أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمر عبد الكاظم حسن - خطر الاعام الموجه .....














المزيد.....

خطر الاعام الموجه .....


عمر عبد الكاظم حسن
الحوار المتمدن-العدد: 5710 - 2017 / 11 / 26 - 22:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يعتبرالاعلام واحد من أخطر الاسلحة في الوقت المعاصر على الأطلاق لما له من قدرات هائلة في التأثير برغبات وتوجهات وسلوك المجتمع وتغيير قناعات الافراد والجماعات بما يلائم مهندسي صناعة الأدراك البشري ..
فبوصلة الأدراك البشري بوصلة من السهولة واليسرالتلاعب بها لأن هذه البوصلة تمتلك مقومات أختراقها وضبطها بما يتلائم مع توجهات ورغبات صانعي القرار السياسي لأن الادراك البشري هو مجموعة الأفكار والعواطف والمشاعر الانسانية التي بالنهاية تحدد سلوك وتوجهات الافراد والجماعات ....
يعمل صانعوا الأدراك في سياقات متعددة منها توظيف الاعلام للعاطفة في تحقيقأهدافه من هذه العواطف أثارة المخاوف (الوهمية) لدى المجتمع فالانسان بطبيعة الحال يمضي بين مخاطر كثيرة منذ ان يخرج من بيته وحتى عودته يمكن ان يتعرض للاصابة بأي شئ من دهس سيارة مسرعة اوسقوط حجر عليه الا أن الانسان يمضي مطمئنا لأن نسبة (احتمال )وقوع هذه المخاطر ضئيلة للغاية لكن الدور الخبيث الدي تلعبه وسائل الاعلام الموجه هنا هو اهمال هذا (الاحتمال او تضخيمه ) ..
...
من البديهيات التي يستخدمها صناع القرار السياسي عقدة الخوف عند الافراد والجماعات لتوجيه بوصلة الادراك لديهم بما يلائم رغبات وتوجهات صانعي القرار باتجهات معينه خاصة في المجتمعات الغير متجانسه كالمجتمع العراقي مثلا يكون هدف كل مجموعة (مذهبية او سياسية او قومية ) أيجاد عدوا وهمي مشترك ليتم تحميله كل الماسي والازمات والكوارث وبفعل عقدة الخوف هذه يمكن تدجين الجماعات والافراد للالتفاف حول أنفسهم أولا وثانيا خلف صانعي القرا ر السياسي ليتم تمريركافة الاجندات السياسية وجني ثمارها في الانتخابات مثلا او في خطابات التسقيط السياسي او تسويق أخبار كاذبة كالكذبة التي مررت قبل فترة من أن الجيش العراقي يحتل المرتبى الاولى عالميا........
لأهمية الاعلام وخطورته عمل أغلب القادة السياسيين والزعماء الدينين العراقيين على أنشاء فضائيات وصحف ومجلات وجندوا جيوش الكترونية في مواقع التواصل الاجتماعي لغرض السيطرة على الأدراك البشري وتطويعه فعلى سبيل المثال يقوم الاعلام الموجه على أظهار بعض ا لقادة السياسين وبعض الزعماء الدينين متواضعين يأكلون مع الجماهير او يقدمون الطعام لهم في المناسبات الدينية او أظهار بعض القادة في التجمعات العامة وهم يسمعون لماسي المواطنيين من الفقر والبطاله والظلم في حين يرى الكثير أنهم المسببين الحقيقين لهده الكورات الاجتماعية ففي دولة مثل العراق لايوجد فيها ضوابط للعمل الاعلامي المهني في حده الادنى لايمكن التعويل عليه او متابعته لان الأعلام الموجه هو بمثابة الة لغسيل الأدمغة لأن الأعلام الحقيقي هو أداة من أدوات التنوير بنسب كبيرة في المجتمعات المتقدمة .......





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,093,491,983
- أكذوبة الدولة المدنية .......
- الاسلام السياسي طاعون العصر .....
- أسطورية ألسلمية العراقية ..
- بؤس السياسة...
- انها الحرب مرة أخرى!
- ((لمحة من تاريخ العراق المليشياوي ))ج2
- ((لمحة من تاريخ العراق المليشياوي )) ج1
- (((العدالة المدنية والمساواة . الغائبة في العراق تهدد وجوده ...
- (((السقوط .... خاطرة في ذهني )))))
- (((التيار الصدري ..قد يكون أخر رهان لانقاذ العراق من جحيم قا ...
- (((((انكسار الذات .....ووهم الانتصارات )))))


المزيد.....




- شاهد: الشرطة البريطانية توقف شخصا داخل حرم البرلمان باستخدام ...
- #طار_البلد : أغنية راغب علامة الجديدة تثير جدلا في لبنان
- شاهد: الشرطة البريطانية توقف شخصا داخل حرم البرلمان باستخدام ...
- بعد 10 سنوات زواج.. كيف يصبح شكل الرومانسية؟
- فُتّحت أبوابها.. العراقيون تجولوا في جنة المسؤولين بالمنطقة ...
- أربيل وبغداد يتفقان على اجراء الاحصاء السكاني العام وتخصيص 5 ...
- متحدث عسكري يمني يكشف تفاصيل صادمة: حفر أنفاق وتحرك المدفعية ...
- تعرف على أغنى 10 عائلات في العالم
- الملك سلمان وولي العهد يوجهان رسالة إلى البشير
- بالفيديو... مشرد يلقي رجلا تحت عجلات سيارة مسرعة


المزيد.....

- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمر عبد الكاظم حسن - خطر الاعام الموجه .....