أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حومد - في ذكرى كل انتفاضة، نعيش انتفاضات... فما المطلوب؟














المزيد.....

في ذكرى كل انتفاضة، نعيش انتفاضات... فما المطلوب؟


محمد حومد

الحوار المتمدن-العدد: 5766 - 2018 / 1 / 23 - 09:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ونحن نخلد الذكرى الرابعة والثلاثين لانتفاضة يناير 1984 الشهيرة، نكاد نجزم أنه منذ الاستقلال الشكلي إلى يومنا هذا لم تتخلف ولو بقعة واحدة على طول وامتداد خريطة الوطن عن الانخراط والانضمام إلى الانتفاضات الشعبية والحركات الاحتجاجية المتصاعدة. فمن الدار البيضاء العاصمة الاقتصادية الكبرى إلى المناطق والدواوير المنسية، مرورا بمعظم المدن والقرى...
يكتب شعبنا بكفاحيته المعهودة تاريخا حافلا بالتضحيات الجسام والتحدي والصمود ضد النظام القائم وآلاته وأجهزته القمعية الشرسة. فلكل بؤرة ملحمتها الخاصة وسجلها اللامتناهي بأسماء الضحايا، من مشردين ومعتقلين سياسيين ومختطفين وشهداء... إنه إرث لا يمحيه الاضطهاد أو النسيان أو التخاذل...
ومن بين الدروس التي من المفروض على المناضلين، منظمين أو غير منظمين، استخلاصها من حركية ودينامية تاريخنا المعاصر ومن المحطات النضالية التي نعيشها حتى يومنا هذا، أذكر:
ضرورة استيعاب دروة وحجم الصراع الطبقي ببلادنا في كل قطعة من أرض الوطن بدون استثناء أو تمييز شوفيني بين منطقة وأخرى؛
التعارض الفظيع والمؤلم بين حجم التضحيات والاستعداد الهائل لأبناء شعبنا، وخاصة العمال في مختلف مواقع الإنتاج، للمواجهة والتصدي للمخططات الطبقية من جهة؛ والمطالب الضئيلة التي يتم تحقيقها تارة وتارة يتم الإجهاز عليها، كبعض المكتسبات الذي يتنازل عنه النظام مضطرا أحيانا، من جهة أخرى؛
هشاشة وضعف الأحزاب السياسية التقليدية و"الحديثة" وحتى "اليسارية" (ادعاء أو شكلا)، وبالتالي عجزها عن مواصلة ومواكبة نضالات شعبنا، وتواطؤها أيضا الى جانب القيادات النقابية المتخاذلة، فسرعان ما تتنصل من هذه النضالات وترتد عنها وتطعن في مشروعيتها من أجل محاصرتها ولجم شعاراتها ومسارها؛
تربص القوى الظلامية بنضالات شعبنا للانقضاض على تجربته في الوقت المناسب وبالطريقة التي تراها تخدمها ولو في أشكالها المنحطة، كما حصل مع حركة 20 فبراير من طرف الحزب الظلامي "العدالة والتنمية" واستعراض العضلات بالنسبة للجماعة الظلامية "العدل والإحسان" من خلال مسيرات العاصمة الرباط أو عبر نضالات الريف أو غيرها...؛
منذ انطلاق حركة 20 فبراير التي نحن على أبواب تخليد ذكراها السابعة وكذلك الانتفاضات الشعبية الأخيرة التي شهدتها كل من الحسيمة وايمزورن (الريف عموما) وزاكورة وجرادة وأوطاط الحاج وتندرارة والقافلة طويلة، تتسابق بعض الاقلام والموجات الهوائية السمعية والبصرية لترويض هذا الزخم النضالي لشعبنا و"قولبته" على مقاصها الخاص، وذلك من أجل التشويه والتشويش على الحقائق الفعلية التي دفعت بأبناء الكادحين الى النزول إلى الشارع وبهدف محاصرة وتقديم المناضلين الفعليين قربانا للنظام. وللأسف الشديد فإن من بين من يدعي الانتماء الى اليسار هو السباق لترويج الشعارات الغادرة وحبك المؤامرات؛
غياب الأداة السياسية (الحزب الثوري) القادرة على تحمل المسؤولية العظمى في مواجهة النظام وأزلامه وتغلغلها في صفوف الجماهير الشعبية وفي مقدمتها الطبقة العاملة، وتأطير وتوجيه معاركها حتى تحقيق الانتصار، أداة قادرة على تبني نجاحات وإخفاقات تجارب الحركة الجماهيرية وعلى رأسها الإنجازات البطولية للطبقة العاملة والفلاحين الفقراء والطلبة والمعطلين وكافة الكادحين، أداة ثورية لا تقبل المساومة أو الطعن في أشكال الدفاع الذاتي لأوسع الجماهير الشعبية أو الانسياق وراء "نظرية" التآمر أو المؤامرة...
