات الصورية التي لا أثر لها في الواقع.
ليس غريبا أن تصمت قيادة الاتحاد المغربي للشغل أمام المعارك العمالية المتواصلة بالعديد من المناطق، وليس آخرها ما يجري بجرادة المناضلة.
أين قيادة الاتحاد المغربي للشغل من معركة جرادة المتواصلة؟ إن انتفاضة جرادة قائمة بالأساس على وضعية عمال جرادة الذين يموتون في صمت منذ زمن بعيد، عمال جرادة القلب النابض للمدينة وللمنطقة عموما.
ماذا عن مؤامرة "الحوار الاجتماعي"؟ فبدل الهجوم، تعتبر قيادة الاتحاد المغربي للشغل وباقي القيادات النقابية الصمت أو الغيبوبة أفضل طريقة للدفاع، عن ذاتها وليس عن العمال...
إن صمت القيادة ليس غريبا أو مفاجئا. أما القاعدة، فصوتها يملأ الدنيا "ضجيجا"، يملؤها حياة وحيوية وتنديدا. وانتفاضة جرادة ليست سوى صوت القاعدة. وكذلك انتفاضة الريف والمغرب المنسي عموما، زاكورة وبوعرفة وبركان...
وما هو موقع المناضلين النقابيين وعموم المناضلين؟
ما هو موقف مناضلي الاتحاد المغربي للشغل؟
لا نقصد إمعات الاتحاد المغربي للشغل، الأمر يهم المناضلين قولا وفعلا.
لا نقصد مناضلي الاتحاد المغربي للشغل بالتحديد، نقصد بالواضح كل المناضلين النقابيين، سواء في الاتحاد أو في الكنفدرالية، وخاصة في هاتين النقابتين "العتيدتين"..
كيف نمارس موقف الانتماء لهاتين النقابتين في ظل تواطؤ قيادتي النقابتين؟
وتجاوزا، بل تضحية للتواصل مع القاعدة؛ إن "أضعف الإيمان" هو التنديد بتخاذل هاتين القيادتين.
والغريب أن يحارب المناضل (الماركسي اللينيني) الفساد والتواطؤ، بل الإجرام في حق الطبقة العاملة، بقلبه فقط؛ والأصح بصمته القاتل...
إننا لم نسمع بكلمة فضح واحدة في حق القيادات النقابية المنبطحة والغائبة، في الذكرى أو قبل الذكرى أو بعدها...
إنه التحدي أمام "رفاقنا" (القياديين النقابيين) بالدرجة الأولى...
إنه التحدي أمامنا (أمام شعبنا)، شئنا أم أبينا...
بالمنطق البسيط، كيف "نحارب" النظام وأزلام النظام و"نعانق" في نفس الآن القيادات النقابية العميلة للنظام؟!!
لنؤسس لفعل نضالي منسجم ومنظم، غايته إسعاد بنات وأبناء شعبنا، عمالا وفلاحين فقراء وكافة الجماهير الشعبية، وإرساء أسس المجتمع البديل، المجتمع المنشود...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,230,364,584
- جرادة (المغرب): ترهيب-ترغيب-ترهيب
- اعتراف من أجل البديل الجذري
- النهج الديمقراطي: -الزعيم- براهمة يسوق الوهم...
- انتفاضة يناير 1984: ما أشبه اليوم بالأمس...
- حوار مع مناضل من جرادة (المغرب)
- كفى من التشويش والتشويه...
- عندما ينبع -الزعماء- من العدم!!
- المؤتمر الجهوي للاتحاد المغربي للشغل بطنجة
- من قتل شهداءنا؟!!
- في ذكرى الشهيدة سعيدة المنبهي
- حزب ظلامي يعلمنا الديمقراطية!!
- ثورة 1905 مقدمة ثورة 1917
- نقابات الخمول والإطفاء..
- لنمارس السياسة بقوة..
- دموع التماسيح لا تنقذ حياة المضربين عن الطعام!!
- أيلول الأسود أم الزمن الأسود؟
- قتل النضال باسم -النضال-
- مناورات العدل والإحسان لا تنتهي
- وماذا بعد محطة 20 يوليوز 2017 بالحسيمة الأبية؟
- القوى الظلامية خط أحمر


المزيد.....




- مصر.. انهيار مصنع فوق العمال في محافظة المنوفية
- التخطيط تنتهى من حصر ملفات الموظفين لتقييم أدائهم وحسم الترق ...
- وقفة احتجاجية لعمال ومستخدمي سوق الجملة للخضر والفواكه بمراك ...
- أمين عمال مصر -محمد وهب الله- مع أحمد موسي في -على مسؤوليتي- ...
- محمد وهب الله: حان الوقت لتعديل مسار الاتحادات المهنية في ال ...
- الإمارات تدشن 6 مراكز تجارية عالمية في مصر تُوفر 5 آلاف فرصة ...
- نص كلمة أمين العمال العرب غسان عصن في مؤتمر -العربي للصحافة ...
- انتخابات عمال النقل العام والسائقين في الضفه .هدية الجبهه ا ...
- تيار استقلال الصحفيين يدعوا للمشاركة لانقاذ النقابة
- تعويضات العامل بالشركة القومية للاسمنت ما بين 200 ألف إلى 5 ...


المزيد.....

- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله
- في الذكرى الستين للثورة... الحركة العمالية عشية ثورة 14 تموز ... / كاظم الموسوي
- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- العمل النقابي، والعمل السياسي في المغرب: أية علاقة؟ / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - أحمد بيان - الاتحاد المغربي للشغل: غيبوبة قيادة أم غيبوبة قاعدة!!