أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سهير فوزات - لم أتعلّمْ!














المزيد.....

لم أتعلّمْ!


سهير فوزات
الحوار المتمدن-العدد: 5809 - 2018 / 3 / 8 - 10:04
المحور: الادب والفن
    


وَمازِلْتُ بَعْدَ مُرُوْرِ السّنِيْنَ

فَراشةَ لَيْلٍ تُعادِيْ الظَّلامَ

تَذُرُّ الجَناحَ وَقُوْدًا ذَكِيًّا

لِحُلْمٍ تَراءَى على صَفْحة مِنْ زُلالِ اللَهِيب

ولم أتعلمْ!

ومازِلْتُ أَقْفِزُ فَوْقَ السّياجِ

بِلَهْفة طِفْلٍ يُرِيْدُ التَنَزُّهَ في حُضْنِ نَجْمةْ

إذا غَمَزَتْنِي بِعَيْنِ الأَمانِي

مُغامَرةٌ مِنْ شُعاعٍ حَبيبْ

ولمْ أَتَعَلّمْ!

فَمازِلْتُ أَرْمِيْ بِسَهْمِ الغَرامِ

وُعُوْلَ القَوافِي

لِيَسْقُطَ قَلْبِيْ جَرِيحَ الجَمالِ

فَأُخْطِئُ أَلْفًا وَحِيْنًا أُصِيبْ

ولمْ أَتَعَلَّمْ!

لَئنَّ الشَّكوكَ طرِيْقُ الشّقاءِ

وإن القَناعةَ وَهْمُ هَناءْ

تَرانِيْ أُرَوِّضُ خَيْلَ الوُجُوْدِ لِتُصْبِحَ طَوْعَ بَنانِ القَصِيْدة

وَأُسْرِجُ نَحْوَ الملاحِمِ دَرْبِيْ

أُحَرِّرُ لَعْنة جِنِّ السُّؤالِ

وَأَنْذُرُ عُمْرِيْ لِأَلْقى المـُجِيبْ

وَلَمْ أتعلّمْ!

فمازِلْتُ بَعْدَ مُرُوْرِ السِّنِيْنَ

ومازِلْتُ نَفْسِيْ بِكُلِّ جُنُوْنِيْ

بِرَغْمِ انْكِسارِ نِصالِ الليالِيْ

على بابِ حُلْمِيْ

وَنَقْشِ الهَزائِمِ في كَهْفِ عُمْرِيْ

ومازالَ طَيْشِيْ يُرافِقُ حِلْمِيْ

فَيَقْفِزُ فَوْقَ المصاعِبِ قَبْلَهْ

وَيَمْشِيْ وَراءَ خُطاهُ مُطِيْعًا

إِذا رامَ مِنْهُ افْتِراقَ دُرُوبْ

وَلَمْ أَتَعلّمْ!

وَلَنْ أَتَعَلَّمَ... لَنْ أَتَعَلَّم!

سَأَبْقى أُلَوِّحُ بِالحُبِّ حَتّى اِنْقِضاءِ المواسِمْ

وَأَبْقى أُغَرْبِلُ حَبَّ القُلُوْبِ بِغِرْبالِ قَلْبيْ

فأَزْرَعُ ما طابَ مِنْها بِأَرْضِيْ

وَأَحْصُدُ... إِنْ كان مِنْها نَصِيبْ

سَأَبْقى أَجُرُّ صَلِيْبَ المشاعِرْ

كَأَنِّي خُلِقْتُ لِهذا الصّلِيبْ

كَأَنِّي خُلِقْتُ لِهذا الصّلِيبْ.

* من ديوان قيد النشر بعنوان (كما ضاع نجم)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,819,829,927
- الباب المتبقّي
- رمضان يزيد غربتي
- حبرٌ أبيضُ
- إن كنت مثلي
- المُسقّف العربي وذو اللحية الزرقاء
- ما هو إلا بعض الخدر
- قبل الطلقة الأخيرة
- قليل من الوقت الإضافي
- الحب... وفخ العيش المشترك
- بحيرة الحقيقة
- قصة لن تنتهي
- قيس وليلى...والذئب


المزيد.....




- صدر حديثًا كتاب جديد للشاعر السوري على سفر بعنوان: -الفهرس ا ...
- صدر حديثا طبعة جديدة من المجموعة القصصية «عقل بلا جسد»، للكا ...
- أفلام الرعب العالمية: ولع جماهيري رغم بعض الانتقادات
- التدخين... عندما كان رمزًا للطبقية والرجولة والسلطة
- مغربية وتونسي يفوزان مناصفة بـ-جائزة بلند الحيدري للشعراء ال ...
- فوز الكاتب المغربي أحمد المديني بـ-جائزة محمد زفزاف للرواية ...
- أوجار:المقاطعة كشفت ترهل الوساطات التقليدية وعدم مسايرة النخ ...
- فيديو -سعوديات في حضن راغب علامة- يثير الجدل... والفنان اللب ...
- صدور -لحظة وفاة الدكتاتور- لماهر شرف الدين
- مفاجأة من بول مكارتني لمصر


المزيد.....

- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سهير فوزات - لم أتعلّمْ!