إن المفارقة المهولة بين الفعل والحصيلة هو نتاج للغياب الفعلي والتنظيمي لتأطير هذا الزخم النضالي للجماهير الشعبية المنتفضة؛ ففي ظل هذا الوضع، وضع الاستباق نحو الانصهار السلبي في الحركات الاحتجاجية، سيجعل الشعب المغربي يقدم المزيد ثم المزيد من الضحايا... وقد تستفيد منه بعض الأطراف السياسية والظلامية، إلا أن تأطير النضالات وتنظيمها سيقلبان المعادلة رأسا على عقب، فحجم الخسائر في الضحايا سيتقلص والانتفاضات ستتعمق وتتمدد وسيكون لها وقع تاريخي سيساهم لا محالة في صنع تحرر شعبنا وانعتاقه...
إن التنظيم هو وحده القادر على صيانة مكاسب الجماهير الشعبية وعلى رأسها الطبقة العاملة وتأطير نضالاتها لتحقيق الأهداف المنشودة عبر خطوات نضالية محكمة. والانخراط المنظم للعمال والفلاحين الفقراء في الحركات الجماهيرية عبر الإضرابات الطويلة المدى هو الضامن لانتصارها. أما مسألة السلمية أو غير السلمية فهو هراء لدر الرماد في عيون شعب لم تعد تخفى عنه مزاعم الانتهازيين، ومغازلة مفضوحة للنظام بغاية التملق وربح الرضى والفتات. والنظام يعي هذا جيدا...
إن النزول الى لشارع هو الذي يخيف النظام، لأن الكلمة الأخيرة هي للشارع المنظم والمؤطر، والمحاكمات الصورية تؤكد ذلك. إنها لا تميز بين دعاة السلمية ودعاة غير السلمية...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,478,366,822
- فاتح ماي في أمريكا الشمالية
- حتى لا ننساك أيها المنتصر
- من يكرم الشهيد المعطي بوملي يتبع خطاه..
- في ذكرى الشهيد كمال الحساني... لماذا نكتب عن الشهداء؟
- مقاطعة الانتخابات أم محاولة لإبراز الذات؟!!
- شهادة المزياني مصطفى منارة للوطن
- نتفاضة 20 يونيو 1981: ملحمة تاريخية من المقاومة والمجابهة..
- في ذكرى انتفاضة 23 مارس الخالدة..
- في ذكرى استشهاد محمد آيت الجيد بنعيسى
- في ذكرى الشهيد عمر بنجلون 40 سنة عن جريمة اغتياله
- في ذكرى الشهيد زروال.. هل نستفيد ولو مرة واحدة؟!!
- على ضوء نتائج الانتخابات الفدرالية الكندية ، هل من دور جديد ...
- الأصالة والمعاصرة والعدالة والتنمية وجهان لعملة واحدة..
- 03 يونيو يوم ليس كسائر الأيام..
- حركة 20 فبراير والجاليات المغربية كندا نموذجا
- الانتفاضة الشعبية المجيدة ليناير 1984محطة مشرقة من تاريخ الم ...
- سعيدة المنبهي عنوان التضحية والمجابهة
- الأنظمة الرجعية بتونس ومصر تغير جلدتها
- الوقفة الوطنية للجمعية المغربية لحقوق الانسان بالرباط.....لا ...
- ثلاث سنوات مرت على استشهاد المناضل كمال الحساني


المزيد.....




- بالفيديو.. رياح عاتية تحمل شخصًا إلى أحد أسطح المنازل
- مقتل عنصرين من قوات الحشد الشعبي العراقي في قصف -مجهول- قرب ...
- هدوء في مدينة الرمثا الحدودية بالأردن بعد ليلتين من الاشتباك ...
- شبكات الجيل الخامس 5G .. صراع الهيمنة
- الروهينجا يحيون الذكرى الثانية لنزوحهم إلى بنغلاديش
- أولاد الله.. جماعة دينية غامضة تجتاح جنوب العراق
- الغارة الإسرائيلية.. دمشق تقلل من تأثيرها ونتنياهو يتوعد إير ...
- نصر الله يتوعد إسرائيل: القصف لن يمر
- الجيش اليمني يستعيد موقعا عسكريا ويأسر قياديا من قوات المجلس ...
- نصر الله: إسرائيل استهدفت مركزا لـ-حزب الله- في سوريا وليس م ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حومد - في ذكرى كل انتفاضة، نعيش انتفاضات... فما المطلوب؟