أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سهير فوزات - لم أتعلّمْ!














المزيد.....

لم أتعلّمْ!


سهير فوزات
الحوار المتمدن-العدد: 5809 - 2018 / 3 / 8 - 10:04
المحور: الادب والفن
    


وَمازِلْتُ بَعْدَ مُرُوْرِ السّنِيْنَ

فَراشةَ لَيْلٍ تُعادِيْ الظَّلامَ

تَذُرُّ الجَناحَ وَقُوْدًا ذَكِيًّا

لِحُلْمٍ تَراءَى على صَفْحة مِنْ زُلالِ اللَهِيب

ولم أتعلمْ!

ومازِلْتُ أَقْفِزُ فَوْقَ السّياجِ

بِلَهْفة طِفْلٍ يُرِيْدُ التَنَزُّهَ في حُضْنِ نَجْمةْ

إذا غَمَزَتْنِي بِعَيْنِ الأَمانِي

مُغامَرةٌ مِنْ شُعاعٍ حَبيبْ

ولمْ أَتَعَلّمْ!

فَمازِلْتُ أَرْمِيْ بِسَهْمِ الغَرامِ

وُعُوْلَ القَوافِي

لِيَسْقُطَ قَلْبِيْ جَرِيحَ الجَمالِ

فَأُخْطِئُ أَلْفًا وَحِيْنًا أُصِيبْ

ولمْ أَتَعَلَّمْ!

لَئنَّ الشَّكوكَ طرِيْقُ الشّقاءِ

وإن القَناعةَ وَهْمُ هَناءْ

تَرانِيْ أُرَوِّضُ خَيْلَ الوُجُوْدِ لِتُصْبِحَ طَوْعَ بَنانِ القَصِيْدة

وَأُسْرِجُ نَحْوَ الملاحِمِ دَرْبِيْ

أُحَرِّرُ لَعْنة جِنِّ السُّؤالِ

وَأَنْذُرُ عُمْرِيْ لِأَلْقى المـُجِيبْ

وَلَمْ أتعلّمْ!

فمازِلْتُ بَعْدَ مُرُوْرِ السِّنِيْنَ

ومازِلْتُ نَفْسِيْ بِكُلِّ جُنُوْنِيْ

بِرَغْمِ انْكِسارِ نِصالِ الليالِيْ

على بابِ حُلْمِيْ

وَنَقْشِ الهَزائِمِ في كَهْفِ عُمْرِيْ

ومازالَ طَيْشِيْ يُرافِقُ حِلْمِيْ

فَيَقْفِزُ فَوْقَ المصاعِبِ قَبْلَهْ

وَيَمْشِيْ وَراءَ خُطاهُ مُطِيْعًا

إِذا رامَ مِنْهُ افْتِراقَ دُرُوبْ

وَلَمْ أَتَعلّمْ!

وَلَنْ أَتَعَلَّمَ... لَنْ أَتَعَلَّم!

سَأَبْقى أُلَوِّحُ بِالحُبِّ حَتّى اِنْقِضاءِ المواسِمْ

وَأَبْقى أُغَرْبِلُ حَبَّ القُلُوْبِ بِغِرْبالِ قَلْبيْ

فأَزْرَعُ ما طابَ مِنْها بِأَرْضِيْ

وَأَحْصُدُ... إِنْ كان مِنْها نَصِيبْ

سَأَبْقى أَجُرُّ صَلِيْبَ المشاعِرْ

كَأَنِّي خُلِقْتُ لِهذا الصّلِيبْ

كَأَنِّي خُلِقْتُ لِهذا الصّلِيبْ.

* من ديوان قيد النشر بعنوان (كما ضاع نجم)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,924,956,328
- الباب المتبقّي
- رمضان يزيد غربتي
- حبرٌ أبيضُ
- إن كنت مثلي
- المُسقّف العربي وذو اللحية الزرقاء
- ما هو إلا بعض الخدر
- قبل الطلقة الأخيرة
- قليل من الوقت الإضافي
- الحب... وفخ العيش المشترك
- بحيرة الحقيقة
- قصة لن تنتهي
- قيس وليلى...والذئب


المزيد.....




- تعرف على أبرز أفلام مهرجان الجونة السينمائي ليوم الأحد
- المدير التنفيذي لمهرجان -كان-: الغرب بدأ يهتم بالسينما العرب ...
- وزير خارجية بريطانيا للاتحاد الأوروبي: الأدب ليس ضعفا
- -سبوتنيك- تحاور مخرج فيلم -يوم الدين- المرشح من مصر للمنافسة ...
- مصر تمنع فنانا فلسطينيا من الدخول وتعامله كـ-مجرم-
- روسيا على قائمة أهم البلدان من حيث عدد معالم التراث الحضاري ...
- فنانة روسية تصفع إحدى المشاهدات على الهواء (فيديو)
- دار الأوبرا المصرية تستضيف لأول مرة فرقة سورية
- ممثلة مصرية تسب منتقدي رقصها في إحدى سهرات -الجونة السينمائي ...
- -نحب الحياة-.. سوري يُحوّل صواريخ الأسد لأعمال فنية


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سهير فوزات - لم أتعلّمْ!